أخبار العالم

استقرار أسعار الذهب مع ترجيح خفض الفائدة الأميركية



استقرّت أسعار الذهب، يوم الجمعة، وتتجه نحو تحقيق أول مكسب أسبوعي في 3 أسابيع مع تكثيف المتعاملين رهاناتهم على أن الاحتياطي الفيدرالي الأميركي سيبدأ في خفض أسعار الفائدة قريباً، مما دفع الدولار وعوائد سندات الخزانة للانخفاض.

وبلغ سعر الذهب الفوري 2377.13 دولار للأوقية (الأونصة) دون تغيير يذكر اعتباراً من الساعة 03:21 (بتوقيت غرينتش). وارتفع الذهب نحو 2 في المائة حتى الآن هذا الأسبوع، وفق «رويترز».

وارتفعت العقود الآجلة الأميركية للذهب بنسبة 0.2 في المائة إلى 2396 دولاراً.

وحام الدولار بالقرب من أدنى مستوى له في 8 أسابيع، وانخفض العائد على سندات الخزانة الأميركية لأجل 10 سنوات إلى أدنى مستوى له منذ 1 أبريل (نيسان) عند 4.275 في المائة يوم الخميس، مما جعل السبائك أكثر جاذبية للمستثمرين.

وقال استراتيجي السوق لدى «آي جي»، ياب جون رونغ: «ارتفعت أسعار الذهب في الآونة الأخيرة، حيث أدى انخفاض عوائد السندات وضعف الدولار الأميركي إلى توفير بيئة داعمة للمعدن الأصفر».

وتتطلع الأسواق الآن إلى بيانات الرواتب غير الزراعية الأميركية مع احتمال أن يقل نمو الوظائف عن متوسط التوقعات الذي يبلغ 185 ألف وظيفة بين الاقتصاديين.

وقال رونغ: «قد يتطلب الأمر مفاجأة كبيرة سلبية في ظروف العمل لإقناع الفيدرالي بخفض أسعار الفائدة في وقت سابق، بالنظر إلى أن التقدم في التضخم قد توقف إلى حد كبير حول مستوى 3 في المائة. وأي بيانات أضعف عن سوق العمل يمكن أن تترجم إلى ارتفاع في أسعار الذهب».

وأضافت سلسلة من البيانات الاقتصادية الضعيفة، هذا الأسبوع، إلى دلائل على أن التضخم يتراجع، وأن «الفيدرالي» سيبدأ في خفض أسعار الفائدة في وقت مبكر من شهر سبتمبر (أيلول).

وتتوقع شركة استشارات «ميتالز فوكاس» أن تصل أسعار الذهب إلى مستوى قياسي جديد هذا العام، على الرغم من انخفاض الطلب الفعلي.

وأسهم مزيج من العوامل؛ من توقعات خفض أسعار الفائدة الأميركية، وشراء المصارف المركزية، إلى التوترات الجيوسياسية في دعم الطلب على السبائك لتحقيق مستوى قياسي جديد بلغ 2449.89 دولار في 20 مايو (أيار).

في المقابل، انخفض سعر الفضة الفورية بنسبة 0.4 في المائة إلى 31.16 دولار للأوقية، وارتفع البلاتين بنسبة 0.3 في المائة إلى 1006.15 دولار، وخسر البلاديوم 0.4 في المائة ليصل إلى 925.75 دولار.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى