أخبار العالم

اكتشاف صلة مهمة بين العناصر الغذائية وإبطاء شيخوخة الدماغ، ما هي هذه العناصر؟


كشفت دراسة جديدة عن وجود صلة مهمة بين مدى سرعة شيخوخة الدماغ والمواد المغذية في وجباتنا اليومية.

قام باحثون في جامعتي إلينوي ونبراسكا لينكولن بمسح الدماغ مقابل المدخول الغذائي لـ 100 متطوع تتراوح أعمارهم بين 65 و 75 عامًا، بحثًا عن الروابط بين بعض الأنظمة الغذائية وتباطؤ شيخوخة الدماغ.

وتبين أن الشيخوخة البطيئة كانت مرتبطة بتناول العناصر الغذائية المشابهة لما يمكن أن تحصل عليه من حمية البحر الأبيض المتوسط، والتي أظهرت الدراسات السابقة أنها واحدة من أفضل الأنظمة الغذائية لأجسامنا.

يقول عالم الأعصاب آرون باربي، من جامعة إلينوي: “لقد قمنا بدراسة مؤشرات حيوية مغذية محددة، مثل الأحماض الدهنية، المعروفة في علم التغذية بأنها توفر فوائد صحية محتملة”. “وهذا يتوافق مع مجموعة واسعة من الدراسات في هذا المجال، والتي تظهر الآثار الصحية الإيجابية للنظام الغذائي.” النظام الغذائي للبحر الأبيض المتوسط، والذي يركز على الأطعمة الغنية بهذه العناصر الغذائية المفيدة.

قام الباحثون بتحليل عينات دم المشاركين للبحث عن المؤشرات الحيوية للمغذيات (التي تعمل كدليل علمي قوي على ما يأكله ويشربه هؤلاء الأفراد المسنين).

وحدد الفريق مجموعة من المؤشرات الحيوية المفيدة، بما في ذلك الأحماض الدهنية (مثل تلك الموجودة في الأسماك وزيت الزيتون) ومضادات الأكسدة مثل فيتامين E (الموجود في السبانخ واللوز)، وكذلك الكاروتينات والأصباغ النباتية الموجودة في الجزر واليقطين. والتي سبق أن وجد أنها تقلل الالتهابات في الجسم وتحمي الخلايا من التلف. بالإضافة إلى مادة الكولين التي توجد بتركيزات عالية في صفار البيض واللحوم الحمراء وفول الصويا النيئ.

تتزايد الأدلة الآن على أن التغذية تلعب دورًا مهمًا في كيفية شيخوخة الدماغ، وتساعد كل دراسة جديدة في توفير المزيد من المعرفة حول كيفية ارتباط أدمغتنا بشكل وثيق بكل جزء آخر ووظيفته في الجسم.

ويهدف الفريق إلى إجراء تجارب سريرية على مدى فترة طويلة من الزمن، لمعرفة كيف يمكن أن يؤثر النظام الغذائي والتغذية على شيخوخة الدماغ.

ونشرت الدراسة في مجلة npj Aging.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى