أخبار العالم

الاستخبارات التركية «تحيد» قيادية بحزب العمال الكردستاني في العراق


من هو «باهوز زاغروس» الذي قتلته المخابرات التركية في شمال العراق؟

كشفت المخابرات التركية مقتل «محمد شفا أكمان» الذي كان يحمل الاسم الحركي «باهوز زاغروس»، ويوصف بـ«مسؤول السليمانية» في تنظيم «المجتمعات الكردستانية» التابع لحزب العمال الكردستاني.

وقالت مصادر أمنية، اليوم (الثلاثاء)، إن المخابرات التركية «حيّدت (قتلت) أكمان في عملية دقيقة نفذتها في السليمانية (شمال العراق)، بعد متابعة لتحركاته ورصد مكانه، إذ كان يعد لعملية ضد القوات التركية الموجودة في المنطقة».

وانضم أكمان إلى صفوف حزب العمال الكردستاني، المصنف منظمة إرهابية، عام 2005، وكان ينشط في صفوفه تحت مسمى «مسؤول السليمانية» شمال العراق، وفقاً للمصادر الأمنية التركية.

وجاء إعلان مقتل أكمان، بعد أن كشفت المخابرات التركية، أول أمس (الاثنين)، عن مقتل القيادي في تنظيم «المجتمعات الكردستانية» إردينتش بولجال، الذي كان يعرف بالاسم الحركي «علي خبات»، في عملية نفذتها في السليمانية أيضاً.

وتتهم أنقرة السلطات المحلية في السليمانية، إحدى مدن إقليم كردستان، بالتغطية على أنشطة حزب العمال الكردستاني، وقررت منذ أشهر وقف الرحلات الجوية مع مطار المدينة.

وكان بولجال مسؤولاً عن «أكاديمية شيلان جوي» التي تتولى التدريب العسكري والآيديولوجي في التنظيم.

وقالت المصادر التركية، لـ«الشرق الأوسط»، إن «خبات» كان يخطط لتنفيذ عملية إرهابية تستهدف الوجود العسكري التركي في كركوك (شمال بغداد).

وبحسب المصادر، فإن العملية أسفرت أيضاً عن مقتل عدد من مرافقي «خبات» في «عملية دقيقة للمخابرات التركية في السليمانية بعد متابعة ورصد موقعه وأعوانه قبل تنفيذ العملية مباشرة».

وقدّم بولجال «تدريباً آيديولوجياً» في مدن تركية كبرى، مثل إسطنبول وإزمير، نيابة عن «حزب العمال الكردستاني»، كما عمل على تجنيد الشباب في الكوادر الريفية للحزب من خلال أنشطته الدعائية وممارسة الضغوط عليهم، وفقاً لتعبير المصادر.

صورة وزعتها المخابرات التركية لمحمد أكمان المعروف بالاسم الحركي «باهوز زاغروس»

وجاء الكشف عن العمليتين في إطار رد أنقرة على مقتل 12 من جنودها وإصابة 13 آخرين، في هجومين لـ«حزب العمال الكردستاني»، يومي الجمعة والسبت الماضيين، في مناطق العملية العسكرية التركية «المخلب – القفل»، المستمرة منذ أشهر ضد مسلحي الحزب في عدد من المناطق بشمال العراق.

ونفّذت القوات الجوية التركية، ليل السبت – الأحد، عملية موسعة شملت مناطق في شمال العراق وسوريا، رداً على مقتل الجنود الأتراك أدت إلى مقتل 26 مسلحاً كردياً.

وتشهد العلاقات بين أنقرة وبغداد توتراً، بين الحين والآخر، بسبب العمليات العسكرية التركية داخل الأراضي العراقية التي تستهدف «حزب العمال الكردستاني».

«مخطط لقتل الجنود»

في السياق، اتهمت صحف قريبة من الحكومة التركية، إسرائيل والولايات المتحدة، ودولاً غربية أخرى، بالتخطيط لقتل الجنود الأتراك في شمال العراق.

وقالت صحيفة «تركيا» إن «جهاز الموساد أعد الخطة، وكلف ضابطاً برتبة عقيد في الجيش الإسرائيلي و3 عملاء بتدريب عناصر حزب العمال الكردستاني في سوريا».

بدورها، قالت صحيفة «يني شفق» إن القوات المسلحة التركية اقتربت نحو 20 كيلومتراً من المنشأة النفطية التي تديرها الولايات المتحدة في «غارا» بشمال العراق، وإن أميركا كانت قلقة بشأن ذلك، وقد يكون لها دور في الهجوم.

إلى ذلك، أوقفت السلطات التركية 20 شخصاً بتهمة الدعاية لحزب العمال الكردستاني، ووحدات حماية الشعب الكردية في سوريا، على مواقع التواصل الاجتماعي في حملة أمنية نُفّذت في أنقرة.

وكانت الشرطة التركية ألقت القبض، الاثنين الماضي، على 52 من أعضاء حزب «الديمقراطية والمساواة للشعوب»، المؤيد للأكراد، خلال اجتماع لجناح الشباب في ديار بكر، جنوب شرقي البلاد.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى