أخبار العالم

ابتكار “يضيء” سرطان البروستاتا غير المرئي



كشف خبراء جامعة أكسفورد عن صبغة تضيء الأنسجة السرطانية غير المرئية في البروستاتا، مما يسمح للأطباء بإزالة جزء أكبر من الورم وتقليل فرص عودة المرض بسبب الخلايا المتبقية.

وقالت مؤسسة أبحاث السرطان في المملكة المتحدة، التي مولت الدراسة الأخيرة، إن التجارب السريرية الكاملة جارية لمعرفة ما إذا كانت الجراحة باستخدام الصبغة تزيل المزيد من الأورام السرطانية وتحافظ على الأنسجة السليمة بمعدل أعلى من التقنيات الجراحية الحالية.

وفي الدراسة الأولية، تم حقن 23 رجلاً مصاباً بسرطان البروستاتا بالصبغة المميزة قبل خضوعهم لعملية جراحية لإزالة البروستاتا.

وعندما تم تسليط الضوء (الأبيض والأشعة تحت الحمراء القريبة) على البروستاتا والمناطق المجاورة لها، أضاءت صبغة الفلورسنت الخلايا السرطانية والأماكن التي انتشرت فيها إلى الأنسجة الأخرى، مثل الحوض.

وقال أستاذ الجراحة فريدي حمدي، من جامعة أكسفورد والمؤلف الرئيسي للدراسة: “إنها المرة الأولى التي نتمكن فيها من رؤية مثل هذه التفاصيل الدقيقة لسرطان البروستاتا في الوقت الحقيقي أثناء الجراحة”.

وأوضح أن هذه التقنية “تسمح بالحفاظ على أكبر قدر ممكن من الهياكل الصحية حول البروستاتا، لتقليل الآثار الجانبية غير الضرورية التي تغير الحياة، مثل سلس البول وضعف الانتصاب”.

تعمل هذه التقنية من خلال دمج الصبغة مع جزيء يرتبط بمادة تعرف باسم المستضد، والتي توجد على سطح خلايا سرطان البروستاتا.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى