أخبار العالم

اكتشاف أدلة على أقدم أمطار على الأرض


اكتشاف أدلة على أقدم أمطار على الأرض


وجدت دراسة جديدة أن المياه العذبة انتشرت لأول مرة عبر سطح الأرض منذ حوالي 4 مليارات سنة، أي قبل 500 مليون سنة مما كان يعتقد سابقا.

استخدم فريق من الباحثين في أستراليا والصين نظائر الأكسجين المحتجزة في المعادن القديمة لتأريخ العلامات الأولى للمياه العذبة على كوكبنا.

وأشار الباحثون إلى جبال جاك هيلز في غرب أستراليا، التي تحتوي على أقدم مادة باقية من القشرة الأرضية، حيث ظلت المعادن البدائية دون تغيير نسبيا لمدة 4.4 مليار سنة، بسبب الحرارة والضغط.

وهناك، وجد الفريق دليلاً على أقدم أمطار الأرض محصورة داخل بلورات الزركون الصخرية في منطقة الهاديان، مما يمثل تغييراً كبيراً في فهمنا للتاريخ الهيدرولوجي للكوكب.

يقول الجيولوجي والمؤلف الرئيسي حامد جمال الدين، من جامعة كيرتن في أستراليا: “من خلال فحص العمر ونظائر الأكسجين في البلورات الصغيرة لمعدن الزركون، وجدنا بصمات نظائرية خفيفة بشكل غير عادي يعود تاريخها إلى 4 مليارات سنة مضت”.

يحتوي زركون جاك هيلز على تركيبات “خفيفة جدًا من الناحية النظائرية” والتي لا تكون ممكنة إلا إذا تشكلت تحت الوشاح وتعرضت أيضًا للمياه العذبة، وتحديدًا المياه النيزكية.

يقول جمال الدين: “عادة ما تكون نظائر الأكسجين الخفيفة هذه نتيجة للمياه العذبة الساخنة التي تغير الصخور على بعد عدة كيلومترات تحت سطح الأرض”. “إن الأدلة على وجود مياه عذبة على هذا العمق داخل الأرض تتحدى النظرية الحالية القائلة بأن الأرض كانت مغطاة بالكامل بالمحيطات قبل 4 سنوات.” مليارات السنين.”

يقول المشارك: “لا يلقي هذا الاكتشاف الضوء على تاريخ الأرض المبكر فحسب، بل يشير أيضًا إلى أن كتل اليابسة والمياه العذبة مهدت الطريق لازدهار الحياة خلال فترة زمنية قصيرة نسبيًا – أقل من 600 مليون سنة بعد تشكل الكوكب”. المؤلف هوغو أوليروك.

تسلط هذه الدراسة الضوء على أن الأراضي الجافة، وخزانات المياه العذبة، ودورة المياه، وربما حتى الحياة على الأرض، ظهرت في وقت أبكر بكثير مما كنا نعتقد.

ونشرت الدراسة في مجلة نيتشر جيوساينس.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى