أخبار العالم

اشتعلت النيران في عشرات الحافلات في ريو بعد مقتل زعيم الجريمة

[ad_1]

القصة: تركزت الهجمات على الحافلات في غرب المدينة، حيث تتقاتل الجماعات الإجرامية المتنافسة من أجل السيطرة على الأراضي. وجاءت هذه الهجمات بعد عملية للشرطة أسفرت عن مقتل ابن شقيق زعيم أكبر ميليشيا في الولاية، بحسب الشرطة.

لقد أصبحت ما يسمى بميليشيات ريو، والتي تتألف غالبا من ضباط شرطة حاليين وسابقين، واحدة من أكبر التهديدات الأمنية في المنطقة. تم إنشاء هذه القوات في الأصل كقوات للدفاع عن النفس للأحياء الفقيرة التي تعاني من عصابات المخدرات، وقد تحولت الآن إلى جماعات إجرامية تعمل في عدة مضارب مختلفة.

وقالت مجموعة ريو أونيبوس الصناعية إن 20 من المركبات كانت حافلات المدينة، وخمس منها كانت جزءًا من أسطول النقل السريع بالمدينة والباقي كانت مستأجرة أو حافلات سياحية.

وقالت الشرطة العسكرية إنها ألقت القبض على 12 مشتبها بهم في الحرائق، بالإضافة إلى منع 15 شخصا من إشعال النار في شاحنة بضائع في أحد البوابات الرئيسية للمدينة.

[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى