أخبار العالم

«الانتصار 24» يترجم قياسية «الهلال» في الدوري السعودي


حقق الاتفاق مكاسب عدة، وعالج كثيراً من مشكلاته، بفوزه الكبير على الاتحاد بخماسية، في المواجهة التي جمعتهما بجدة ضمن الدوري السعودي للمحترفين.

وتقدّم الاتفاق إلى المركز السادس، وهو المستهدف من إدارة النادي برئاسة سامر المسحل، حيث يمكن لـ«فارس الدهناء» الحفاظ عليه في حال الفوز في المباريات الثلاث المتبقية، إذ رفع رصيده إلى 44 نقطة ويمكنه حتى الوصول إلى المركز الخامس في حال فوزه في جميع المباريات، لكن مقابل تعثر الاتحاد في مباراتين من المباريات المتبقية وهو أمر ممكن قياساً على مستوياته ونتائجه الأخيرة، وكذلك خوضه مواجهة صعبة مع النصر في آخر جولة.

وتبقّت للاتفاق مباريات أمام فرق الأخدود والشباب والتعاون، وقد تكون المهمة صعبة في ظل الصراع مع الشباب نفسه على المركز السادس، وكذلك مواجهة الأخدود الساعي للحفاظ على حظوظه في البقاء، عدا التعاون الذي قد يكون ضمن رابع الترتيب قبل مواجهة الاتفاق في ظل تقدم الأهلي عليه في المركز الثالث، وتأخر الاتحاد عنه في المركز الخامس، حيث إن رابع الترتيب يُمنح بطاقة إلى منافسات النسخة الجديدة من البطولة الآسيوية مع ضمان الهلال والنصر، طرفَي نهائي كأس الملك، المشاركة في البطولة.

وعلى الرغم من وجود رغبة اتفاقية، خصوصاً بعد فترة التسجيل الشتوية، في أن يعود الفريق للمشاركة في البطولة القارية بعد غياب، فإن النتائج تراجعت وخسر الفريق مبارياته أمام أقرب المنافسين له وتحديداً الفتح والفيحاء، وتعثر في مباريات كانت نقاطها بمتناول اليد أمام الطائي والرائد والوحدة، عدا مباراة الأهلي، وهي مباريات أفقدت الاتفاق نقاطاً مهمة في مسار المنافسة، مما جعل المدرب الإنجليزي ستيفن جيرارد يعبّر صراحة عن غضبه من تلك النتائج، ويوجه نقداً للاعبين، ويؤكد غياب الروح اللازمة لتحقيق الانتصارات.

وبعد أن حقق الفريق الفوز التاريخي على الاتحاد، دافع المدرب جيرارد عن نفسه وعن لاعبي فريقه في رده على سؤال لـ«الشرق الأوسط» حول النقد الذي وجهه في عديد من المناسبات، ومن بينها حديثه بعد خسارة فريقه أمام الفيحاء في الدمام في الجولة قبل السابقة.

وقال جيرارد: «لم أوجه اللوم أو أقلل من قيمة لاعبي فريقي، فأنا أدافع عنهم وأحميهم».

وأضاف: «يجب أن يتم تقدير لاعبي فريقي وما قدموه خلال مباراة الاتحاد، وعلى الرغم من أن المنافس كان يعاني في المباريات من الغيابات فإنه لم يخسر بتلك النتيجة». وبيّن جيرارد أن فريقه سجّل 5 أهداف وحافظ في الوقت نفسه على شباكه نظيفة.

وتؤكد هذه التصريحات مدى الرضا الذى بات عليه المدرب عن لاعبي فريقه بعد هذا الفوز الكبير.

ويبدو أن أكثر المستفيدين من هذا الفوز الكبير هو اللاعب الكاميروني توكو أوكامبي لتسجيله 3 أهداف، وهي المرة الأولى التي يسجل فيها لاعب اتفاقي «هاتريك» في فريق مصنف ضمن الكبار في دوري المحترفين، إضافة إلى أنها المرة الأولى التي يخرج فيها الاتحاد وشباكه مثقلة برباعية من الشوط الأول.

جيرارد امتدح اداء فريقه في الواجهة أمام الاتحاد (الاتفاق)

وكما هي الحال لعديد من الأسماء من اللاعبين الأجانب الذين تعرّضوا للنقد، خصوصاً القادمين في فترة التسجيل الشتوية فإن أوكامبي القادم من أبها كان من أهم الأسماء التي تعرضت للنقد، إلا أن الأهداف الثلاثة التي سجلها في الشباك الاتحاد ستخفف بكل تأكيد حدة الضغوط عليه وتجعله قادراً على تقديم أفضل مستوياته في بقية المباريات.

كما أن اللاعب الشاب محمد عبد الرحمن الظهير الأيمن لفت الأنظار في الفترة الزمنية التي شارك بها، حيث صنع هدفاً من الأهداف الخمسة، وأعد أكثر من فرصة سانحة للتسجيل لكنها لم تُستغَل.

من جانبه عدّ عبد العزيز عبد الله قائد الاتفاق السابق، أن لاعبي الفريق أظهروا روحاً قتالية ورغبة جدية في الفوز أمام الاتحاد، حيث غابت الروح والرغبة في عديد من المباريات.

وأضاف لـ«الشرق الأوسط»: «هذا الكلام أقوله بناء على تصريحات من المدرب جيرارد نفسه، الذي تحدث بها عقب أكثر من مباراة، إلا أن إشادته باللاعبين بعد الفوز على الاتحاد تؤكد رضاه عمّا قدموه».

وبيّن أن «من أبرز الأمور الفنية في المباراة أن الاتفاق دخل المباراة وهو يضغط على المنافس ويسعى للتسجيل والفوز ويريد استغلال ظروف المنافس، وهذا هو الخيار الصحيح، حيث إن الضغط كان من منتصف الملعب، والتقدم بشكل أكثر تجاه شباك الاتحاد، وتحقيق الفوز المستحق، الذي لا يمكن أن تقلل منه الظروف الصعبة التي يمر بها المستضيف».

وأشار إلى أن استغلال ظروف المنافسين غاب في عدد من المباريات الماضية للاتفاق؛ مثل مباراة الفتح التي خسرها الاتفاق، حيث كان المنافس يفقد أبرز نجومه وهو اللاعب المغربي مراد باتنا، كما حصل ذلك في مباراة الرائد الذي لعب بغياب عدد من لاعبيه، إلا أنه حصل على نقطة حينها، وكل هذه النتائج في الجولات الـ8 التي تمثل الثلث الأخير من الدوري وتشتد فيه المنافسة والصراع على حصد أفضل المراكز.

وعدّ أن ظروف الاتفاق سانحة للتقدم حتى خامس الترتيب بعد أن قلّص الفارق بينه وبين الاتحاد، الذي يحتل هذا المركز، إلى 6 نقاط.

وعبّر عن أمله في أن يتمكّن الاتفاق من التقدم لأفضل مركز ممكن لأن ذلك سيساعد على تحقيق عديد من الأهداف في السنوات المقبلة، خصوصاً أن عقد مدرب الاتفاق ستيفن جيرارد مع النادي مستمر حتى عام 2027.

وشدد على أهمية تعزز الثقة بين المدرب واللاعبين «لأن استمرار الأجواء الإيجابية يمنح كثيراً من المكاسب».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى