أخبار العالم

الأمير ويليام يدعو إلى إنهاء الحرب في غزة في أسرع وقت ممكن

[ad_1]

الأمير ويليام يدعو إلى إنهاء الحرب في غزة في أسرع وقت ممكن

دعا الأمير ويليام، وريث العرش البريطاني، اليوم الثلاثاء، إلى وقف القتال في قطاع غزة في أسرع وقت ممكن.

ولم يصل البيان الصادر عن مكتبه في قصر كنسينغتون إلى حد الدعوة إلى وقف فوري لإطلاق النار في غزة بينما يستعد مجلس العموم للتصويت على هذه القضية يوم الأربعاء.

وقال ويليام: “في بعض الأحيان، عندما نواجه الحجم الهائل للمعاناة الإنسانية، يتم تسليط الضوء على أهمية السلام الدائم”.

ومن غير المعتاد أن يقول أفراد العائلة المالكة أي شيء عن قضايا مثيرة للجدل إلى حد كبير مثل الحرب في غزة، خوفًا من الانجرار إلى المناقشات السياسية. لكن ويليام استخدم لغة حذرة ركزت على الإنسانية العالمية بدلاً من الانحياز إلى أحد الجانبين.

وأشار في بيانه إلى “التكلفة البشرية الباهظة” منذ الهجوم الذي قادته حماس في 7 أكتوبر/تشرين الأول على غلاف غزة و”الحاجة الملحة لزيادة الدعم الإنساني لغزة”.

الأمم المتحدة تحذر من تفاقم مشكلة سوء التغذية في أجزاء من غزة في ظل عرقلة مرور شحنات المساعدات إلى القطاع.

تفكيك مجموعة القرصنة “الأكثر ضرراً” في العالم

أعلنت سلطات عدد من الدول، الثلاثاء، أن الشرطة الدولية “الإنتربول” فككت مجموعة “Lockbit” للقرصنة الإلكترونية، والتي وصفت بأنها “الأكثر ضررا” في العالم.

تفكيك مجموعة القرصنة مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي يحذر من قراصنة صينيين يحاولون “تخريب” البنية التحتية الأمريكية الحيوية

وقالت الوكالة الوطنية لمكافحة الجريمة في بريطانيا: “بعد اختراق شبكة المجموعة، سيطرت الوكالة على خدمات LookBet، مما أدى إلى تقويض مشروعها الإجرامي بأكمله”.

وأوضحت أن برنامج الفدية استهدف “آلاف الضحايا حول العالم” وتسبب في خسائر تقدر بمليارات اليورو.

وقال المدير العام للوكالة، غرام بيغر، أثناء إعلانه عن تفكيك Lockbit في مؤتمر صحفي في لندن: “لقد اخترقنا المتسللين”.

وفقًا للولايات المتحدة، جمعت شبكة Lockbit أكثر من 120 مليون دولار من أموال الفدية إجمالاً.

من جهته، قال مكتب المدعي العام في باريس، إن شركة Lockbit هي واحدة من أنشط منظمات القرصنة في العالم، حيث بلغ عدد ضحاياها أكثر من 2500 ضحية، من بينهم أكثر من 200 في فرنسا، بما في ذلك “المستشفيات والمجالس البلدية والمؤسسات ذات الأحجام المختلفة”.

وجاء في رسالة على موقع Lookbit أن “هذا الموقع أصبح الآن تحت سيطرة سلطات إنفاذ القانون”، مشيرة إلى أن الوكالة الوطنية لمكافحة الجريمة في بريطانيا سيطرت على الموقع بالتعاون مع مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي ووكالات من عدة دول.

وأضافت الرسالة: “يمكننا أن نؤكد أن خدمات Lookbet تعطلت بسبب عملية الشرطة الدولية الجارية”.

وفي نوفمبر/تشرين الثاني 2022، وصفت وزارة العدل الأمريكية برنامج Lockbit بأنه “الأكثر نشاطا وضررا في العالم”، إذ استهدف البرنامج البنية التحتية الحيوية ومجموعات صناعية كبيرة، وتراوحت طلبات الفدية بين 5 ملايين يورو و70 مليونا.

وبحسب موقع إلكتروني تابع للسلطات الأمريكية استند إلى بيانات الشرطة الفيدرالية في منتصف يونيو/حزيران الماضي، فقد نفذت الجماعة أكثر من 1700 هجوم ضد الضحايا في الولايات المتحدة وفي دول أخرى، وعلى وجه الخصوص أستراليا وكندا ونيوزيلندا.



[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى