أخبار العالم

الاتحاد يختبر جاهزيته المونديالية أمام ضمك

[ad_1]

يختبر فريق الاتحاد جاهزيته الفنية لخوض كأس العالم للأندية حينما يحل ضيفاً على نظيره فريق ضمك في مدينة أبها مع افتتاح الجولة السادسة عشرة من الدوري السعودي للمحترفين.

ويأمل الأرجنتيني غاياردو مدرب فريق الاتحاد مواصلة رحلة الانتصارات التي بدأها مع الفريق بعد تعادله في المباراة الأولى أمام الاتفاق، قبل أن ينجح في تحقيق الفوز في ثلاث مباريات متتالية: مواجهتين على صعيد دوري أبطال آسيا، ومواجهة في الدوري كانت أمام الخليج.

بين البحث عن الانتصار والرغبة في الحفاظ على الأسماء كافة من الإصابات مع تبقي أيام قليلة على انطلاق المونديال، يحاول غاياردو الحفاظ على رتم فريقه التصاعدي والإبقاء على مكتسباته قبل المعترك الأهم.

ويدشن الاتحاد مشواره في بطولة كأس العالم للأندية بلقاء أوكلاند سيتي النيوزيلندي الثلاثاء المقبل، على أمل تجاوزه نحو الدور الثاني، وجاهزية العناصر الغائبة كافة، يتقدمهم الثنائي الفرنسي كريم بنزيمة ونغولو كانتي.

يدخل الاتحاد المواجهة بعدما صعد للمركز الرابع في لائحة الترتيب عقب فوزه على الخليج برباعية في الجولة الماضية، وبفارق نقطتين عن الغريم التقليدي الأهلي صاحب المركز الثالث برصيد 30 نقطة.

الشباب يسعى لإيقاف النزيف النقطي بعد آخر خسارة أمام التعاون (نادي الشباب)

وبات حامل لقب النسخة الأخيرة من الدوري بعيداً عن دائرة المنافسة على اللقب وتضاءلت حظوظه في الحفاظ على لقبه في ظل ابتعاده بفارق 13 نقطة عن المتصدر فريق الهلال الذي ينفرد بالصدارة وبفارق سبع نقاط عن أقرب منافسيه الغريم التقليدي النصر.

أما ضمك فسجل تقدماً مثالياً في الجولات الأخيرة ونجح في تحقيق الفوز في آخر مواجهتين ولم يعرف التعثر منذ الجولة العاشرة حينما خسر أمام النصر، حيث لعب بعدها خمس مباريات كسب ثلاثا منها، أمام الأخدود وأبها والفيحاء، مقابل تعادله أمام الأهلي والتعاون.

يحتل فريق ضمك حالياً المركز الثامن بلائحة الترتيب برصيد 21 نقطة، وسيعود الروماني كوزمين كونترا مدرب فريق ضمك للقاء فريقه السابق الاتحاد، الذي سبق له أن تولى الإشراف الفني عليه في فترة زمنية مضت.

لن تكون المواجهة سهلة على الجانبين، ضمك يحاول تجنب التعثر واستكمال رحلة الانطلاقة، في المقابل الاتحاد يبحث عن انتصار معنوي مهم قبل المونديال، ويدرك مدربه أن المهمة ستكون صعبة، كونها تحضر في توقيت مهم للفريق.

جوردان هندرسون نجم الاتفاق أثناء التدريبات (نادي الاتفاق)

وعلى ملعب نادي الشباب بالعاصمة الرياض، يستضيف صاحب الأرض نظيره الاتفاق في مواجهة ستكون تعويضية للطرفين بعد الإخفاقات الأخيرة التي ساهمت بتراجعهما في لائحة الترتيب، وخاصة الاتفاق الذي توقفت انطلاقته المثالية منذ عدة جولات.

يدخل الشباب المباراة بعد خسارته الأخيرة أمام التعاون والتي أعادت الفريق نحو المركز الثاني عشر في لائحة الترتيب برصيد 16 نقطة، وفشل الفريق في تجاوز الإخفاقات التي تعرض لها في آخر ثلاث مباريات خاضها.

يحاول الكرواتي إيغور بيسكان مدرب الفريق قيادة فريقه لتحقيق النقاط الثلاث والصعود في لائحة الترتيب وإيقاف النزف النقطي، واستغلال إقامة المواجهة على أرضه، إلا أن الشباب سيصطدم بلقاء الاتفاق الذي سيدخل المواجهة برغبة التعويض.

تعرض الاتفاق لخسارة مؤلمة ومفاجئة أمام الأخدود الجولة الماضية ومعها تجمد رصيد الفريق عند 23 نقطة متراجعاً نحو المركز السابع في لائحة الترتيب، وهو التعثر الرابع للفريق هذا الموسم بعد خسارته أمام الهلال والفتح والرياض والأخدود.

يحاول الإنجليزي ستيفين جيرارد مدرب فريق الاتفاق إعادة فريقه للتوازن ويدرك قوة فريق الشباب الذي يشاركه ذات الرغبة والطموح باستعادة نغمة الانتصارات.

ما زالت الضبابية تحيط حول إمكانية مشاركة المهاجم الفرنسي موسى ديمبيلي لاعب فريق الاتفاق في المباراة، وحتى في حال قدرته على العودة قد تكون مشاركته لعدد دقائق محدود، حيث افتقد الاتفاق لخدمات هدافه منذ عدة أسابيع وانعكس بالتأثير السلبي على الفريق.

وعلى ملعبه بمدينة الرس، يستضيف فريق الحزم نظيره الفتح في مواجهة يتطلع معها صاحب الأرض استغلال التراجع الكبير الذي بدا عليه فريق الفتح مؤخراً من أجل تحقيق الانتصار، الذي قد يساهم في تقليص الفارق النقطي بينه وبين الفرق التي تسبقه في لائحة الترتيب.

ويتذيل فريق الحزم لائحة الترتيب برصيد ثماني نقاط، ويبتعد عن أقرب الفرق المنافسة له بأربع نقاط، حيث يدرك أن الخسارة قد تزيد من معاناته وتساهم في صعوبة عودته للابتعاد عن شبح الهبوط.

أما الفتح الذي يتولى قيادته الكرواتي بيليتش فيحاول استعادة توازنه بعد رحلة التراجع الذي أصابه بتتابع إخفاقاته بعدما سجل الفريق بداية مثالية، قبل أن يحتل حالياً المركز السادس، وعانى الفريق النموذجي كما يُطلق عليه أنصاره من تتابع الإصابات التي أسهمت في خسارة الفريق لعدد من النقاط، كما أوضح مدربه في المؤتمر الصحافي الأخير.

[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى