أخبار العالم

البابا يأسف لـ«الكراهية التي تزرعها في الأجيال المقبلة» حرب غزة



أعرب البابا فرنسيس، اليوم (الجمعة)، عن أسفه «للكراهية التي تزرعها في الأجيال المقبلة» الحرب المستمرة منذ ثمانية أشهر بين إسرائيل و«حماس»، مجدّداً الدعوة لوقف إطلاق النار وإطلاق سراح الرهائن المحتجزين في قطاع غزة، وتقديم مساعدات إنسانية للفلسطينيين، بحسب «وكالة الصحافة الفرنسية».

وقال البابا إنّ «كلّ هذه المعاناة (…) والعنف الذي تولّده والكراهية التي تزرعها أيضاً في الأجيال المقبلة، يجب أن تقنعنا بأنّ أيّ حرب تترك العالم أسوأ ممّا وجدته».

وأدلى البابا بكلمته بمناسبة الذكرى العاشرة للدعوة إلى السلام في الأراضي المقدّسة، والتي احتفل بها آنذاك الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.

وتابع البابا الأرجنتيني: «أصلّي كلّ يوم من أجل أن تنتهي هذه الحرب أخيراً. أفكّر في جميع الذين يعانون في إسرائيل وفلسطين من مسيحيين ويهود ومسلمين».

وأضاف: «أفكّر في كم أنّه ملحّ، من تحت أنقاض غزة، أن يُتّخذ قرار بإسكات المدافع، وبالتالي، أدعو إلى وقف لإطلاق النار. أفكّر في أفراد الأسر وفي الرهائن الإسرائيليين وأدعو إلى أن يتمّ إطلاق سراحهم في أسرع وقت ممكن. أفكّر بالسكّان الفلسطينيين وأطالب بأن تتمّ حمايتهم، وبأن يتلقّوا كلّ المساعدات الإنسانية التي يحتاجون إليها».

وشدّد البابا على أنّه «يتعيّن علينا جميعاً أن نعمل ونلتزم بتحقيق سلام دائم يمكن فيه لدولة فلسطين ودولة إسرائيل أن تعيشا جنباً إلى جنب عبر هدم جدران العداوة والكراهية».

وختم البابا فرنسيس كلمته: «علينا جميعاً أن نرعى القدس، لكي تصبح مدينة اللقاء الأخوي بين المسيحيين واليهود والمسلمين، محمية بوضع خاص مضمون على المستوى الدولي».

وتعدّ إسرائيل القدس بشطريها عاصمتها الأبدية، في حين يريد الفلسطينيون إقامة عاصمتهم في القدس الشرقية المحتلة منذ 1967.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى