أخبار العالم

الاحتجاجات الطلابية تتصاعد في أميركا… طلاب برينستون يضربون عن الطعام


محاكمة ترمب تنهي الأسبوع الثاني من جلسات الاستماع للشهود

يُختتم، الجمعة، الأسبوع الثاني من الاستماع للشهود في محاكمة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب في نيويورك بقضية التستر على شراء صمت نجمة الأفلام الإباحية ستورمي دانيلز.

واتُهم ترمب البالغ (77 عاماً) بتزوير سجلاته التجارية لتعويض محاميه مايكل كوهين مبلغ 130 ألف دولار دُفعت لدانيلز قبل أيام من الانتخابات الرئاسية عام 2016 التي خاضها ضد هيلاري كلينتون.

وحضّ المدعون هذا الأسبوع القاضي خوان ميرتشان على تغريم ترمب لارتكابه انتهاكات إضافية لأمر التزام الصمت المفروض عليه لحماية المشاركين في المحاكمة، وفقاً لـ«وكالة الصحافة الفرنسية».

واستمع ميرتشان، الذي هدد ترمب بالسجن، الثلاثاء، بسبب خرقه أمر التزام الصمت، إلى شهود من طرفي القضية، وقد يصدر حكمه، الجمعة.

وبدأ القاضي جلسة الجمعة بطريقة غير اعتيادية مخاطباً ترمب مباشرة بالقول إنه يريد «إزالة (أي) سوء فهم» بشأن أمر التزام الصمت.

وشدد ميرتشان على أن ترمب لديه «الحق المطلق في الإدلاء بشهادته» في المحكمة، وأن الأمر «ينطبق فقط على التصريحات (…) خارج المحكمة».

وسُمع ترمب، الذي ادعى أن إلزامه الصمتَ يعني أنه لن يتمكن من الإدلاء بشهادته بحرية، وهو يرد بكلمة «شكراً».

القاضي خوان ميرتشان الذي ينظر قضية تستر ترمب على شراء صمت نجمة الأفلام الإباحية ستورمي دانيلز (رويترز)

والخميس، طلب المدعي العام في مقاطعة نيويورك كريستوفر كونروي من القاضي ميرتشان فرض غرامة على ترمب بسبب أربعة انتهاكات جديدة لأمر التزام الصمت الذي يمنع الأخير من مهاجمة الشهود أو المحلفين أو موظفي المحكمة أو أقاربهم علناً.

وفرض ميرتشان غرامة قدرها تسعة آلاف دولار على ترمب في وقت سابق من هذا الأسبوع، بسبب انتهاكه هذا الأمر. وأشار كونروي إلى التعليقات العلنية التي أدلى بها ترمب بشأن كوهين الذي أصبح منتقداً صريحاً لرئيسه السابق، ومن المتوقع أن يكون شاهداً رئيسياً في القضية.

وقال كونروي: «يعتقد المتهم أن القوانين يجب أن تكون مختلفة بالنسبة له».

«لم أهدد أحداً»

وتعرض كيث ديفيدسون، المحامي السابق لدانيلز، لاستجواب قاس، الخميس، من قبل محامي ترمب. وتوكل ديفيدسون أيضاً عن امرأة أخرى هي كارن ماكدوغال التي أدعت أنها أقامت علاقة مع الرئيس السابق استمرت عاماً.

وسرعان ما تحول استجواب محامي ترمب إميل بوف لديفيدسون إلى السخونة. وسأله بوف: «عندما كنت تفاوض نيابة عن ماكدوغال ودانيلز، كان أحد مخاوفك هو البقاء على الجانب الصحيح من القانون فيما يتعلق بالابتزاز». أجاب ديفيدسون: «أفترض ذلك»، مضيفاً: «لقد فعلت كل ما بوسعي للتأكد من أن أنشطتي كانت قانونية».

ولاحقاً قام بوف بسؤال ديفيدسون عن تورطه بقضايا أخرى «انتزع» فيها أموالاً من مشاهير كان لديهم ما يخفونه، مستشهداً بتسوية تتعلق بالنجم تشارلي شين.

واعترض ديفيدسون على استخدام كلمة «انتزاع» في سياق الاستجواب.

واعترف ديفيدسون بأنه جرى التحقيق معه أمام محققين فيدراليين، وآخرين على مستوى الولاية بتهمة ابتزاز مزعومة في أثناء تمثيله وكلاء كان يمتلكون شريطاً جنسياً للمصارع المحترف السابق هالك هوغان.

لكن في النهاية لم توجه أي اتهامات إليه. وقال ديفيدسون: «لقد قدمت طلباً للحصول على أموال» تتيح لهوغان الحصول على الشريط المصور»، متابعاً: «لم أوجه تهديدات لأي شخص».

واستمعت المحكمة أيضاً إلى الخبير الشرعي دوغلاس دوس الذي فحص هواتف كوهين المحمولة واستعاد تسجيلات لمكالمات هاتفية بين كوهين وترمب.

وندد ترمب لدى مغادرته المحكمة، الخميس، بالقضية، ووصفها بأنها «تدخل في الانتخابات على أعلى مستوى». وقال: «كان يجب أن أكون الآن في الخارج للقيام بحملتي الانتخابية».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى