أخبار العالم

احتمالات «إعادة الوحدة» سلمياً مع تايوان تتآكل على نحو متزايد



قال وزير الدفاع الصيني دونغ جون، اليوم (الأحد)، إن احتمالات «إعادة الوحدة» سلمياً مع تايوان «تتآكل» على نحو متزايد بسبب الانفصاليين التايوانيين والقوى الخارجية، وتعهد بضمان عدم حدوث الاستقلال أبداً.

وتنظر الصين إلى تايوان الخاضعة للحكم الديمقراطي على أنها جزء من أراضيها، على الرغم من الاعتراضات القوية من الحكومة في تايبيه، وفي الشهر الماضي، أجرت الصين مناورات حربية حول الجزيرة للتعبير عن الغضب من تنصيب الرئيس لاي تشينغ-ته في 20 مايو (أيار) الذي تصفه بكين بأنه «انفصالي».

وفي تصريحات أدلى بها في مؤتمر حوار «شانجري-لا» بسنغافورة، قال دونغ إن تايوان هي «جوهر القضايا الأساسية» بالنسبة للصين، ولكن الحزب التقدمي الديمقراطي الحاكم في تايوان يسعى بشكل تدريجي إلى الانفصالية ويميل إلى محو الهوية الصينية.

وتابع، وفقاً لوكالة «رويترز»: «أدلى هؤلاء الانفصاليون مؤخراً بتصريحات متعصبة تُظهر خيانتهم للأمة الصينية ولأسلافهم. وسيتم تسميره على عمود العار في التاريخ».

وأضاف دونغ: «تظل الصين ملتزمة بإعادة التوحيد السلمي، لكن هذا الاحتمال يتآكل على نحو متزايد من الانفصاليين المؤيدين لاستقلال تايوان ومن القوى الأجنبية».

وقال: «سنتخذ إجراءات حازمة للحد من استقلال تايوان، والتأكد من عدم نجاح مثل هذه المؤامرة على الإطلاق».

وأبدت الصين غضبها مراراً وتكراراً من الدعم الأميركي لتايوان مثل مبيعات الأسلحة، حتى في عدم وجود علاقات دبلوماسية رسمية. وتقول الحكومة في تايبيه إن تايوان دولة مستقلة بالفعل.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى