أخبار العالم

استقالة مسؤول مالي تفجر الأوضاع في برشلونة

[ad_1]

غاريل كوانساه… موهبة ليفربول المرتقبة في «البريميرليغ»

في موسم مليء بالحكايات المبهجة لليفربول، يتفوق صعود غاريل كوانساه على الجميع.

تخيل أنك أخبرت قلب الدفاع الشاب في الصيف الماضي أنه، في منتصف شهر مارس (آذار)، كان سيشارك في أكثر من 20 مباراة مع نادي طفولته ويرفع كأس كاراباو في ويمبلي.

تخيل أنك تتوقع أن يكون موثوقاً به لبدء مباراة محورية في الدوري الإنجليزي الممتاز ضد منافسه على اللقب مانشستر سيتي على ملعب أنفيلد، ليشكل عملاً مزدوجاً مع القائد فيرجيل فان دايك.

يقول كوانسا مبتسماً: «كنت سأقول: لا توجد فرصة، مع بداية الموسم، كان الأمر يتعلق أكثر بفرصة التدريب مع أفضل اللاعبين في العالم والتعلم منهم.

في الصيف الماضي، اعتقدت على الأرجح أن خطتي ستكون الخروج على سبيل الإعارة مرة أخرى. لكن عندما ذهبت في فترة الإعداد للموسم الجديد مع الفريق الأول، قلت لنفسي: (عليك أن تقدم كل ما في وسعك وتُظهر ما يمكنك القيام به)، لحسن الحظ، لقد فعلت ذلك، وتمكنت من المضي قدماً. لقد تعلمت بالفعل في كرة القدم أنها لعبة مجنونة وأي شيء يمكن أن يحدث».

يتمتع اللاعب البالغ من العمر 21 عاماً بفصاحة وثبات، وهو يشارك في مجمع تدريب ليفربول حيث يتحدث بصراحة عن رحلته عبر أكاديمية النادي، والديون التي يدين بها لوالديه الفخورين صامويل وميشيل وحملته الرائعة تحت قيادة مدير الفريق الأول. يورغن كلوب.

نشأ كوانساه، الأصغر بين أربعة أطفال، في وارينغتون، وهي بلدة في منتصف الطريق تقريباً بين ميرسيسايد ومانشستر الكبرى حيث ترتبط البراعة الرياضية في كثير من الأحيان بدوري الرغبي أكثر من كرة القدم. انضم إلى أكاديمية ليفربول في سن الخامسة بعد أن شوهد وهو يلعب لنادي الناشئين وولستون روفرز في مسقط رأسه.

كوانساه ضد هالاند في مباراة كبرى بين الكبيرين السيتي وليفربول (أ.ب)

يقول: «كنت في خط الوسط وسجلت ستة أهداف في هذه المباراة تحت أنظار الكشاف جون ألكوك، لقد تلقيت دعوة لحضور جلسات في مركز تطوير النادي في وارينجتون لبضعة أشهر، ثم عندما بلغت الخامسة من عمري أتيت إلى الأكاديمية عدة مرات في الأسبوع. أن أكون لاعب كرة قدم محترفاً هو كل ما أردت أن أكونه».

كوانساه، الذي كان تلميذاً في مدرسة لوكينغ ستومب الابتدائية، لم يكن يعاني من نقص في العروض. أمضى بعض الوقت في أندية عبر شمال غربي إنجلترا قبل أن يوقع رسمياً مع ليفربول على مستوى أقل من تسعة أعوام. كانت هناك فترة كان فيها طاقم الأكاديمية يخشى أن يفقدوه أمام مانشستر سيتي.

يقول: «تجولت في أماكن مختلفة لأرى ما يحدث هناك: لقد شاهدت مانشستر سيتي، و(مانشستر) يونايتد، وويجان، وبولتون… كلهم، في ذلك الوقت، كنت ألعب وأستمتع بما أفعله. في أي وقت أتمكن فيه من لعب كرة القدم، كنت سعيداً. اعتقد والداي أن وجود المزيد من الخيارات سيكون أفضل.

أتذكر فقط أن ليفربول قدم أفضل تدريب. كان هذا هو المكان الذي استمتعت فيه بكرة القدم أكثر ولهذا السبب بقيت».

خلال إحدى البطولات التي أقيمت في مدينة نانت الفرنسية، وجد كوانساه نفسه يلعب في قلب الدفاع للمرة الأولى.

يقول: «كنا نعاني في مباراة نصف النهائي وكان المدرب يقول لي: ياريل، تراجع إلى العمق وساعدنا في البناء من الخلف». لم أرمش. كنت دائماً جيداً في التعامل مع الكرة ويمكنني المراوغة، منذ ذلك اليوم فصاعداً، لم ألعب حقاً في أي مكان آخر، باستثناء اللعب في مركز الظهير الأيمن».

كان كوانساه في العام نفسه مع زميله في الفريق الأول لليفربول كونور برادلي، وتايلر مورتون (على سبيل الإعارة في هال سيتي في البطولة)، وبيلي كوميتيو (على سبيل الإعارة في بلاكبيرن روفرز، أيضاً في الدرجة الثانية لكرة القدم الإنجليزية) ولايتون ستيوارت (الذي غادر النادي إلى فريق بريستون نورث إند في البطولة الصيف الماضي).

لقد قاد فريق ليفربول تحت 18 عاماً إلى نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي للشباب في عام 2021، مما أسعد طاقم الأكاديمية بكيفية تقبله لمنحه مسؤولية أكبر.

يقول كوانساه: «ربما كنت الأكثر خجلاً في فئتي العمرية، لذا لم تكن القيادة تأتي بشكل طبيعي. لم أتحدث أبداً! لقد شعرت بالبرد. كان المدربون يخبرونني دائماً أنني بحاجة إلى التحدث أكثر في الملعب. كان علي أن أجبر ذلك قليلاً – أن أكون أكثر صوتاً عندما حصلت على شارة القيادة في فريق تحت 16 عاماً، وأقل من 18 عاماً. حاولت فقط أن أكون مثالاً يحتذى به داخل الملعب وأن أساعد الناس بقدر ما أستطيع خارجه».

الأسرة وكرة القدم هما كل شيء بالنسبة لكوانساه.

لعب جده صامويل مع منتخب غانا قبل أن يبدأ حياة جديدة في إنجلترا في أواخر الخمسينات. كان لديه تجربة في مانشستر يونايتد قبل أن يلعب على مستوى خارج الدوري مع ستاليبريدغ سلتيك ودرويلسدن.

كوانساه خلال تدريبات ليفربول (رويترز)

أصبح شقيقه كينان، 26 عاماً، محترفاً مع أكرينغتون ستانلي لكنه لم يتمكن من شق طريقه إلى فريقهم. يلعب الآن ظهيراً لنادي ميرسيسايد ساوثبورت في الدوري الوطني الشمالي، الدرجة السادسة لكرة القدم الإنجليزية، حيث يكون كوانساه زائراً منتظماً.

يقول كوانساه: «كنت أذهب طوال الوقت ولكن من الواضح أن الأمر كان أكثر صعوبة هذا الموسم. أحب مشاهدته، كان عمري نحو 11 عاماً عندما حصل على عقد احترافي. عندما كنت أرافقه كل يوم سبت، كنت أقول، نعم، هذا هو بالضبط ما أريد القيام به. يا لها من وظيفة!.

لقد خاض كينان الرحلة أيضاً مع الأشياء التي مر بها: مرحلة التحول إلى الاحتراف، ثم الجلوس على مقاعد البدلاء، وعدم المشاركة في أي مباراة، والاضطرار إلى النزول إلى المستويات المتدنية والتقدم حقاً. لقد كان يسير إلى حد كبير لقد تركت كرة القدم تماماً في وقت ما، ولكن رؤية التصميم الذي أظهره، ساعدني ذلك، ويجعلك تظل متزناً.

معرفة أن هذا يمكن أن يحدث لأي شخص، فهذا يبقيني على أهبة الاستعداد. ربما ساعدني أكثر من أي شخص آخر».

لدى أشقاء كوانسا اهتمامات متنوعة – أخوه الأكبر، مارلي، موسيقي، بينما أخته الكبرى، علياء، تدرس الدكتوراه. ويضيف: «إنهم مختلفون تماماً ولكننا جميعاً قريبون».

انتقل من منزل العائلة في وارينغتون عندما انضم إلى نادي الدرجة الثالثة بريستول روفرز على سبيل الإعارة للنصف الثاني من الموسم الماضي ويعيش الآن في شقة في مانشستر. كانت تلك الفترة في الدوري الأول – والتي امتدت 16 مباراة – هي التي يُنسب إليها الفضل في منحه منصة مثالية للعودة إلى ليفربول الصيف الماضي وشق طريقه إلى خطط كلوب لهذا الموسم.

يقول: «في مباراتي الأولى، خسرنا 5-1 (خارج ملعبنا أمام موركامب) ولكن بطريقة ما، على الرغم من النتيجة، لعبت بشكل جيد. لقد تعلمت في تلك الدقائق التسعين أكثر مما تعلمته في العامين الماضيين.

لقد كان الأمر مثيراً للاهتمام حقاً. كنت ممتناً للمدرب (جوي بارتون) الذي وثق بي ولعب بي في كل مباراة. المهاجمون المختلفون الذين تواجههم، والأساليب المختلفة. كان لدينا أربعة لاعبين في الخلف والعديد من اللاعبين. كانت الفرق تتجه ضدنا مباشرة، معتقدة أنها تستطيع التنمر علينا، ومحاولة الفوز بالمبارزات الجوية، والتعرض للضرب قليلاً.

كانت هناك أوقات فكرت فيها، (أنا على بعد أميال من ذلك). في كرة القدم الأكاديمية، كنت مرتاحاً، ولم أواجه أي تحدٍ بدني حقاً، وكنت أشعر بالاسترخاء وأتجول في المباريات. ثم تم وضعي في النهاية العميقة قليلاً. لقد كان الأمر كذلك. دعوة للاستيقاظ ولكنها جيدة جداً بالنسبة لي.

لقد عدت في أفضل حالاتي بعد العطلة الصيفية. لقد بذلت كل ما في وسعي وتمكنت من الحصول على بعض الفرص في الجولة في سنغافورة. مع استمرار الاستعدادات للموسم الجديد، كانت هناك مجرد أجواء. إذا كنت لا تنظر إلى ذلك، خارج مكانك في الفريق، فلن يتم إرسالك إلى أي مكان».

يورغن كلوب داعم كبير للاعب الشاب كوانساه (رويترز)

خطى كوانساه خطوات كبيرة للأمام لدرجة أن كلوب شعر بعدم وجود حاجة للتعاقد مع قلب دفاع آخر في الصيف الماضي، وأصبح اللاعب البالغ من العمر 20 عاماً في ذلك الوقت الخيار الخامس للفريق الأول خلف فان دايك وإبراهيم كوناتي وجويل ماتيب وجو. جوميز.

جاء ظهوره الأول مع الفريق الأول في المباراة الثالثة، خارج ملعبه أمام نيوكاسل يونايتد في أواخر أغسطس (آب)، عندما حل محل ماتيب قبل 13 دقيقة من الـ90 دقيقة المتبقية. كان ليفربول يخسر 1-0 وبعشرة لاعبين بعد طرد فان دايك في الشوط الأول، لكن ثنائية داروين نونيز المتأخرة ضمنت فوزاً مثيراً.

«شعرت بالتوتر لمدة خمس دقائق تقريباً بعد طرد فيرج بينما كنت جالساً على مقاعد البدلاء أفكر، (يمكنني القدوم إلى هنا). عندما كنت أقوم بالإحماء وعندما جاء الوقت، شعرت أنني جاهز. في هذا الموقف، الجو يحملك فقط – الضجة بأكملها».

تم التأكيد على إيمان كلوب بكوانساه عندما تم منحه أول مباراة في الدوري الإنجليزي الممتاز خارج أرضه أمام ولفرهامبتون بعد مباراتين. مع توفير غوميز للاعب ترينت ألكسندر-أرنولد المصاب في مركز الظهير، وعانى ماتيب من تمزق في الرباط الصليبي الأمامي في نهاية الموسم في وقت لاحق من شهر سبتمبر (أيلول)، واضطر كوناتي إلى التعامل مع عدد من مشكلات العضلات، زادت أهمية كوانساه.

كان تقدمه سريعاً وكان أداؤه متماسكاً بشكل متزايد، وبلغ ذروته يوم الأحد مع الفائز بالثلاثية سيتي على ملعب أنفيلد، عندما ساعد في إبطال تهديد إيرلينغ هالاند حيث انتهت المباراة النابضة بالتعادل 1-1.

يقول كوانساه: «يعود الأمر إلى الثقة التي أظهرها المدير لي، إذا كان شخص ما متذمراً بشأن وضعك في هذا المركز، فسوف تقف هناك وتفكر: (هل يعتقد حقاً أنني جيد بما فيه الكفاية؟).

لكن يورغن فعل ذلك مع العديد من اللاعبين الشباب. الأمر يتعلق بالاعتقاد بأنهم سيقدمون أداءً جيداً. لقد راقبنا جميعاً بما فيه الكفاية. أحاول فقط استيعاب كل شيء فيما يتعلق بأسلوبه التدريبي واستيعابه بقدر ما أفعله، ربما يتمكن منه قبل أن يغادر في الصيف».

إذا كان كلوب أحد معلمي كرة القدم في كوانساه، فإن فان دايك هو الآخر.

يقول: «يتحدث معك فيرج خلال اللعبة عندما تكون فيها، قبل المباراة، يخبرك عن مهاجمي المنافس وما يمكن توقعه: ما هي نقاط قوتهم، وما يميلون إلى القيام به في مواقف معينة. كقائد للفريق، فهو يضع المعايير.

كوانساه ساهم في رفع كأس كاراباو في ويمبلي مع الليفر (رويترز)

«لقد ساعدني جميع لاعبي قلب الدفاع الآخرين بطرق مختلفة. دفاع إيبو (كوناتي) واحد ضد واحد مميز للغاية. لم أر شيئاً مثل ذلك تماماً. نفس الشيء مع جويل، بالطريقة التي يتدخل بها، ويتقدم للأمام بالكرة، وكيف يكسر الخطوط ويختار التمريرة الصحيحة. إنها مجرد تجربة تعليمية رائعة بالنسبة لي».

كوانساه نفسه هو أحد طلاب اللعبة، حيث يقضي ساعات في دراسة لقطات سيرجيو راموس وليوناردو بونوتشي وباولو مالديني وفابيو كانافارو على موقع «يوتيوب». ويقول: «أنا فقط أحب مشاهدة كيف يدافع المدافعون المختلفون. أنا متعلم بصري، لذلك أتطلع دائماً إلى كيفية تعاملهم مع مواقف معينة وأحاول تنفيذ ذلك بنفسي. بغض النظر عمن أشاهد، يمكنني التقاط الأشياء الصغيرة بسرعة كبيرة».

اطلب من كوانساه اختيار لحظة واحدة تتميز عن باقي اللحظات هذا الموسم، وستكون الإجابة فورية: «ويمبلي».

حل محل كوناتي في بداية الفترة الثانية من الوقت الإضافي في نهائي كأس كاراباو الشهر الماضي ضد تشيلسي وكان في خضم الاحتفالات بعد فوز فان دايك في الدقيقة 118.

كان والداه وإخوته في المدرجات بينما كان يرفع الكأس قبل أن يجتمعوا في صالة اللاعبين في ويمبلي.

يتذكر كوانساه قائلاً: «لقد كان الأمر جنونياً حيث تسببت ببكاء أمي وأبي!.

من الجيد أن أعرف أنهم يعيشون معي أيضاً في حالة عاطفية. لقد ضحوا كثيراً. كل تلك الأيام التي كانوا يضطرون فيها إلى أخذ إجازة من العمل لإعطائي الدعم من وإلى التدريب؛ الأيام التي كنت أشعر فيها بالانزعاج في السيارة بعد خسارة مباراة وكنت أبكي أو أصرخ في طريقي إلى المنزل.

أنا ممتن جداً لكل ما فعلوه من أجلي. لقد رأيت النهائي بمثابة رد الجميل لهم على كل ذلك وجعلهم فخورين. أنا سعيد لأنه كان هناك شيء يمكن إظهاره بالفعل هذا الموسم بكأس كبير – ونأمل أن يكون هناك المزيد في المستقبل».

لقد وصل إلى هذا الحد بسرعة كبيرة هذا الموسم ومع ذلك قد يكون الأفضل في المقدمة، حيث يتنافس النادي على إكمال رباعية غير مسبوقة من خلال الفوز أيضاً باللقب، الاتحاد الإنجليزي. والكأس والدوري الأوروبي. ومهما حدث خلال الشهرين المقبلين، فإن كوانساه ليس في عجلة من أمره للمضي قدماً.

يقول: «أنا ألعب لواحد من أكبر الأندية في العالم. لقد كنت هنا منذ 16 عاماً، فلماذا لا أقضي 25 أو 30 عاماً؟ هذا هو الحلم».

[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى