أخبار العالم

الإكوادور تكسب المغرب وإسبانيا تهزم مالي في «مونديال الناشئين»


كلينسمان يسعى للقب آسيوي لم تحققه كوريا الجنوبية منذ 1960

وضع المدرب الألماني يورغن كلينسمان نصب عينيه، الاثنين، إنهاء الصيام الطويل الملازم لـ«منتخب كوريا الجنوبية» في «كأس آسيا»، منذ أكثر من 60 عاماً، عندما يخوض النسخة المقبلة في قطر المُقررة مطلع عام 2024، وطلب من المشجعين إلقاء اللوم عليه إذا فشل المنتخب في تحقيق ذلك.

وتُعدّ كوريا الجنوبية من أبرز المنتخبات القارّية، وقد وصلت إلى الدور نصف النهائي لـ«كأس العالم 2002» عندما استضافت البطولة مع اليابان، لكنها لم ترفع اللقب القاري منذ عام 1960.

ووفق «وكالة الصحافة الفرنسية»، حقق كلينسمان نتائج متباينة منذ أن حلّ بدلاً من البرتغالي باولو بينتو، في فبراير (شباط) الماضي، حيث فشل في تحقيق الفوز، في أول خمس مباريات قبل أن يحقق ثلاثة انتصارات متتالية.

كلينسمان حقق ثلاثة انتصارات متتالية بعد خسارة خمس مباريات (رويترز)

وقال الأسطورة الألمانية إنه لن يقبل أقل من لقب «كأس آسيا»، عندما تنطلق البطولة التي تأخرت بسبب الوباء في يناير (كانون الثاني) المقبل.

وأضاف المدرب السابق لألمانيا والولايات المتحدة، للصحافيين: «نريد الذهاب إلى هناك والفوز بكأس آسيا. أكرِّر: الفوز بها، وليس بلوغ الدور نصف النهائي، أو ربما، ربما، ربما. لا، ربما سنذهب إلى هناك للفوز بها».

وتخوض كوريا الجنوبية غمار البطولة القارية، وهي من المنتخبات المرشحة للمنافسة على اللقب، حيث يستطيع كلينسمان الاعتماد على أسماء كبيرة تلعب في أبرز الأندية الأوروبية؛ وعلى رأسها قائد «توتنهام الإنجليزي» هيونغ – مين سون، ومدافع «بايرن ميونيخ» الألماني مين – جاي كيم، ولاعب الوسط المهاجم لـ«باريس سان جيرمان» الفرنسي كانغ – اين لي.

وخسر محاربو «تايغوك» أمام أستراليا في نهائي «كأس آسيا 2015»، ثم خرجوا من الدور ربع النهائي أمام قطر بعدها بأربع سنوات في نسخة الإمارات.

وقال كلينسمان إنه من «المنطق» أن تتوقع الجماهير أن يرفع منتخب بلادها الكأس، متقبلاً أنه سيتحمل المسؤولية إذا لم يفعلوا ذلك.

وأضاف: «علينا أن نسعى إلى الهدف الأسمى، وإذا لم نصل إليه فهذا خطأ المدرب، لا مشكلة».

وتابع: «لكنْ عليك أن تحدد الأهداف، أهدافاً واضحة، هذا ما سنفعله».

وتبدأ كوريا الجنوبية مشوارها في تصفيات «كأس العالم 2026» باستضافة سنغافورة، الخميس، قبل أن تسافر لمواجهة الصين بعدها بخمسة أيام. وتضم المجموعة أيضاً «منتخب تايلاند».

مدرب كوريا الجنوبية حذّر لاعبيه من مُنافسيهم وشدد عليهم باللعب بعقلية احترافية (أ.ب)

وقال كلينسمان إنه سافر إلى سنغافورة لاستكشاف المُنافس الأول، وحذَّر لاعبيه من ضرورة «الجدية»، مضيفاً: «يجب أن تتمتع بعقلية احترافية جداً حتى تتمكن من خوض تصفيات كأس العالم، حتى لو كان لديك مزيد من المقاعد المتاحة».

ولم تكن مسيرة كلينسمان سلسة منذ تولّيه المنصب، حيث اتهمه أنصار المنتخب ووسائل الإعلام بالتراجع عن تعهده بالانتقال للعيش في البلاد، قائلين إنه يقضي وقتاً أطول في منزله بكاليفورنيا، مقارنة بما يقضيه في كوريا الجنوبية.

ودافع كلينسمان عن أسلوبه بالإشارة إلى أن 70 في المائة من لاعبيه يقيمون في أوروبا، وقال إنه لن يغير الطريقة التي يعمل بها.

وكشف: «كان الاتحاد الكوري لكرة القدم يعلم أنني سأتحرك ذهاباً وإياباً، وكانوا يعلمون أنني أنظر إلى عملي من منظور دولي وليس من منظور محلي».

وختم: «أنا لستُ مدرباً في الدوري الكوري، أنا مدرب دولي».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى