أخبار العالم

«الإصابة» تحرم توتنهام جهود أودوغي لنهاية الموسم


تروسارد… ساحر آرسنال الصغير الذي يمكنه التسجيل بكلتا قدميه

عندما أرسل كاي هافرتز كرة عرضية مملوءة بالأمل إلى القائم الخلفي، بدا الأمر كأنه نهاية مناسبة للشوط الأول الذي كان آرسنال يكافح فيه للعثور على اللمسة النهائية السحرية.

لقد تمكنوا من تمرير الكرة خلف ولفرهامبتون لكنهم لم يصنعوا أي فرصة كبيرة – والتي سقطت على يد جواو غوميز لاعب ولفرهامبتون الذي تصدى بشكل رائع لتسديدة ديفيد رايا – وبدا أنها ستكون دقيقة متوترة لمدة 45 دقيقة، فيما كان من الممكن أن يكون أسبوعاً مدمراً.

لكن غابرييل جيسوس استخدم ذكاءه في الشارع لدفع مات دوهرتي والحصول على أول التقاط للكرة التي كان دائماً هو المفضل الثاني لها. سقط المهاجم البرازيلي على الأرض عندما أمسك بالكرة، وتمكن من دفع الكرة في الاتجاه العام للياندرو تروسارد.

وبالنسبة للرجل الذي يقول مايكل أرتيتا إنه «الساحر الصغير» الذي يمكنه التسجيل «بأي طريقة»، كان ذلك أكثر من كافٍ.

أرتيتا يصف تروسارد بالساحر الصغير (رويترز)

عندما خرجت الكرة من الركن، كان تروسارد يواجه الراية الركنية مع اقتراب 3 من لاعبي ولفرهامبتون. ولم يكن أمامه سوى خطوة ونصف الخطوة للعثور على تقنية من شأنها أن تحمل الكرة نحو المرمى من داخل منطقة الجزاء مباشرة.

وبحلول الوقت الذي قام فيه تروسارد بتعديل قدميه، كانت الكرة على بعد ياردة تقريباً من ساقه الواقفة. كان ذلك يعني أنه كان يتمدد عند نقطة التماس، ويقطع الكرة بطريقة تجعل الكرة تدور جانبياً.

لقد خلقت مساراً بدا كأنه محمول جواً إلى الأبد. وبينما كانت الكرة تتجه نحو مرمى خوسيه سا، بدا الأمر كأنه خطأ لا بد أن يمتد لأميال أو ينتهي به الأمر في يد حارس المرمى، لكنها ظلت مستقيمة بشكل مخادع واصطدمت بالحافة الداخلية للقائم.

وحين سجل مارتن أوديغارد في الركلة الأخيرة بالمباراة ليختتم الفوز 2 – 0، كان هذا هو الهدف الذي أثبت أنه حاسم في إرسال آرسنال إلى صدارة الدوري مرة أخرى.

وقال تروسارد: «ربما لم تكن هذه هي الأفضل، لكنني كنت أعلم أن لدي قليلاً من الوقت لضرب الكرة. كان علي استخدام إصبع قدمي أيضاً لتسديدها على المرمى».

لقد كانت لقطة تشير إلى تسديد تروسارد للكرة بشكل غير تقليدي؛ لكنه فعال في كثير من الأحيان. قد لا يبدو دائماً سهلاً مثل الآخرين، لكنه مهاجم آرسنال الذي يظهر بشكل أساسي رباطة جأش وتنوعاً في اللمسات النهائية.

لقد كان رجل خدمات أرتيتا الذي قسم دقائقه بين الجناح الأيسر والمهاجم الأيسر، ولكن مع وجود مباريات قليلة مقبلة من الآن وحتى نهاية الموسم، قد يكون وجود تروسارد محورياً.

وبالنسبة للاعب شارك أساسياً في 20 مباراة فقط من أصل 47 مباراة لآرسنال بجميع المسابقات هذا الموسم، فقد اكتسب سمعة طيبة من حيث الثقة به.

وتظهر الإحصاءات أنه اللاعب الأكثر تسديداً بقدميه من بين جميع اللاعبين الـ36 الذين سجلوا أكثر من 30 هدفاً في الدوري الإنجليزي الممتاز بالمواسم الخمسة الماضية.

من بين أهداف تروسارد الـ35، 20 (57 في المائة) كانت بقدمه اليمنى الأقوى، و13 (37 في المائة) بقدمه اليسرى.

إن الأداء المتوازن لكلتا قدميه يجعل من الصعب الدفاع ضده عندما ينجرف إلى المناطق المركزية، كما كان يفعل بانتظام ضد ولفرهامبتون.

تروسارد وأوديغارد ثنائي آرسنال المتألق (أ.ب)

وقال تروسارد: «كان جدي يخبرني دائماً بأنه عليك التدرب على كلتا القدمين، لأن ذلك سيساعدك كثيراً، ولهذا السبب أشعر براحة شديدة في كلتا القدمين. لقد كنت أتدرب طوال حياتي على كلتا القدمين لأنه من الصعب جداً الدفاع ضدك عندما تكون بكلتا القدمين. أدركت في عمر 16 أو 17 عاماً تقريباً عندما وصلت إلى الفريق الأول أنه كان علي أن أكون أفضل في اللعب. هذا يصل إلى لعبتي. لقد ساعدني ذلك كثيراً بالفعل من خلال الأهداف التي سجلتها، مما يجعل من الصعب التنبؤ بتصرفاتي»

ويتمتع تروسارد بموهبة الخروج باللحظات الكبيرة، وقد سجل الآن 9 أهداف بالدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم، وهو أعلى عائد له منذ انضمامه إلى كرة القدم الإنجليزية في صيف عام 2019.

في النصف الثاني من الموسم الماضي، كان ملك التمريرات الحاسمة، لكن هذا الموسم صعد بشكل متكرر عندما كان آرسنال في حاجة إليها.

بدأ موسمه بهدف التعادل في الدقيقة 101 ضد مانشستر سيتي بفوز درع المجتمع في أغسطس (آب)، واستمر في تسجيل هدف الفوز ضد إيفرتون، وهدف التعادل المتأخر في ستامفورد بريدج، وسجل هدفاً ليأخذ بورتو إلى الوقت الإضافي في دور الـ16 من دوري أبطال أوروبا.

ويميل تروسارد إلى أن يكون أكثر فاعلية على مقاعد البدلاء منذ انضمامه من برايتون في يناير (كانون الثاني) من العام الماضي. وعند دخوله مباراة ولفرهامبتون، سجل متوسط هدف كل 218 دقيقة كلاعب أساسي هذا الموسم، مقارنة بهدف كل 86 دقيقة بديلاً.

لديه 14 هدفاً و12 تمريرة حاسمة لآرسنال مما يمنحه متوسط مساهمة الأهداف كل 181 دقيقة ومع معاناة غابرييل مارتينيلي لاستعادة أفضل مستوياته، هناك فرصة لتروسارد للاستفادة من الركض المنتظم في الفريق.

إنه يجسد نظرية أرتيتا القائلة إن آرسنال يمكنه مشاركة الأهداف بدلاً من أن يكون لديه 30 هدفاً واحداً للأمام، كما الحال الآن.

لديهم أكبر عدد من اللاعبين من حيث عدد الأهداف؛ حيث ينضم تروسارد (10) إلى بوكايو ساكا (22) ومارتن أوديغارد (14) وكاي هافيرتز (12) وجابرييل مارتينيلي (11) وديكلان رايس (10).

وبعد الخسارة على أرضه أمام أستون فيلا والخروج من دوري أبطال أوروبا على يد بايرن ميونيخ، كانت الخسارة أمام ولفرهامبتون ستكون قاتلة لآمالهم في اللقب.

عادل هدفا آرسنال الرقم القياسي للنادي البالغ 37 هدفاً خارج أرضه في موسم الدوري الإنجليزي الممتاز المسجل في 2010 – 2011، لكن تروسارد كان الرجل الذي كسر الجمود في يوم كان من الممكن أن يصبح أكثر صعوبة لولا ذلك.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى