أخبار العالم

الانتخابات الرئاسية تدخل يومها الثالث والأخير والمعارضة تخوض اختبار “الظهيرة ضد بوتين”



يصوت الناخبون الروس الأحد لليوم الثالث والأخير في الانتخابات الرئاسية التي من المرتقب أن تبقي بوتين على رأس البلاد لولاية جديدة. وعرفت هذه الانتخابات أعمال احتجاجية غطت عليها تطورات الحرب في أوكرانيا. وسيكون اليوم الأخير من هذا الاقتراع اختبارا لقوة المعارضة التي اختارت التصويت الأحد تحت شعار “الظهيرة ضد بوتين”.

نشرت في:

2 دقائق

دخلت الانتخابات الرئاسية الروسية الأحد مرحلتها الأخيرة مع بلوغها ثلاثة أيام المحددة للتصويت. وقال مسؤولون إن أكثر من نصف الناخبين الروس توجهوا بالفعل إلى صناديق الاقتراع في أول يومين من الانتخابات التي تجري على مدى ثلاثة أيام.

وشهدت هذه الانتخابات أعمالا احتجاجية متفرقة، لكن أحداث تطورات الحرب مع أوكرانيا غطت بقدر أكبر على التصويت حتى الآن.

“الظهيرة ضد بوتين”

وسيكون اليوم الأخير اختبارا لقوة المعارضة في البلاد، والتي دعت جميع أنصارها إلى التصويت في نفس الوقت عند الظهر في تحرك أُطلق عليه شعار “الظهيرة ضد بوتين”.

ودعا أنصار أبرز معارضي بوتين، الراحل أليكسي نافالني الذي توفي فجأة بالسجن بمنطقة القطب الشمالي في فبراير/ شباط الماضي، الناخبين في أنحاء روسيا إلى الإدلاء بأصواتهم في نفس الوقت ظهر اليوم الأحد في كل وعددها 11 منطقة.

ويأتي تحرك “الظهيرة ضد بوتين”، الذي أيدته يوليا نافالنايا أرملة نافالني، كوسيلة للتعبير عن المعارضة دون التعرض لخطر الاعتقال، لأنهم سيصطفون للتصويت بشكل قانوني. وحذر الكرملين من المشاركة في تجمعات بلا تصاريح.

“انتخابات باطلة”

وتعتبر كييف الانتخابات التي تجري في أجزاء من أراضيها تسيطر عليها روسيا غير قانونية وباطلة. ويرى محللون عسكريون أن القصف اليومي الذي تشنه كييف ويستهدف بشكل رئيسي منشآت الطاقة وغيرها من البنية التحتية الرئيسية هو محاولة لزعزعة شعور الروس بالاستقرار وتقويض المجهود الحربي لموسكو.

ولا يشكل أي من المرشحين الثلاثة الآخرين في الاقتراع أي تحد ذي مصداقية لبوتين (71 عاما) الذي يهيمن على المشهد السياسي في روسيا.

واتهم بوتين كييف يوم الجمعة بمحاولة عرقلة الانتخابات بشن هجمات مكثفة بطائرات مسيرة وصواريخ على روسيا وعلى أراض تسيطر عليها موسكو في أوكرانيا. وتوعد بمعاقبة أوكرانيا.

وقال مسؤولون روس في وقت مبكر من اليوم الأحد إن القوات الأوكرانية واصلت هجماتها على المناطق الروسية المتاخمة لأوكرانيا.

ولم يتطرق الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إلى الهجمات المذكورة في خطابه المسائي المصور أمس السبت، لكنه شكر قواته العسكرية ومخابراته على “القدرات الأوكرانية الجديدة بعيدة المدى”.

 

فرانس24/ رويترز



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى