أخبار العالم

الأغراض ذات «الاستخدام المزدوج» تعقد جهود إغاثة غزة


تشييع قتلى كرمان… طهران تتوعد بالانتقام وتعلن اعتقال متورطين

توعّد كل من الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، وقائد «الحرس الثوري» حسين سلامي، (الجمعة)، بالانتقام خلال تشييع جثامين ضحايا هجوم كرمان (الأربعاء)، في حين أعلن وزير الداخلية أحمدي وحيدي، اعتقال بعض المتورطين في التفجيرَين اللذين تبناهما تنظيم «داعش».

وقُتل نحو 100 شخص في مدينة كرمان يوم الأربعاء، في أثناء إحياء الذكرى الرابعة لمسؤول العمليات الخارجية في «الحرس الثوري» قاسم سليماني، الذي قضى في ضربة جوية أميركية في بغداد مطلع 2020. وقال تنظيم «داعش»، (الخميس)، إن اثنين من أعضائه فجّرا أحزمة ناسفة وسط الحشد الذي تجمع عند المقبرة في المدينة الواقعة جنوب شرقي البلاد.

اعتقالات في خمس محافظات

وأفاد التلفزيون الرسمي نقلاً عن وزير الداخلية أحمد وحيدي، قوله إن «أجهزتنا الاستخباراتية اعتقلت بعض المتورطين ممن لهم دور في هجوم كرمان».

وقال وحيدي: «بسبب قدرات الأجهزة الاستخباراتية والأمنية، عثرنا على أدلة جيدة، واعتقلنا بعض المتورطين»، دون أن يذكر عددهم وجنسياتهم أو الأماكن التي اعتُقلوا فيها.

وبعد ساعة، نقلت وكالة «إرنا» الرسمية عن مجيد مير أحمدي، نائب الشؤون السياسية لوزير الداخلية، أن الأجهزة الأمنية ألقت القبض على «متورطين» في الهجمات، في خمس مدن، بخمس محافظات إيرانية.

وصرح مير أحمدي بأن المعتقلين «قدموا الدعم ومرتبطون بالحادث»، مضيفاً أن الأجهزة الأمنية «ستقدم تقريراً مفصلاً في الساعات المقبلة».

وحسب مير أحمدي فإن 30 شخصاً من الضحايا دون الـ18، تتراوح أعمار غالبيتهم بين التاسعة والعاشرة، لافتاً إلى أن من بين الضحايا 36 من الذكور و53 من الإناث. وبينهم 13 أفغانياً.

تمسُّك باتهام أميركا وإسرائيل

وقال قائد «الحرس الثوري» حسين سلامي، في مراسم تشييع الجثامين، في إشارة إلى تنظيم «داعش»: «إذا كنتم رجالاً فقاتلونا، سنجدكم أينما كنتم»، مكرراً مزاعم إيرانية سابقة بأن «(داعش) صناعة أميركية».

وقال سلامي: «هزمنا الأميركيين في جميع المواجهات خلال العقود الأخيرة»، وأضاف: «لقد هزمناهم في العراق، وعلى يد الجنرال سليماني حصل ذلك، وأحبطناهم، وفي أفغانستان ولبنان أيضاً انهزموا، ولم يتمكنوا في المضي قدماً بخططهم، وفي سوريا واليمن أيضاً».

وخاطب الأميركيين، قائلاً: «لم تتمكنوا من بلوغ أهدافكم من فرض العقوبات على إيران، وفي المجموع هزمناكم في الخليج (…) ولا توجد منطقة آمنة لكم للسيطرة عليها». وأضاف: «(داعش) نتيجة سياسة أميركا، التي أرادت خلق خريطة جديدة في العالم الإسلامي، لكنها فشلت والآن لم يعد له اسم في جغرافية العالم».

وفي خطاب نقله التلفزيون، قال رئيسي: «أعداؤنا يرون قوة إيران، والعالم كله يعرف قوتها وقدراتها. المبادرة بيدنا، وستقرر قواتنا المكان والزمان المناسبَين للرد». وادّعى رئيسي أن «أميركا كانت تسعى وراء إسرائيل أخرى في المنطقة، لكنّ الجنرال سليماني عرقل ذلك». وقال إن «نهاية إسرائيل قريبة»، وفي إشارة إلى الحرب في غزة، أضاف: «نهاية طوفان الأقصى ستكون نهاية إسرائيل».

الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي يزور أحد المصابين بمستشفى في كرمان (رويترز)

ونقل التلفزيون الرسمي لقطات تُظهر حشوداً للعائلات في كرمان، وهي تبكي ذويها أمام النعوش الملفوفة بالعلم الإيراني. وهتف المشيّعون: «الانتقام… الانتقام»، و«الموت لأميركا»، و«الموت لإسرائيل»، حسب «رويترز».

ودُفن قتلى التفجير بالقرب من قبر قاسم سليماني، وقتلى «فيلق فاطميون»، (الميليشيا التي أنشأها سليماني من المقاتلين الأفغان، وشاركت تحت لواء «فيلق القدس» في القتال ضد المعارضة السورية).

وقالت «منظمة الطوارئ الإيرانية» إن عدد القتلى وصل إلى 89 شخصاً، بينهم 12 طفلاً. وكانت السلطات قد أعلنت (الأربعاء)، مقتل 103، لكنها خفّضت العدد، أمس (الخميس)، إلى 84 شخصاً. وقال مسؤول في «منظمة الطوارئ الإيرانية» إن 137 جريحاً يتلقون العلاج حالياً في المستشفيات، من بينهم 17 شخصاً يتنفسون عبر الأنابيب.

توقيت حساس

وتتهم طهران عادةً إسرائيل والولايات والمتحدة بدعم جماعات مسلحة مناهضة لإيران، والتي نفّذت هجمات في السابق. ويأتي التفجيران اللذان وقعا يوم الأربعاء، بعد أيام من مقتل مسؤول إمدادات «الحرس الثوري» في سوريا، رضي موسوي، بينما تقترب الحرب الإسرائيلية على حركة «حماس» في غزة من دخول شهرها الرابع.

وأعلن «داعش» في أكتوبر (تشرين الأول) 2022 مسؤوليته عن هجوم دموي في مرقد بمدينة شيراز، جنوبي إيران، أسفر عن مقتل 15 شخصاً، وذلك بعد أسابيع من اندلاع احتجاجات مهسا أميني في أنحاء البلاد.

وفي أغسطس (آب) الماضي، هاجم مسلحون مرة أخرى المرقد الواقع في مدينة شيراز، وأسفر الهجوم عن مقتل 3، وجاء الهجوم وسط إجراءات أمنية مشددة تحسباً للذكرى السنوية الأولى للاحتجاجات.

كما أعلن في 2017 مسؤوليته عن تفجيرين استهدفا مقر البرلمان ومرقد الخميني، مؤسس الجمهورية الإسلامية، ونفذ الهجومان إيرانيون من أعضاء تنظيم «داعش».

تشكيك في تبني «داعش»

وكتبت وكالة «تسنيم» التابعة لـ«الحرس الثوري» أن «الكيان الصهيوني بعد تنفيذ عملية كرمان، وجّه أوامر إلى (داعش) بتبني العملية، هرباً من عواقب الهجوم». وأشارت إلى «اختلافات جوهرية» بين بيان التنظيم حول عملية كرمان وبياناته الأخرى. وقالت: «لم يسبق أن استخدم (داعش) كلمة إيران، إنما يسميها بلاد الفرس أو بلاد خراسان». وأضافت: «لم يسبق للتنظيم أن نشر صوراً غير واضحة لوجوه منفّذي الهجمات الانتحارية».

وتابعت: «لم يسبق لتنظيم (داعش) التأخر أكثر من 30 دقيقة في نشر بيانات التبني»، مشيرةً إلى أن التنظيم «ينشر صورة البيعة وبيان التبني بعد الهجوم مباشرةً». وخلصت إلى أن «أسلوب (داعش) لتنفيذ الهجمات هو التهديد في البداية، بعد ذلك الفتوى، ثم تنفيذ العملية، وبعدها نشر بيان التبني». والإشكالية الأخرى التي طرحتها وكالة «الحرس الثوري» هي أن «الأدبيات السياسية تختلف اختلافاً جذرياً عن أدبيات (داعش)».

نظرية المؤامرة

وقال ممثل المرشد الإيراني، وخطيب صلاة الجمعة في طهران، أحمد خاتمي إن «العذاب الأليم ينتظر مرتكبي جريمة الحادث الإرهابي في كرمان».

وفي سياق نظريات المؤامرة التي وردت على لسان مسؤولين إيرانيين، أضاف خاتمي أن «داعش صناعة أميركية» و«عميلة لإسرائيل»، وأضاف: «كان عناصر (داعش) يتلقون العلاج في إسرائيل عندما يصابون في سوريا». وتابع: «لهذا هم إسرائيليون وأميركيون».

ودون أن يتطرق إلى دور قوات التحالف الدولي لمكافحة تنظيم «داعش»، قال خاتمي إن سليماني «هزم داعش في غضون ثلاثة أشهر».

وقال الرئيس السابق للجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية، حشمت فلاحت بيشه، لوكالة «إيلنا» إن «إيران تواجه حرباً إرهابية جديدة». وطالب أعضاء لجنة الأمن القومي بعقد «اجتماعات سرية» هذا الأسبوع، و«تجنب ترديد الشعارات التي رُددت في الأحاديث الصحافية».

وأضاف فلاحت بيشه: «يجب عدم الشك أن هناك مثلثاً إرهابياً؛ على رأسه الأجهزة الاستخباراتية الأميركية والإسرائيلية، أي الموساد». وتابع: «عندما يواجهون مشكلة في قضايا عمقهم الاستراتيجي، ينفذون أعمالاً ضد إيران، خصوصاً أن الأميركيين والإسرائيليين، تلقوا ضربة من سليماني، في قضية (داعش)». ورأى المحلل السياسي الإيراني أن تنظيم «(داعش) هو الضلع الثاني لهذا المثلث»، واصفاً الجماعات البلوشية المسلحة في جنوب شرقي البلاد بـ«الضلع الثالث».

«داعش – ولاية خراسان»

لم تتسنَّ على الفور معرفة مزيد من التفاصيل عن مدبّري الهجوم ودوافعهم. لكنّ هارون زيلين، الخبير في معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى، قال إنه لن يُفاجأ إذا كان الهجوم من تنفيذ فرع تنظيم «داعش» المتمركز في أفغانستان المجاورة، المعروف باسم تنظيم «داعش – ولاية خراسان». وقال زيلين لوكالة «رويترز» إن طهران اتهمت الفرع بالمسؤولية عن كثير من المخططات الفاشلة في السنوات الخمس الماضية. وكان معظم مَن اعتقلتهم خلالها إيرانيين أو من آسيا الوسطى أو الأفغان، من الشبكة التابعة للتنظيم المتمركزة في أفغانستان وليس من شبكته في العراق وسوريا.

وأدت حملة شنّتها حركة «طالبان» إلى إضعاف تنظيم «داعش – ولاية خراسان» داخل أفغانستان؛ مما أجبر بعض أعضائه على الانتقال إلى دول مجاورة، لكنَّ مسؤولين أميركيين قالوا إن الجماعة واصلت التخطيط لعمليات خارج البلاد.

وقال جون كيربي، المتحدث باسم البيت الأبيض، في مؤتمر صحافي (الخميس)، إن الولايات المتحدة ليست في وضع يسمح لها بالتشكيك في إعلان تنظيم «داعش» مسؤوليته عن الهجوم.

وقالت الولايات المتحدة (الأربعاء) إنها لم تشارك بأي شكل من الأشكال في التفجيرين. ورفضت الخارجية الأميركية توجيه أي اتهامات إلى الولايات المتحدة أو إلى إسرائيل بالتورط في الهجوم، معتبرةً أنّه «أمر سخيف». ولم تعلق الحكومة الإسرائيلية على الهجوم.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى