أخبار العالم

الأميرة كيت تغيب عن عرض عسكري وتأمل في العودة «قريباً جداً»


حياة زينات صدقي تُلهم مسرحيين مصريين محاكاة حزن مشوارها

من وحي معاناة الفنانة المصرية زينات صدقي في حياتها، قبل الشهرة مع عائلتها، أو بعد عزوف الأضواء عنها في سنواتها الأخيرة، استلهم صنّاع مسرحية «الأرتيست» تجربتهم الجديدة التي تُعرَض في مركز «الهناجر للفنون» في القاهرة.

تدور الأحداث في 7 أكتوبر (تشرين الأول) 1976، قبل يوم من الاحتفال بعيد الفنّ الأول، فتتلقّى زينات صدقي اتصالاً من رئيس الجمهورية محمد أنور السادات يدعوها لحضور الحفل لتكريمها في وقت كانت تعاني ضائقة مالية شديدة.

تجسّد الممثلة هايدي عبد الخالق دور زينات صدقي في مراحلها المختلفة، فتمرُّ حياتها المرتبكة، والظروف التي جعلتها تتخلّى عن كثير من أساسيات الحياة؛ من ملابسها الراقية، مروراً بالطبّاخ وعاملة المنزل.

جانب من العرض المسرحي (صفحة المسرحية في «فيسبوك»)

لنحو 90 دقيقة، نشاهد ذكريات زينات باسمها الحقيقي، زينب، سواء في طفولتها مع إرغامها على الزواج مبكراً، ومعاناتها مع عائلتها لإقناعهم برغبتها في التمثيل، حتى سفرها إلى لبنان لتعمل «أرتيست» هرباً من ملاحقتهم.

جوانب يستعرضها العمل بإيقاع سريع، منها فشل زواجها الثاني بسبب حبّها للفن، ورفضها اعتزال التمثيل من أجل زوجها الذي ينفصل عنها، مروراً بعلاقتها المضطربة مع شقيقها الذي تربّي أبناءه، وتعدُّهم أبناءها بعد وفاة والدتهم.

يبرز العمل، عبر مواقف مختلفة، جوانب حياة زينات صدقي، واهتمامها الزائد بالنظافة، واعتناءها بالمحيطين بها وحرصها على تلبية رغباتهم. فعاملة المنزل التي تركتها لعدم قدرة الممثلة المصرية على دفع أجرتها، تأتي إليها بين الحين والآخر لتساعدها وفاء لها.

اختار كاتب العرض ومخرجه محمد زكي لحظة النهاية بصوت زينات صدقي الحقيقي في يوم تكريمها بـ«عيد الفنّ»، ودعائها عبر التلفزيون بالقول: «ربنا ينصر الفنانين على أهاليهم اللي مش معترفين بالفنّ»، مبديةً سعادتها لتكريم الرئيس لمسيرتها الفنية.

يقول زكي لـ«الشرق الأوسط» إنّ اختيار هذا المقطع جاء لكونه الأصدق في التعبير عن فكرة المسرحية المرتبطة بمعاناة الفنانين في مجال عملهم وبعلاقتهم مع عائلتهم، ولكونها أيضاً التعبير الأصدق عما عاشته زينات صدقي.

ملصق ترويجي للعرض (صفحة المسرحية في «فيسبوك»)

يضيف أنه سعى إلى إبراز معاناتها الشخصية حتى خلال تقدمها أعمالها الكوميدية، مؤكداً أنه لا يرى العرض وثائقياً، بل معالجة فنية لإبراز مأساة عاشها بشكل أو بآخر فنانون في جيلها. ويشير إلى أنه لم يبحث عما إذ كان الكلام عن أنها «كادت أن تتغيّب عن حضور (عيد الفنّ) لعدم وجود فستان مناسب تظهر به أمام الرئيس»، حقيقة أم شائعة، لكنه وظَّفه أسوةً بتفاصيل أخرى خدمةً للفكرة.

ويلفت زكي إلى العمل على النص لنحو 5 سنوات جرّاء بعض المعوقات الإنتاجية، مشيراً إلى أنّ اعتماد العرض على مشاعر الممثل جعله يدقّق في اختيار فريق العمل الذي قدَّم أداء حصد إشادات.

«الأرتيست»، من بطولة هايدي عبد الخالق، وفاطمة عادل، وإيهاب بكير، ومحمد زكي، وأحمد الجوهري، وآخرين؛ وشارك في التأليف أسماء السيد، وكتابة محمد زكي وإخراجه.

يشيد الناقد المسرحي باسم صادق بـ«طريقة المعالجة والتناول الدرامي المميز في السرد، والتوظيف الجيد للإضاءة والملابس والماكياج»، مؤكداً لـ«الشرق الأوسط»، «تألُّق أداء هايدي عبد الخالق لشخصية زينات صدقي وقدرتها على الاحتفاظ بروح الدعابة التي ميّزت الراحلة».

هايدي عبد الخالق تقدّم شخصية زينات صدقي (صفحة المسرحية في «فيسبوك»)

ويضيف أنّ صناع العمل نجحوا في ألا يكون العرض استعراضاً لحياة زينات صدقي، بل «قدّموه برؤية تجعل مَن يشاهده يحبّها ويقدّر فنّها، خصوصاً مع تمسكها بحلمها وإصرارها على تجاوُز الصعوبات».

الفنانة الراحلة زينات صدقي (أرشيفية)

ولنحو 3 عقود، قدّمت زينات صدقي (1913 -1978) عشرات الأعمال الفنية ذات الطابع الكوميدي بمعظمها. ورغم أنها لم تقدّم البطولة السينمائية، تركت بصمة في أدوارها؛ ومن أشهرها «حميدة» في فيلم «ابن حميدو»؛ وقد خصَّص لها السادات راتباً استثنائياً لظروفها المالية الصعبة في أيامها الأخيرة.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى