أخبار العالم

استقبال غير متوقع غانتس يواجه انتقادات أمريكية بشأن الوضع في غزة

[ad_1]

استقبال غير متوقع غانتس يواجه انتقادات أمريكية بشأن الوضع في غزة

وفوجئ وزير المجلس العسكري الإسرائيلي بيني غانتس، خلال زيارته لواشنطن، بالانتقادات الحادة التي وجهها مسؤولون كبار في البيت الأبيض فيما يتعلق بالأوضاع الإنسانية في قطاع غزة وإدارة الحكومة الإسرائيلية للحرب.

واجه وزير المجلس الحربي الإسرائيلي، بيني غانتس، انتقادات حادة بشأن الأوضاع الإنسانية في قطاع غزة، خلال لقاءاته مع كبار المسؤولين الأميركيين في واشنطن.

والتقى غانتس، أمس الثلاثاء، خلال زيارته المستمرة لواشنطن، بوزيري الخارجية والدفاع الأميركيين أنتوني بلينكن ولويد أوستن، وسبق ذلك لقاء عقده مع نائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس الاثنين.

ونقل موقع أكسيوس عن مسؤولين أميركيين قولهم إن الإدارة الأميركية أبلغت غانتس خلال المحادثات بمدى الإحباط الذي تشعر به تجاه الحكومة الإسرائيلية.

وشدد بلينكن خلال لقائه مع غانتس على ضرورة اتخاذ إسرائيل خطوات عاجلة لتوسيع نطاق إيصال المساعدات الإنسانية إلى غزة، بما في ذلك فتح معابر إضافية.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية إن بلينكن أكد لغانتس ضرورة وجود خطة إنسانية “ذات مصداقية وقابلة للتنفيذ” قبل أي عملية عسكرية كبيرة في رفح.

من جهتها، أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أن وزير الدفاع لويد أوستن أعرب خلال لقائه مع غانتس عن قلقه العميق إزاء الوضع الإنساني في غزة.

وقال المتحدث باسم البنتاغون إن غانتس التقى بأوستن ولم يقدم أي خطط لعملية عسكرية في رفح.

وذكر موقع “أكسيوس” أن غانتس واجه خلال لقائه مع النائب هاريس ومستشار الأمن القومي جيك سوليفان انتقادات شديدة وأسئلة صعبة فيما يتعلق بالأزمة الإنسانية في غزة واستراتيجية الحرب الإسرائيلية.

وقال غانتس إنه ناقش خلال لقاءاته في واشنطن مع نائب الرئيس الأمريكي ومستشار الأمن القومي إيجاد “حل لنقل المساعدات الإنسانية بطريقة تصل إلى السكان وليس إلى حركة حماس”.

وشدد غانتس على “أهمية العمل على إنشاء إدارة دولية بالتعاون مع دول المنطقة وفي إطار تعزيز عملية التطبيع”.

وذكرت شبكة “إن بي سي” نقلاً عن مسؤولين أميركيين أن مسؤولي مجلس الأمن القومي خففوا أجزاء من خطاب كامالا هاريس بشأن غزة.

وقالت الشبكة إن المسودة الأصلية لخطاب هاريس كانت أكثر قسوة تجاه إسرائيل فيما يتعلق بالوضع الإنساني في غزة.

الانقسام الإسرائيلي

وأثارت زيارة غانتس للولايات المتحدة غضبا واتهامات في إسرائيل.

وأصدر مكتب رئيس الوزراء توجيها للسفارة الإسرائيلية في واشنطن بعدم التعاون مع غانتس، بعد أن لم يحصل على إذنه أو التنسيق معه بشأن الزيارة.

والاثنين الماضي، بدأ غانتس زيارة إلى واشنطن للقاء مسؤولين أميركيين ومناقشة “وقف مؤقت لإطلاق النار” و”الحاجة إلى زيادة كبيرة” في المساعدات الإنسانية لغزة، بحسب مسؤول في البيت الأبيض.

وتعكس زيارة غانتس انقساما حادا في إسرائيل، حيث أفادت تقارير إعلامية منذ اندلاع الحرب في قطاع غزة بوجود خلافات عميقة بين نتنياهو وغانتس.

ومن أهم هذه الخلافات، بحسب تقارير إعلامية إسرائيلية، أمور تتعلق بكيفية إدارة الحرب، وملف الأسرى الإسرائيليين في غزة، والخطط لليوم التالي لانتهاء الحرب.

وتشن إسرائيل منذ 7 أكتوبر 2023، حرباً مدمرة على قطاع غزة خلفت عشرات الآلاف من الشهداء والجرحى من المدنيين، معظمهم من الأطفال والنساء، بالإضافة إلى كارثة إنسانية غير مسبوقة ودمار هائل للبنية التحتية، وأدى ذلك إلى مثول تل أبيب أمام محكمة العدل الدولية بتهمة “الإبادة”.



[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى