أخبار العالم

البرتغالي سيلفا يدرس عرضين من الشباب والاتفاق


الرزيزاء لـ«الشرق الأوسط»: مهمة القادسية لن تنتهي بالصعود للدوري السعودي… سنعيده للواجهة

وضعت إدارة نادي القادسية خطتها الاستراتيجية للنهوض بكل ألعاب النادي وأنشطته بما يتوافق مع قيمته واسمه وتاريخه العريق، حيث إن العودة لدوري المحترفين بالنسبة للفريق الأول لكرة القدم لا تمثل سوى هدف واحد من الأهداف التي تحققت.

وقبل ختام منافسات دوري الدرجة الأولى ضمن الفريق الكروي الصعود لدوري المحترفين بعد أن لحق بالنتيجة في مباراته أمام مستضيفه أحد، حيث كان متأخراً بهدفين حتى الوقت بدل الضائع، إلا أن هدافه السنغالي مباي دياني رفض تأجيل إعلان الصعود وتكفل بتسجيل هدفي التعديل ليعزز تقدمه في صدارة الهدافين، ويحسم صعود الفريق إلى المكان الذي عرفه عنه بين الكبار.

وقال بدر الرزيزاء رئيس نادي القادسية في حديث لـ«الشرق الأوسط» إن المهمة لم تنتهِ بضمان الصعود، مؤكداً أن «القادسية عائد بقوة للمكان الذي يستحقه».

وبين أن هناك عملاً كبيراً من قبل الإدارة والأجهزة الفنية والإدارية واللاعبين وبدعم الجمهور، ووقفة شركة أرامكو السعودية التي كانت خلف كل ما حصل من تغيير كبير يستحقه هذا النادي العريق.

وبين أن فريقه حقق أفضل الأرقام في موسم طويل كان فيه الأفضل بفضل الله، ثم تكاتف الجميع، حيث كانت النتيجة العودة للمكان الطبيعي الذي اعتاد عليه النادي وجماهيره الكبيرة.

وشدد على أن نادي القادسية يملك إرثاً تاريخياً في المنطقة، متمنياً أن «يستمر العمل لرفع اسم النادي وتحقيق المزيد من المنجزات التي تليق بتاريخه العريق».

بدر الرزيزاء رئيس نادي القادسية (نادي القادسية)

وبين أن فريقه لم يخض أي مباريات سهلة في دوري هذا الموسم، حيث كانت جميع المباريات تمثل صعوبة حتى المباراة الماضية التي لم تكن سهلة، معتبراً أن فريقه أدى مجهوداً جيداً جداً.

وعن النظرة تجاه نادي القادسية من الشارع الرياضي وطموحه في الموسم المقبل بكونه يملك تاريخاً عريقاً، قال: «القادسية كبير، ولذا الطموح أن يكون القادسية في قادم أجمل».

وحول الصفقات التي يمكن عقدها الموسم المقبل مع الصعود لدوري المحترفين، قال الرزيزاء: «هناك مختصون يعملون، وهناك عمل من الجهازين الإداري والفني، وليس لدينا أي تدخل، وهناك جهاز تنفيذي يقوم بهذه المهمة ولا نتدخل كمجلس إدارة في عملهم». وحول الصفقات المتداولة المرتقبة للقادسية، قال: «هناك من يقوم بمهمة الصفقات من اللاعبين وغيرهم، والقادسية فعلاً من الأندية الكبيرة وطموحه عالٍ». ووعد أنصار القادسية بمواصلة العمل من أجل إسعادهم، مشيراً إلى أن كل قدساوي بات فخوراً بناديه.

من جانبه، أوضح زكي الصالح، المدير التنفيذي لكرة القدم بنادي القادسية، أن الصعود لدوري المحترفين ليس منتهى الطموح بالنسبة لهم، بل إن هناك عملاً كبيراً مستمراً وسيتواصل من أجل أن يعود القادسية للمكانة التي يستحقها.

وبين أن هناك مشروعاً كبيراً قام عليه القادسية بعد استحواذ شركة أرامكو السعودية، مبدياً اعتزازه بكونه جزءاً من هذا المشروع الذي يهدف إلى ألا تكون العودة إلى دوري المحترفين السعودي هي نهاية الطموح، بل بداية لاستعادة هذا الكيان مكانته وقيمته.

وأوضح أن نادي القادسية له اسمه وشعبيته ومحبوه الكثيرون، وسبق أن قدم الكثير من الأسماء في كل المجالات، سواء من لاعبين أو إداريين ومدربين للكرة السعودية، وكذلك حقق بطولات أيضاً.

فرحة كبرى عاشها اللاعبون عقب الصعود لدوري المحترفين السعودي (نادي القادسية)

وعن أهم الاستراتيجيات لوضع كرة القدم قال الصالح: «نعمل لتكون هناك استدامة للنادي على جميع الأصعدة، سواء الاستدامة بالوجود في دوري المحترفين، أو استدامة ارتفاع النتائج والأداء الفني، وحتى يعود النادي إلى المنافسة».

وحظي فريق القادسية باهتمام كبير بعد أن استحوذت شركة أرامكو السعودية الصيف الماضي، حيث كان في مقدمة الأهداف أن يعود الفريق الكروي الأول لدوري المحترفين بعد أن ظل وضعه يترنح ما بين صعود لدوري المحترفين ومن ثم هبوط.

وعلى إثر هذا الاهتمام تم عقد العديد من الصفقات من عدد من النجوم الأجانب الذين كانوا من نجوم أندية كبيرة في الدوري السعودي للمحترفين، يتقدمهم البيروفي كاريلو والأرجنتيني لوسيانو اللذان شاركا مع الهلال في تحقيق وصافة بطولة العالم للأندية، كما تم ضم الإسباني الفارو الذي مثل النصر، وضم هداف الدوري التركي مباي دياني، وعدد من اللاعبين الأجانب المميزين.

وعلى صعيد اللاعبين المحليين، تم ضم عدد من الأسماء البارزة يتقدمهم الحارس الدولي أحمد الكسار الذي مثل المنتخب السعودي في نهائيات كأس آسيا الأخيرة، وكذلك تركي العمار وعبد الله الزوري ونواف العابد وأيمن الخليف وعبد الرحمن الدوسري وإبراهيم محنشي.

فيما كان من أبرز الأسماء الصاعدة من اللاعبين من الفئات السنية بالنادي اللاعب عبد العزيز العثمان وجهاد زكري، إضافة إلى اللاعب محمد أبو الشامات، الذي يلعب للقادسية منذ سنوات.

ومع ضمان الصعود ترددت الكثير من الأسماء المرشحة للانضمام للقادسية من بينها المدرب البرتغالي الشهير خوسيه مورينهو، إضافة إلى نجوم كبار محترفين في دوريات عالمية، حيث إن القادسية بات طموحه عالياً تزامناً مع النقلة الكبيرة التي يمر بها في الأشهر الأخيرة.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى