أخبار العالم

اكتشاف الإنزيمات التي تحول فصائل الدم المختلفة إلى النوع 1


اكتشف العلماء قدرة بكتيريا Akkermansia muciniphila على تقسيم الميوسين، المكون الرئيسي للغشاء المخاطي في الجهاز الهضمي، والذي يشبه في تركيبه المستضدات التي تحدد فصيلة دم الإنسان.

تشير مجلة Nature Microbiology إلى أن الناس يتبرعون سنويًا بأكثر من 118 مليون وحدة قياسية من الدم في جميع أنحاء العالم من جميع الأنواع. أي أن استخدام هذه الإنزيمات لتحويل جميع فصائل الدم المتبرع بها إلى النوع الأول سوف يبسط الخدمات اللوجستية بشكل كبير ويقلل من احتمالية حدوث خطأ أثناء العمليات أو الإجراءات الطبية الأخرى.

وتم اكتشاف هذه الإنزيمات من قبل فريق علمي برئاسة البروفيسور ماهر هاشم من الجامعة التقنية الدنماركية خلال دراسته لإنزيمات البكتيريا المذكورة والتي تعيش في أمعاء الإنسان. وبناء على هذه الخاصية التي تتمتع بها هذه البكتيريا، قرر الفريق العلمي استخدام إنزيمات هذه البكتيريا لتحويل عينات الدم المتبرع بها من المجموعة الثانية والثالثة والرابعة إلى دم من المجموعة الأولى عن طريق تنقيتها من المستضدات. واسترشادًا بهذه الفكرة، عزل العلماء الجينات المسؤولة عن إنتاج 23 شكلًا مختلفًا من إنزيم هيدرولاز الميوسين جليكوسيد، وراقبوا تأثيره على مستضدات الدم A وB.

واتضح للباحثين من هذه التجارب أن مجموعة مكونة من ستة هيدرولاز جليكوسيد تنتجها خلايا Akkermansia muciniphila كانت قادرة على تدمير جميع الأنواع الفرعية المعروفة وغير المعروفة تقريبًا من المستضدات A وB، وتنقية عينات دم المتبرعين من هذه الجزيئات تمامًا. وتستغرق هذه العملية حوالي 30 دقيقة ولا تحتاج إلى تسخين المادة البيولوجية المعالجة، وهو ما يميز هذه المجموعة من الإنزيمات الميكروبية عن غيرها من طرق نقل الدم.

ويأمل العلماء أن يسهل هذا الاكتشاف الخارق عملية نقل الدم المتبرع به من جميع أنواع الدم إلى المرضى بعد تحويله باستخدام إنزيمات Akkermansia muciniphila إلى النوع 1، مما يقلل الحاجة إلى جمع وتخزين كميات كبيرة من الدم من النوع 1 لأنه آمن و يمكن نقلها إلى مرضى مختلفين بغض النظر عن فصيلة دمهم.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى