أخبار العالم

استياء دبلوماسيين فرنسيين بسبب سياسة ماكرون



انتقدت مجموعة من الدبلوماسيين الفرنسيين العاملين في الشرق الأوسط سياسة الرئيس إيمانويل ماكرون في المنطقة، وموقفه المؤيد لإسرائيل في مذكرة داخلية، وهي مبادرة غير معتادة تعبر عن استياء لدى بعض موظفي وزارة الخارجية الفرنسية.

وكشف دبلوماسيون فرنسيون لصحيفة لوفيغارو المحلية الخطوط العامة لهذه المذكرة، لكن مضمونها الحرفي لم يسرب.

وأوضح السفير الفرنسي السابق في الأردن دوني بوشار لـ«وكالة الصحافة الفرنسية» أن الأمر يتعلق «بمذكرة داخلية جماعية ذات صبغة مهنية»، لكنه أشار إلى أنها «غير مألوفة من حيث الشكل، لكونها حملت تواقيع نحو عشرة سفراء في الشرق الأوسط».

وقد تحدث بوشار في موضوعها مع أحد الأشخاص الذين علموا بها.

تستقبل وزارة الخارجية يوميا عشرات، أو أكثر، من المذكرات الدبلوماسية التي ترسلها سفارات وقنصليات فرنسا في مختلف أنحاء العالم، لكنها ليست موجهة للعلن.

لذلك يعد تسريب هذه المذكرة أمرا «غير عرضي» وفق ما أوضح دبلوماسي في باريس لـ«وكالة الصحافة الفرنسية» من دون الكشف عن هويته، وذلك في الوقت الذي تثير فيه الحرب بين إسرائيل والفلسطينيين نقاشا محتدما في المجتمع الفرنسي، لم تسلم منه حتى وزارة الخارجية.

وتلك الوثيقة عبارة عن «مبادرة لسفراء يتقاسمون التشخيص نفسه» للوضع كما يلاحظ بوشار، الذي عمل سابقا مديرا لشؤون شمال أفريقيا والشرق الأوسط في وزارة الخارجية.

وهي أيضا «تعبر عن القلق من ملاحظة فقدان فرنسا لتأثيرها، بما في ذلك في بلدان تربطها بها علاقات جيدة تقليديا، مثل لبنان والأردن ومصر».

من جهتها، ردت الناطقة باسم الخارجية آن كلير لوجاندر أن الوزارة «لا تعلق على المراسلات الدبلوماسية ذات الطبيعة السرية».

وأضافت منبهة إلى أن «الدبلوماسية ليست موضوع آراء شخصية يعبر عنها في الصحافة، فواجب التحفظ والولاء ينطبق على الدبلوماسيين كما على جميع الموظفين».

أما السفير السابق في العراق وتونس إيف أوبان دو لامسوزيير فيعد هذه المذكرة «نتيجة للمواقف المتتالية لماكرون حول النزاع الإسرائيلي الفلسطيني غير المفهومة» بالنسبة لبعض السفراء.

وأضاف: «هناك انطباع أن الأمر يتعلق بمبادرات واقتراحات غير مفكر فيها أو مرتجلة تماما، مثل دعوته إلى توسيع مهام التحالف الدولي ضد (داعش) لتشمل قتال حركة (حماس)».

وهو موقف «لا فائدة ولا طائل منه»، باعتبار أن العديد من الدول العربية ما كانت لتوافقه.

«ضياع التأثير»

ويستطرد دو لامسوزيير عادّت أن مواقف ماكرون تجعل السياسة الخارجية لفرنسا «غير مفهومة»، ما يعقد مهمة سفرائها في الميدان.

ويذكّر بأن الصراع الإسرائيلي الفلسطيني كان منذ عهد الرئيس شارل ديغول وحتى جاك شيراك: «عنصرا بنيويا للسياسة الخارجية لفرنسا»، آسفا على كون هذه القضية فقدت «مركزيتها».

وأضاف أن «المسألة جدية لأنها ترتبط بضياع التأثير في المنطقة”.

مطلع نوفمبر (تشرين الثاني) عبر أحد مستشاري رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني، من دون ذكر اسمه، عن تحليل مماثل قائلا لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»: «الرئيس الفرنسي فقد مصداقيته في العالم العربي وكذلك سمعته؛ خصوصاً بعد التصريحات التي أدلى بها خلال زيارته إسرائيل حيث أعلن دعما غير مشروط لها».

من جانب آخر، يشير دوني بوشار وإيف أوبان إلى أن الدبلوماسيين الفرنسيين «قلقون» أيضا إزاء «المنهجية» التي يتم العمل بها، في إشارة إلى إحداث خلية دبلوماسية في القصر الرئاسي لمتابعة الموضوع يبدو أنها أخذت «حجما مفرطا»، من دون إعطاء ما يكفي من اعتبار لآراء خبراء وزارة الخارجية.

ويلخص بوشار المسألة قائلا: «الرئيس ليس مجبرا بطبيعة الحال على اتباع النصائح التي يدلي بها الدبلوماسيون، سواء في القصر الرئاسي أو في وزارة الخارجية. لكن الشعور السائد في الغالب، عن حق أو عن باطل، هو أن ثمة ارتجالا غير مفكر فيه».

لكن الناطقة باسم وزارة الخارجية رفضت هذه الانتقادات، مشيرة إلى أن تحديد «أي وضع دولي يكون موضوع مساهمات للعديد من مراكزنا الدبلوماسية».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى