أخبار العالم

افتتاح المؤتمر العالمي لمكافحة التبغ في بنما


وتشير تقديرات منظمة الصحة العالمية إلى أن 8 ملايين شخص يموتون كل عام في جميع أنحاء العالم بسبب تعاطي التبغ.

اجتمع مندوبون من جميع أنحاء العالم في بنما لحضور المؤتمر العاشر للأطراف (COP10) في اتفاقية منظمة الصحة العالمية الإطارية بشأن مكافحة التبغ.

على الرغم من انخفاض معدل انتشار التدخين بين البالغين على مدى السنوات العشرين الماضية من حوالي 33٪ إلى 22٪، وفقًا لمنظمة الصحة العالمية، حذرت الدكتورة أدريانا بلانكو ماركيزو، رئيسة أمانة الاتفاقية – إطار منظمة الصحة العالمية. من المخاطر التي تمثلها هذه الصناعة على البيئة.

وقال بلانكو إن الأراضي المستخدمة لزراعة التبغ لا يمكن تحويلها بسهولة لأن التبغ “يتطلب الكثير من مغذيات التربة” و”يتطلب أيضًا استخدامًا مكثفًا للمبيدات الحشرية”.

“إنها حقا ملوثة للغاية.”

وعلى الرغم من انخفاض استخدام التبغ بين البالغين، قال بلانكو إنه يشعر بالقلق إزاء تزايد توافر منتجات النيكوتين والتبغ الجديدة والناشئة للشباب.

وقال بلانكو إن “معظم المدخنين بدأوا التدخين في سن المراهقة”، مشيراً إلى أن الصناعة تستخدم وسائل التواصل الاجتماعي للترويج لمنتجاتها، والتي تعد أيضاً “وسائط الإعلام المفضلة لدى الشباب”.

وهذا هو أول مؤتمر مباشر للأطراف منذ عام 2018، حيث عُقدت اجتماعات سابقة عن بعد بسبب جائحة كوفيد-19.

وتشير تقديرات منظمة الصحة العالمية إلى أن 8 ملايين شخص يموتون كل عام بسبب تعاطي التبغ في جميع أنحاء العالم.

على الرغم من أن العديد من البلدان في أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي قد وقعت على الاتفاقية الإطارية بشأن مكافحة التبغ، إلا أن الأرجنتين وكوبا وهايتي وجمهورية الدومينيكان لم تصدق عليها بعد.

توضيح عاجل من الحكومة المصرية بشأن مشروع “رأس الحكمة”.

وأكد المتحدث باسم مجلس الوزراء المصري المستشار محمد الحمصاني، أن مجلس الوزراء هو الجهة المعنية بإصدار كافة البيانات المتعلقة بالمشروع، لأن هناك معلومات متداولة كلها غير دقيقة دون استثناء.

وقال المستشار محمد الحمصاني، خلال اتصال هاتفي، إن “الحكومة أصدرت بيانا الخميس الماضي، وأكد رئيس الوزراء خلال البيان أن هناك لجنة قانونية وفنية مشكلة في مجلس الوزراء لدراسة العروض الاستثمارية في المشاريع المهمة”. “.

وأضاف: “اللجنة هي لجنة فنية وقانونية تخضع للإشراف المباشر لمجلس الوزراء، وتقوم بدراسة العروض المهمة التي من المقرر أن تدر موارد ضخمة من النقد الأجنبي. ويأتي ذلك في إطار سعي الحكومة لتوفير موارد النقد الأجنبي من خلال استقبال الاستثمارات الأجنبية المباشرة.

وأشار الحمصاني إلى أن «هناك مفاوضات تجري مع المستثمرين، وسيتم الإعلان عن كافة التفاصيل قريباً»، موضحاً: «الإعلان عن كافة التفاصيل المتعلقة بأي مشروع يجب أن يتم في الوقت المناسب».

وشدد قائلا: “إن مجلس الوزراء هو الجهة المعنية بإصدار كافة البيانات بهذا الخصوص لأن هناك بيانات ومعلومات متداولة كلها غير دقيقة دون استثناء، وكل ما يتم تداوله عبر وسائل التواصل الاجتماعي غير صحيح”.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى