أخبار العالم

الأمم المتحدة تقيم تكريماً عالمياً لأرواح موظفيها القتلى في غزة


نُكست الأعلام على مقار الأمم المتحدة في كل أرجاء العالم، الإثنين، وووقف الموظفون دقيقة صمت حدادا على أرواح أكثر من مائة من زملائهم، قضوا في الحرب التي تشنها إسرائيل على قطاع غزة.

وهذه «أعلى حصيلة قتلى لأفراد طواقم إنسانية للأمم المتحدة يقتلون في نزاع خلال هذا الوقت القصير»، كما ذكر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في رسالة نشرها على «إكس».

وقال «لن يتم نسيانهم أبدا»، بعدما وقف دقيقة صمت في مقر الأمم المتحدة بنيويورك في الساعة 9:30 صباحا بالتوقيت المحلي، كما في كل دولة للمنظمة مكتب تمثيل فيها.

وفي جنيف، ثاني أكبر مركز للأمم المتحدة بعد نيويورك، نُكست الأعلام صباحا ولم ترفع المنظمة أيًا من أعلام الدول الأعضاء فيها البالغ عددها 193، على طول الطريق الرئيسي أمام المبنى الضخم.

كذلك نُكس علم المنظمة باللونين الأزرق والأبيض في بانكوك وطوكيو وبكين. ونظمت وقفات في كاتماندو وكابل حيث كانت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في أفغانستان روزا أوتونباييفا في مقدم حوالى 250 شخصا وقفوا دقيقة صمت، كما أوردت وكالة الصحافة الفرنسية.

وفي رفح، قال مدير وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) في قطاع غزة توم وايت في بيان إن «موظفي الأونروا في غزة يقدّرون تنكيس الأعلام حول العالم. لكن في غزة، علينا إبقاء علم الأمم المتحدة يرفرف عاليا كمؤشر الى أننا ما زلنا واقفين ونخدم شعب غزة».

يأتي هذا التكريم غداة إعلان الأمم المتحدة تسجيل «عدد كبير من القتلى والجرحى في القصف» الذي تعرض له مقر برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في غزة.

وأعلنت الأونروا الجمعة أن أكثر من مائة من العاملين لديها قتلوا في قطاع غزة منذ بدء الحرب.

وتُليت أسماؤهم في بهو مقر المنظمة الأممية بنيويورك أمام عشرات من زملائهم الذين كان بعضهم يحمل أوراقا بيضاء كتب عليها عبارات مثل «أوقفوا القتال» أو «احموا المدنيين».

العلم منكّس أمام مقر الأمم الأمم المتحدة في جنيف (إ.ب.أ)

من جهتها، قالت مديرة الأمم المتحدة في جنيف تاتيانا فالوفايفا «نحن مجتمعون هنا اليوم (…) لتكريم زملائنا الشجعان الذين ضحوا بأرواحهم بينما كانوا يعملون تحت راية الأمم المتحدة».

وقال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبرييسوس «سوف تظل معنا ذكراهم والبصمة التي تركوها. تفانيهم الذي لم يتزعزع في العمل من أجل السلام والعدالة ورفاه الآخرين، سيكون نبراسا لنا وتذكيرا بأهمية المهمة التي نتقاسم أداءها».

وتؤوي الأونروا حاليا حوالى 780 ألف شخص في أكثر من 150 موقعا بقطاع غزة، بحسب ما أوضحت، مشيرة إلى أن «هؤلاء الأشخاص جاؤوا بحثا عن الحماية والأمن في تلك الملاجئ تحت راية الأمم المتحدة».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى