أخبار العالم

«الاعتدال الوطني» متمسكة بمبادرتها لانتخاب رئيس بمعزل عن «العقد الشكلية»

[ad_1]

جددت كتلة «الاعتدال الوطني» البرلمانية التأكيد أن مبادرتها لإنهاء الشغور الرئاسي في لبنان «لا تزال مستمرة»، بمعزل عن العقد التي واجهتها، من دون أن تثمر حتى الآن أي خرق مؤثر، فيما يواصل سفراء «المجموعة الخماسية» في لبنان لقاءاتهم مع المسؤولين اللبنانيين بدءاً من الأسبوع المقبل.

وقالت مصادر مواكبة لحراك سفراء «المجموعة الخماسية» (الولايات المتحدة والسعودية وفرنسا ومصر وقطر) إنهم سيزورون رئيس مجلس النواب نبيه بري والبطريرك الماروني بشارة الراعي يوم الاثنين المقبل، وذلك ضمن «جولة معتادة» على المسؤولين اللبنانيين المعنيين والمؤثرين في الحراك الساعي إلى إنهاء الشغور الرئاسي في لبنان..

بري خلال استقباله سفراء «الخماسية» الأسبوع الماضي (البرلمان اللبناني)

ويصرّ «حزب الله» حتى هذا الوقت، على دعم ترشيح رئيس «تيار المردة» سليمان فرنجية، فيما يرى معارضو وصول فرنجية أنه لا سبيل لإنهاء الشغور الرئاسي إلا بالبحث في «الخيار الثالث»، في إشارة إلى استبعاد النقاش بفرنجية، كما استبعاد جهاد أزعور الذي رشحته المعارضة في آخر جلسة انتخابية في البرلمان في يونيو (حزيران) الماضي.

أبو فاعور

وغداة عودته من زيارة إلى المملكة العربية السعودية، زار عضو كتلة «اللقاء الديمقراطي» النائب وائل أبو فاعور رئيس مجلس النواب نبيه بري، جرى عرض للأوضاع العامة والمستجدات السياسية والميدانية وشؤون تشريعية، حسبما أفادت رئاسة مجلس النواب في بيان.

بري مستقبلاً وائل أبو فاعور الأربعاء (رئاسة البرلمان)

وكان أبو فاعور قال، الثلاثاء، في تصريح إن اللجنة الخماسية (المؤلفة من ممثلين عن الولايات المتحدة والسعودية وفرنسا ومصر وقطر) توافق على مبادرة «كتلة الاعتدال»، مضيفاً أنه «لن يكون هناك انتخاب رئيس من دون الوصول إلى فكرة الخيار الثالث، وعندما ستتم الدعوة لجلسة انتخاب رئيس لن تكون إلا على أساس توافق مسبق».

وأضاف: «أول المكاسب التي حققتها مبادرة كتلة الاعتدال هو الاتفاق على فكرة الجلوس إلى الطاولة، والتصوّر الأساسي كان بأن يحصل حوار ويتم استبعاد كل الأسماء التي لا تحظى بموافقة الطرفين، والمبادرة لم تنتهِ».

كتلة «الاعتدال الوطني»

وتتمسك «الاعتدال الوطني» بمبادرتها. ووضع وفد منها، مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان، في أجواء التطورات المتصلة بها، خلال زيارة إلى دار الفتوى. وأكد النائب أحمد الخير متحدثاً باسم الكتلة: «أن وجودنا عند المفتي والدفع والدعم اللذين أعطانا إياهما، والدعم الذي تلقته المبادرة من خلال دعم المجموعة الخماسية والبطريرك الماروني بشارة الراعي ومجلس المطارنة الموارنة، يؤكد أن هذه المبادرة مستمرة»، مشيراً إلى أن «الشكليات والآليات، تفاصيل لن تمنع استمرارنا بتحركنا لإنهاء هذا الشغور».

وأكد الخير أن «هذه المبادرة بالمضمون أخذت موافقة غالبية الأطراف اللبنانية»، لافتاً إلى أن «العقد بدأت عندما بدأنا الكلام بالآليات والشكليات وما إلى ذلك من نقاط، ولكن لا نرى أن هذه التفاصيل سوف تمنع سعينا واستمرارنا بتحركنا لإنهاء هذا الشغور». وأضاف: «الكتلة اليوم نقطة التقاء بين كل اللبنانيين من خلال هذا اللقاء التشاوري الذي يجب أن يحصل تحت كنف المجلس النيابي، ويؤدي بطبيعة الحال إلى الذهاب للمجلس النيابي وانتخاب رئيس للجمهورية من خلال ممارسة النواب واجبهم الدستوري». وتابع: «لا نريد الدخول في فترة زمنية بخصوص المبادرة»، لافتاً إلى أن «المساعي مستمرة».

المفتي دريان يتوسط وفد «كتلة الاعتدال الوطني» في دار الفتوى (الوكالة الوطنية)

«الوطني الحر»

في غضون ذلك، رأى عضو تكتل «لبنان القوي» النائب سليم عون، أن «الصورة لا تزال ضبابية رئاسياً، ومبادرة (الاعتدال) تترنح». ورأى في حديث إذاعي أن «لقاء الرئيس نبيه بري بسفراء اللجنة الخماسية سيحدد مصير الحراك الرئاسي، وأن أي ترجمة للمبادرات ستتم عبر الرئيس بري؛ لكونه أولاً رئيساً للمجلس، وثانياً أحد مكونات الثنائي (الشيعي)». ووصف مواقف الرئيس بري بأنها «تتسم بالليونة، وأن ذلك قد يحسم الأمور».

وفيما شدد عون على «أنه لا مصلحة لنا في انتظار الحسم في غزة»، أشار إلى أن صيغة «فرنجية رئيساً ورئيس حكومة للمعارضة سقطت»، مشيراً إلى أن «المطلوب الوصول إلى مرشح رئاسي لا يشكل تحدياً لأي فريق»، مشيراً إلى أن «الرئيس بري يلاقي الباقين في منتصف الطريق اليوم لإيجاد الحلول». ولفت إلى أن الاتصالات لم تنقطع يوماً بين «التيار» والرئيس بري، وأن «هناك لقاءات وتواصل حالياً ليست موجهة ضد أحد، بل هي للخروج من الأزمة».

[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى