أخبار العالم

استئناف خط أنابيب النفط بين العراق وتركيا لا يزال بعيداً

[ad_1]

أمين عام «أوبك»: الاقتصاد العالمي والنمو السكاني يعززان الطلب على الطاقة

قال الأمين العام لمنظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك) هيثم الغيص، إن الدعوات التي تنادي بالتخلي عن النفط «مغلوطة وغير واقعية»، مؤكداً أن النفط يعد -دون مبالغة- عصب الحياة الحديثة؛ إذ يشكل نحو 31 في المائة من مزيج الطاقة العالمي.

وأشار إلى تقارير عالمية تؤكد استمرارية الدور المحوري للنفط في السنوات والعقود القادمة، نتيجة للنمو السكاني المتوقع أن يصل إلى 5.‏9 مليار نسمة بحلول 2045: «وغالبية هذا النمو السكاني سيتركز في الدول النامية اقتصادياً».

كما توقّع الغيص تضاعف حجم الاقتصاد العالمي عن مستواه الحالي بحلول عام 2045، وارتفاع الطلب على الطاقة بمقدار 23 في المائة، ووصول الطلب العالمي على النفط إلى ما بين 116 و120 مليون برميل يومياً، بحلول عام 2045، مؤكداً أنه يجب تأمين استثمارات كافية لتوفير هذه المستويات الهائلة للطلب على الطاقة والنفط.

وتوقع الغيص في لقاء نشرته «وكالة الأنباء الكويتية»، اليوم (الأحد)، أن يستمر النفط في شغل دور مهم وحيوي في أسواق الطاقة العالمية لسنوات وعقود قادمة، قائلاً إن «الاستغناء عنه ليس بالأمر السهل».

وأشار إلى الأهمية البالغة للنفط في حياة جميع البشر دون استثناء؛ إذ يُستخدم النفط ومشتقاته في كثير من الأنشطة اليومية الحيوية التي يقوم بها الناس، باختلاف أماكنهم وجنسياتهم ووظائفهم واهتماماتهم، وأبرزها التنقل والسفر، وتوليد الطاقة والصناعة، وغيرها.

التخلي عن النفط

وأوضح أن عوامل وفرة النفط وسهولة استخراجه وتكريره ونقله ووجوده بأسعار معقولة، بلورت الدور المهم للنفط منذ اكتشافه قبل عدة عقود «حتى أصبح عنصراً رئيسياً يرتكز عليه الاقتصاد العالمي، وأصبح جزءاً لا يتجزأ من حياتنا اليومية، نعتمد عليه لأن إمداداته مضمونة وإنتاجه مستمر».

وقال: «كثرت الأصوات في السنوات الأخيرة التي تنادي بالتخلي عن النفط بحجة الحفاظ على البيئة»، محذراً من المخاطر الجسيمة التي من الممكن أن يعاني منها العالم، إذا توقف إنتاج النفط أو تم وقف استخدامه.

وذكر الغيص أن التصدي للدعوات المطالبة بالتخلي عن النفط يأتي بوصفه جزءاً من الجهود التوعوية التي تقوم بها «أوبك» بشكل مستمر، والتي تشمل أيضاً إنتاج مواد مصورة ومنشورات بلغات مختلفة، مثل: الإنجليزية، والعربية، والألمانية، والإسبانية، والفرنسية، والفارسية، وغيرها، بهدف رفع مستوى الوعي والإدراك في جميع أنحاء العالم حول أهمية النفط ومدى خطورة تلك المطالب والدعوات.

وعن أبرز القطاعات التي ستتأثر باختفاء النفط، قال الغيص إن التأثير سيمتد ليشمل وسائل النقل؛ سواء كانت جوية أو بحرية أو برية، ومركبات الطوارئ مثل سيارات الإسعاف، وإنتاج الأغذية وتغليفها وتخزينها، إضافة إلى الأدوية ومعدات المستشفيات والمستلزمات الطبية.

وأضاف أن التأثير السلبي لاختفاء النفط سيطول مصادر الطاقة المتجددة، مثل صناعة توربينات الرياح وألواح الطاقة الشمسية؛ لأن إنتاجها مرتبط بمنتجات نفطية وبطاريات أيونات الليثيوم للسيارات الكهربائية، فضلاً عن عدم إمكانية إنتاج مواد النظافة، مثل الصابون ومعجون الأسنان.

أهمية النفط

وأكد الغيص أن اختفاء النفط ستكون له تداعيات كارثية، مثل فقدان الملايين لوظائفهم، وكبح جماح الإنتاج الصناعي في العالم والنمو الاقتصادي العالمي، كما سيفاقم من أزمة فقر الطاقة في دول كثيرة حول العالم، في وقت يفتقد فيه الملايين أبسط الاحتياجات الكهربائية، مثل الإضاءة.

وأضاف: «يعاني تقريباً 2.3 مليار نسمة من عدم توفر المعدات والوقود الملائم للطبخ، وهي كلها أمور مهمة في حياة الناس، يوفرها النفط بكونه مصدراً للطاقة».

ودعا إلى تشجيع الصناعة النفطية والاستثمار فيها وتطويرها، مع الاهتمام بالمعايير البيئية، مؤكداً أن هذه هي رسالة «أوبك» للعالم.

وأوضح أنه في خضم استمرار الدعوات التي تهدف إلى التخلي عن النفط، فإن «أوبك» تقوم بشكل منتظم بشتى الجهود لدحر هذه «الحملات الخطيرة»، عبر تبنيها نهجاً موضوعياً عملياً شاملاً لجميع الأطراف.

دور «أوبك»

وبيَّن الغيص أن المنظمة باتت تلاقي تأييداً واسعاً لهذا الصوت الذي ينادي بالعقلانية، لإيجاد حلول واقعية، في وقت انتشرت فيه معلومات مغلوطة غير مبنية على أسس علمية حول هذه المسألة، مشيراً في هذا الصدد إلى انتشار تقارير حول التوقعات بالوصول إلى ذروة الطلب على النفط بحلول عام 2030 «وهي للأسف مبنية على أسس آيديولوجية» تدفع باتجاه التخلي عن النفط والغاز والوقود الأحفوري بشكل عام.

وأفاد بأنه عند النظر إلى المستقبل ودراسة التغيرات المتوقعة، فإن «أوبك» ليست وحدها؛ بل هناك كثير من التقارير المهمة الصادرة عن جهات استشارية عالمية في قطاع الطاقة، تؤكد استمرارية الدور المهم والمحوري للنفط في السنوات والعقود القادمة، نتيجة للنمو السكاني المتوقع أن يصل إلى 5.‏9 مليار نسمة بحلول 2045 «وغالبية هذا النمو السكاني سيتركز في الدول النامية اقتصادياً».

وتوقع تضاعف حجم الاقتصاد العالمي عن مستواه الحالي بحلول عام 2045 «وجميع هذه التطورات تؤكد أن العالم سيحتاج إلى جميع مصادر الطاقة المتوفرة؛ إذ من المتوقع أن يرتفع الطلب على الطاقة بمقدار 23 في المائة، وسيصل الطلب العالمي على النفط إلى مستوى 116 مليون برميل يومياً بحلول عام 2045».

ولفت إلى أن هناك سيناريو آخر في توقعات «أوبك»، يفيد بأنه من الممكن أن يصل الطلب العالمي على النفط إلى مستوى 120 مليون برميل يومياً بحلول عام 2045، مؤكداً أنه يجب تأمين استثمارات كافية لتوفير هذه المستويات الهائلة للطلب على الطاقة والنفط.

وأضاف أنه لتأمين الإمدادات اللازمة من النفط، يجب ضخ نحو 14 تريليون دولار أميركي لاستثمارها في مختلف أنشطة الصناعة النفطية بحلول عام 2045 «وهذا الأمر يعزز من أمن الطاقة ويساعد أيضاً في تطوير التقنيات المطلوبة لخفض الانبعاثات».

وذكر الأمين العام لـ«أوبك» أن الدعوات المغلوطة وغير الواقعية التي تنادي بالتخلي عن النفط تسببت في حالة من الارتباك والذعر، مضيفاً: «سمعنا توقعات خلال أزمة (كورونا) تفيد بأن الطلب العالمي على النفط وصل ذروته، وأنه في الطريق إلى الانخفاض لا محالة».

وتابع: «نحن الآن في عام 2024، وتبين أن كل هذه التوقعات خاطئة؛ إذ ما زال الطلب على النفط يرتفع سنوياً ويحقق مستويات قياسية جديدة» مشدداً في هذا الصدد على أهمية تعزيز الاستثمارات في الصناعة النفطية من أجل تأمين إمدادات الطاقة العالمية للمستقبل والأجيال القادمة.

وقال إنه انطلاقاً من مبدأ مسؤولية إمداد العالم بطاقة آمنة ونظيفة قامت الدول الأعضاء في «أوبك» بأخذ زمام المبادرة منذ سنوات عديدة، عبر ضخ الاستثمارات في الصناعة النفطية وغيرها من قطاعات الطاقة المهمة، مثل الطاقة المتجددة والتكنولوجيا الحديثة لخفض الانبعاثات؛ حيث تؤمن دول المنظمة بأهمية ضمان أمن الطاقة العالمي وخفض الانبعاثات في آن واحد.

وأوضح أن «أوبك» من أوائل المنظمات الدولية التي حصلت على صفة مراقب في مؤتمر الأطراف «كوب» بعد التوصل إلى اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية في شأن التغير المناخي عام 1994، لافتاً إلى مشاركة دول المنظمة بحرص كبير في المفاوضات المتعلقة بالتغيير المناخي منذ البداية، نتيجة لإيمانها بأهمية الحفاظ على البيئة.

وذكر أن السعودية والإمارات أعلنتا في الدورة الـ28 لمؤتمر الأطراف «كوب 28» التي عقدت أخيراً في دبي عن مبادرة مشتركة فريدة تهدف إلى خفض انبعاثات الكربون من النفط والغاز.

موارد هائلة

وأكد الغيص أن دول «أوبك» تمتلك موارد طبيعية هائلة ومتنوعة وخبرات متراكمة في قطاع النفط والطاقة، وتتمتع بمكانة فريدة من نوعها، داعياً إلى الاستفادة من قدراتها في تطوير حلول مبتكرة تهدف إلى خفض الانبعاثات وتوفير الطاقة بشكل مستدام وصديق للبيئة.

وأشار في هذا السياق إلى أن هذه الحلول تتضمن التقاط وتخزين واستخدام الكربون والاستخراج المعزز للنفط، عبر استخدام ثاني أكسيد الكربون والالتقاط المباشر للكربون من الهواء، وخفض الانبعاثات عبر تخفيف تركيز الكربون في جميع قطاعات الصناعة النفطية.

[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى