أخبار العالم

الأنسولين الفموي باستخدام تقنية النانو قد يحل محل الحاجة إلى الحقن لمرضى السكر


قام فريق دولي من العلماء بتطوير نظام قائم على تكنولوجيا النانو يمكنه توصيل الأنسولين عن طريق الفم بدلا من الحقن المؤلمة.

في جميع أنحاء العالم، هناك ما يقدر بنحو 425 مليون شخص يعانون من مرض السكري، ونحو 75 مليون منهم يحقنون أنفسهم بالأنسولين يوميا.

تم اكتشاف الأنسولين عام 1921، وهو دواء منقذ لحياة مرضى السكري. ومع ذلك، فإن إنتاج الأنسولين الفموي الآمن والفعال كان يمثل عقبة طبية كبيرة حتى الآن.

وفقا لورقة بحثية نشرت في مجلة Nature Nanotechnology، قام العلماء بقيادة فريق من جامعة سيدني في أستراليا بتصنيع قرص أنسولين عن طريق الفم يمكن استهلاكه مثل أي قرص آخر. لقد اختبروا هذا الدواء على الفئران والجرذان وقردة البابون.

يتم تصنيع الأنسولين الفموي الجديد باستخدام مادة نانوية صغيرة بشكل لا يصدق، يبلغ عرضها حوالي 1/10000 عرض شعرة الإنسان.

تحمي هذه المادة النانوية جزيئات الأنسولين من حمض المعدة. تقوم هذه المادة الفريدة بأكثر من مجرد إنشاء حاجز وقائي، لأنها تحيط بجزيئات الأنسولين الفردية وتصبح “حاملة نانوية” لهذه الجزيئات، مما يسمح لها بالوصول إلى المواقع في الجسم التي تشتد الحاجة إليها.

وقال نيكولاس هانت، المؤلف الرئيسي وعضو معهد النانو بجامعة سيدني ومركز تشارلز بيركنز: “كان التحدي الرئيسي في تطوير الأنسولين عن طريق الفم هو انخفاض نسبة الأنسولين التي تصل إلى مجرى الدم عند تناوله عن طريق الفم أو عن طريق حقن الأنسولين. ولمعالجة هذه المشكلة، “لقد قمنا بتطوير ناقل نانوي يزيد بشكل كبير من امتصاص الأنسولين النانوي في الأمعاء عند اختباره في الأنسجة المعوية البشرية”.

وجدت الاختبارات قبل السريرية في النماذج الحيوانية أنه بعد تناوله، كان الأنسولين النانوي قادرًا على التحكم في مستويات الجلوكوز في الدم دون نقص السكر في الدم أو زيادة الوزن. لم يكن هناك سمية سواء.

ومن المقرر أن تبدأ التجارب البشرية في عام 2025، والتي ستقودها شركة Endo Axiom Pty Ltd، وهي شركة أسسها فريق البحث بعد 20 عامًا من الدراسات، على يد البروفيسور فيكتوريا كوجر والبروفيسور ديفيد لو كوتور والدكتور هانت.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى