أخبار العالم

البديل فيخهورست يمنح هولندا الفوز على بولندا



منح البديل فاوت فيخهورست بعد دقائق من نزوله منتخب هولندا الفوز على بولندا 2 – 1 (الأحد) على ملعب «فولكسبارك» في هامبورغ، ضمن منافسات المجموعة الرابعة التي تضم أيضاً منتخبي فرنسا والنمسا. وجاء هدف فيخهورست من أول لمسة له عندما استثمر كرة عرضية ليتابعها بيسراه داخل الشباك في الدقيقة الـ83. وافتتح المنتخب البولندي التسجيل بواسطة آدم بوكسا قبل أن تعادل هولندا عن طريق كودي خاكبو.

ويغيب عن صفوف هولندا، الفائزة باللقب مرة واحدة عام 1988 على الأرض الألمانية أيضاً، في هذه البطولة صانع ألعاب برشلونة المؤثر فرنكي دي يونغ الذي لم يتعافَ تماماً من إصابة في كاحله، فحل بدلاً منه في التشكيلة الأساسية ضد بولندا تيجاني رايندرس. وقرر مدرب هولندا رونالد كومان إشراك مهاجم أتلتيكو مدريد الإسباني ممفيس ديباي في مركز رأس الحربة يساعده على الجناحين تشافي سيمونز المعار إلى لايبزيغ الألماني من باريس سان جيرمان الفرنسي، وخاكبو من ليفربول الإنجليزي. في المقابل، غاب هداف بولندا وبرشلونة الإسباني روبرت ليفاندوفسكي بداعي إصابة في فخذه تعرض لها في المباراة الاستعدادية الأخيرة ضد تركيا، لكنه سيعود على الأرجح للمباراة الثانية كما أعلن مدربه، فحل بدلاً منه آدم بوكسا.

كانت السيطرة هولندية في مطلع المباراة، وأطلق خاكبو كرة زاحفة ماكرة ارتمى عليها حارس يوفنتوس الإيطالي المخضرم فويتشيخ شتشيزني وأبعدها ببراعة. ثم أضاع رايندرس فرصة أخرى عندما وصلت إليه الكرة عند نقطة الجزاء فسددها بجانب القائم. وخلافاً لمجريات اللعب، نجح المنتخب البولندي في افتتاح التسجيل عندما استغل بوكسا ركلة ركنية ليرتقي بين فيرجيل فان دايك ودنزل دمفريس ويحولها برأسه بعيداً عن متناول الحارس بارت فيربروخن في الدقيقة الـ16.

وكاد المنتخب الهولندي يدرك التعادل بعد 4 دقائق عندما أطلق فان دايك كرة «على الطاير» تصدى لها الحارس البولندي ببراعة. ثم مرر تشافي سيمونز كرة متقنة باتجاه ديباي، لكن الأخير سددها عالياً. وبعد محاولات عدة غير موفقة، نجح المنتخب البرتقالي في إدراك التعادل عن جدارة عندما أطلق خاكبو كرة قوية من خارج المنطقة ارتطمت بالمدافع يان بدناريك وخدعت الحارس في الدقيقة الـ29. والهدف هو العاشر لخاكبو مع منتخب بلاده في 25 مباراة دولية. وكاد ممفيس يمنح التقدم لهولندا عندما وصلت إليه كرة طويلة من نايثن أكيه فسيطر عليها داخل المنطقة وأطلقها بمحاذاة القائم في الثواني الأخيرة من الشوط الأول.

وفي الشوط الثاني، تحسن أداء المنتخب البولندي كثيراً بعد أن تخلى عن حذره وكان نداً عنيداً لنظيره الهولندي، وكانت أخطر فرصه كرة سددها مدافعه ياكوب كيفيور، لكن فيربروخن كان لها بالمرصاد برد فعل سريع في الدقيقة الـ58.

وبعد أن هدأت وتيرة المباراة، جاء الحسم عن طريق فيخهورست قبل نهاية المباراة بـ7 دقائق بعد تمريرة رائعة من أكيه، ليمنح هولندا 3 نقاط ثمينة في مجموعة تضم أيضاً فرنسا المرشحة بقوة لإحراز اللقب، والنمسا التي يرشحها كثر للعب دور الحصان الأسود.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى