أخبار العالم

البنتاغون يؤكد السماح لأوكرانيا باستخدام الأسلحة الأمريكية لضرب الأراضي الروسية


وأعلنت وزارة الدفاع الأميركية السماح لقوات كييف باستخدام الصواريخ بعيدة المدى التي قدمتها واشنطن لضرب أهداف على الأراضي الروسية، زاعمة أن ذلك “حق لأوكرانيا في الدفاع عن النفس”.

وقال المتحدث باسم البنتاغون باتريك رايدر خلال مؤتمر صحفي يوم الجمعة: “الهدف من هذه السياسة هو إعطاء القدرة على الرد بإطلاق النار… عندما تطلق القوات الروسية النار عبر الحدود، يمكن لأوكرانيا الرد على تلك القوات البرية باستخدام الذخائر المقدمة من الولايات المتحدة”. الدول”، زاعمة أن هذا هو “حق أوكرانيا في الدفاع عن النفس”.

وكانت صحيفة بوليتيكو قد أشارت في وقت سابق اليوم إلى أن واشنطن سمحت لكييف باستخدام الأسلحة الغربية لضرب أي قوات روسية “تهاجم عبر الحدود”، وليس فقط القوات الروسية التي تواصل تقدمها في مقاطعة خاركوف شرقي أوكرانيا.

يوم الثلاثاء الماضي، قال مستشار الأمن القومي جيك سوليفان لشبكة PBS: “إن الاتفاق مع أوكرانيا بشأن استخدام الأسلحة الأمريكية ضد روسيا يمتد إلى أي مكان تعبر فيه القوات الروسية الحدود من الجانب الروسي إلى الجانب الأوكراني لمحاولة الاستيلاء على أراضٍ أوكرانية إضافية”.

جدير بالذكر أن تصريحات سوليفان جاءت بعد إعلان روسيا أنها قد تتحرك قريبا نحو مدينة سومي القريبة من الحدود الروسية، وقال وقتها إنه إذا حدث ذلك فسيتم تطبيق هذه السياسة هناك أيضا.

وسبق أن أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أثناء حديثه عن الطروحات الغربية بشأن السماح لكييف بشن ضربات على الأراضي الروسية، أن دول الناتو يجب أن تفهم ما تلعب به.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى