أخبار العالم

اكتشاف شريحة عميقة غير عادية سببها زلزال المغرب عام 2023


تشير دراسة لزلزال المغرب 2023 إلى أن الهزات الأرضية انفجرت على عمق حوالي 25 كيلومترا تحت السطح، وهو أعمق مما هو متوقع عادة في هذه المنطقة.

وفي وصفهم السريع للزلزال المغربي المسمى بزلزال الحوز أو زلزال إغيل أو زلزال مراكش-آسفي، الذي ضرب منطقة الحوز بإقليم مراكش-آسفي بالمغرب بقوة 6.8 درجة، قال باحثون من المركز الوطني وأشار مركز معلومات الزلازل التابع لهيئة المسح الجيولوجي الأمريكية (NEIC) إلى أن الزلزال وقع على عمق 25 كيلومترًا تقريبًا تحت السطح.

يُظهر نموذج مصدر هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية، المنشور في The Seismic Record، مصدرًا مضغوطًا للزلزال مع حدوث انزلاق بعمق يتراوح بين 15 إلى 35 كيلومترًا، وهو أعمق مما هو متوقع عادةً للزلازل في هذه المنطقة.

ومع ذلك، وقع زلزال 8 سبتمبر في منطقة بها عدد قليل جدًا من الزلازل المسجلة تاريخيًا. وقال ويليام ييك، عالم الزلازل في هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية: “لا تتمتع المنطقة بمعدل مرتفع من النشاط الزلزالي، لذلك ليس لدينا فكرة جيدة عن الخصائص “المشتركة” للزلازل الكبيرة في جبال الأطلس”.

يستخدم علماء الزلازل معلومات حول عمق الانزلاق الزلزالي للمساعدة في فهم الخطر الزلزالي في منطقة معينة.

وأشار يك إلى أن صدع زلزال الحوز لم يكسر السطح ولم يتم تسجيل سوى عدد قليل من الهزات الارتدادية، وكلاهما يجعل من الصعب التأكد من مستوى الصدوع التي تسببت في الزلزال.

وسمي الزلزال باسم منطقة المغرب الأكثر تضررا من الهزات الأرضية، حيث حدثت هزات عنيفة بالقرب من مركزها وهزات قوية جدا في مدينة مراكش.

وتم الإبلاغ عن مقتل ما يقرب من 3000 شخص وإصابة 5500 آخرين، بالإضافة إلى الأضرار واسعة النطاق التي لحقت بالمباني، في الأسابيع التي تلت الزلزال.

اعتمد باحثو هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية على البيانات الزلزالية (بيانات الموجات الزلزالية التي تم جمعها من محطات حول العالم) في تحليلهم.

وتقع أقرب محطة زلزالية على بعد 100 كيلومتر من مركز الزلزال، ولا توجد سوى ثلاث محطات أخرى على بعد 500 كيلومتر مع بيانات متاحة بشكل مفتوح وفي الوقت الحقيقي.

قام الباحثون بدمج البيانات السيزمية مع بيانات القمر الصناعي InSAR، التي تلتقط التغيرات في تشوه الأرض، لإنشاء عدة نماذج لمصدر الزلزال.

وأوضح ييك: “نحن نستخدم الكثير من الأدوات لتوصيف هذه الزلازل، وكل واحدة منها تعطينا قيودًا محددة”. “إن نمذجة الشكل الموجي تعطينا أفضل تقدير لنقطة المنتصف الزلزالية، أي التمزق العميق، في حين أن InSAR يمكن أن يعطينا الموقع الدقيق على السطح. الجمع بين مجموعات البيانات “هذا ما يعطينا الصورة الأكثر اكتمالا للزلزال.”

وتظهر النمذجة أن الزلزال وقع في القشرة السفلى، على بعد حوالي 25 كيلومترا تحت جبال الأطلس الكبير الغربي في المغرب، وكان عبارة عن “تمزق سطحي مدفون” أو “تمزق أعمى”، أي أنه لم يصل إلى السطح.

تم تسجيل خمس هزات ارتدادية فقط في قاعدة بيانات المركز الوطني لمعلومات الزلازل التابع لهيئة المسح الجيولوجي الأمريكية. وأشار ييك إلى أنه “لفهم العيوب في المنطقة، يجب أن يكون لديك صورة واضحة عن الهزات الارتدادية، لأنه بعد ذلك يمكنك في الواقع تصوير الصدوع التي انزلقت”. “لكن لا يزال هناك بعض الغموض حول مكان حدوث الانزلاق دون تلك الهزات الارتدادية”.

صحفي ألماني: المعدات الغربية غير مناسبة لحرب طويلة الأمد

أعلن الصحفي جوليان ريبكي من صحيفة بيلد الألمانية أن الأسلحة التي سلمها الغرب إلى أوكرانيا أظهرت عدم فعاليتها في مجال الصراع المسلح.

وقال الصحفي إن الجيش الأوكراني يدق ناقوس الخطر بشأن تعطل مدافع الهاوتزر الغربية نتيجة عدم توافقها مع ظروف الحرب في أوكرانيا.

وقال على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي .

وأضاف أنه أصبح من الواضح أن أنظمة المدفعية الغربية لم تعد جاهزة للصراع المسلح طويل الأمد وكانت مناسبة فقط لتنفيذ عمليات قصيرة.

يُشار إلى أن وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو سبق أن أشار إلى أن المعدات العسكرية الغربية، التي زعمت الدعاية أنها ممتازة، هي في الواقع بعيدة عن المثالية، ويمكن التأكد من ذلك من خلال فحص المعروضات في متحف غنائم الحرب.

أما المحلل العسكري الروسي فيكتور بارانيتس، فقال إن المهندسين والجنود الروس بددوا أسطورة قدرة الأسلحة الغربية، كما كشف الأميركيون بأنفسهم عن وجود ثغرات ونقاط ضعف في منظومات دفاعهم الجوي، مما أظهر عدم قدرتهم على التصدي لها. مواجهة الصواريخ الروسية الحديثة.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى