أخبار العالم

الأفوكادو يقلل خطر الإصابة بالسكري لدى النساء فقط


توصلت دراسة جديدة إلى أن تناول الأفوكادو يومياً قد يقلل من خطر إصابة النساء بمرض السكري من النوع الثاني، في حين أنه لا يؤثر إيجابياً على الرجال في هذا الشأن.

وبحسب صحيفة «نيويورك بوست» الأميركية، فقد أجريت الدراسة على أكثر من 25 ألف شخص شاركوا في المسح الوطني للصحة والتغذية المكسيكية، أكثر من 60 في المائة منهم كانوا يعانون من زيادة الوزن أو السمنة.

وكان نحو 45 في المائة من المشاركين من مستهلكي الأفوكادو، حيث تناول الرجال 34.7 غرام يومياً والنساء 29.8 غرام يومياً في المتوسط.

ولاحظ الفريق انخفاض خطر الإصابة بالسكري لدى النساء اللواتي تناولن الأفوكادو بشكل يومي، حتى عند الأخذ في الاعتبار عوامل مثل العمر ومستوى التعليم والوزن والنشاط البدني.

إلا أنهم لم يجدوا أي ارتباط بين الأمرين لدى الرجال.

شخص يُجري فحصاً لداء السكري (رويترز)

وأشار الباحثون إلى أن الأفوكادو يحتوي على مضادات الأكسدة والمواد المغذية التي يمكن أن تساعد في تحسين حساسية الإنسولين، وبالتالي تساعد على ضبط نسبة السكر في الدم.

بالإضافة إلى ذلك، يحتوي الأفوكادو على دهون غير مشبعة جيدة، ويعدُّ مصدراً جيداً للألياف، والعديد من الفيتامينات والمعادن والمغذيات النباتية، وكلها أمور تساهم في خفض خطر الإصابة بالسكري.

وأشار الباحثون إلى أن سبب استفادة النساء دون الرجال من هذه الميزة غير معلوم، إلا أنه قد يرجع إلى عوامل أخرى مثل التدخين. فقد كانت نسبة المدخنين الرجال الذين شملتهم الدراسة (نحو 38 في المائة) أعلى بكثير من نسبة النساء المدخنات (نحو 12 في المائة).

وكتبوا: «المدخنون أكثر عرضة للإصابة بمرض السكري لأن التعرض للنيكوتين يمكن أن يقلل من فعالية الإنسولين»، قبل أن يشيروا إلى أن «الرجال أكثر عرضة كذلك للانخراط في الإفراط في شرب الخمر من النساء. ويرتبط هذا السلوك أيضاً بزيادة خطر الإصابة بمرض السكري».

ويقترح الباحثون: «استكشافاً أكثر تعمقاً» للتأثيرات طويلة المدى لاستهلاك الأفوكادو من أجل فهم أفضل لكيفية ارتباطه بجنس الأشخاص وبخطر الإصابة بمرض السكري.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى