أخبار العالم

ابتكار جديد لعلاج فعال ضد لدغات الثعابين



أثبت باحثون من جامعة Vrije University Amsterdam (VU) وMIMETAS ومركز Naturalis للتنوع البيولوجي أنه يمكن فحص تأثيرات سم الثعبان على نموذج ثلاثي الأبعاد لأوعية دموية زائفة.

ويعمل النموذج الجديد على تحسين أساليب البحث التقليدية، مثل استخدام حيوانات المختبر أو مزارع الخلايا للكشف عن تأثير السم، عن طريق محاكاة الأوعية الدموية البشرية.

يوضح عالم السموم ماتياس بيتنبندر، المؤلف الأول للدراسة: “يوفر نموذج الأوعية الدموية لأبحاث علم السموم ميزة مراعاة العديد من التأثيرات المهمة التي يتعرض لها الجسم، مثل تدفق الدم أو بنية الأوعية الدموية وشكلها”.

ويساهم نموذج الأوعية الدموية ثلاثي الأبعاد، الذي يُطلق عليه اسم أوعية الدم العضوية الجاهزة HUVEC من MIMETAS، في فهم أفضل للآثار الضارة لسم الثعبان على الأوعية الدموية وبقية الجسم.

يقول بيتنبندر: “ستساعدنا هذه المعرفة على تطوير طرق أفضل لعلاج لدغات الثعابين، مع تقليل الحاجة أيضًا إلى إجراء دراسات على الفئران”.

لاختبار النموذج، سيستخدم فريق البحث سم الكوبرا الهندية (Naja naja)، وأفعى السجاد في غرب أفريقيا (Echis ocellatus)، والكرايت متعدد النطاقات (Bungarus multicinctus)، والكوبرا الباصقة الموزمبيقية (Naja mossambica).

غالبًا ما تسبب لدغة الثعبان السامة نزيفًا داخليًا حادًا، لأن السم يهاجم الدورة الدموية ويشكل جلطات دموية.

“إذا فهمنا بشكل أفضل المواد الموجودة في سم الثعبان، فسنعرف أيضًا بشكل أفضل كيفية تحييد السموم”، يوضح بيتنبندر.

ونشرت الدراسة في مجلة الطبيعة.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى