أخبار العالم

ائتلاف اليمين يتقدم في الانتخابات وزعيم اليساريين يعترف بالهزيمة


تصدر حزب التحالف الديمقراطي اليميني المعارض في البرتغال نتائج استطلاعات الرأي بعد خروجه من صناديق الاقتراع. بينما أقر زعيم الحزب الاشتراكي الذي يمثل يسار الوسط في البرتغال، بيدرو نونو سانتوس، بهزيمته في الانتخابات البرلمانية التي شهدت منافسة شديدة.

أظهرت نتائج استطلاعات الرأي، أن التحالف الديمقراطي (يمين معارض) في البرتغال، تصدر الانتخابات العامة المبكرة التي جرت الأحد.

ويتكون التحالف الديمقراطي اليميني، بقيادة لويس مونتينيغرو، من الحزب الديمقراطي الاجتماعي والحزب الديمقراطي المسيحي.

ومساء الأحد، نشر التلفزيون الحكومي البرتغالي نتائج استطلاعات الرأي بعد خروجهم من مراكز الاقتراع.

وبحسب النتائج، فقد حصل التحالف الديمقراطي على ما بين 83 و91 مقعداً في البرلمان المؤلف من 230 مقعداً، بنسبة تتراوح بين 29 و33% من الأصوات.

وسيتعين على الائتلاف تشكيل حكومة أقلية أو ائتلاف لأنه لا يستطيع الحصول على الأغلبية البرلمانية البالغة 116 مقعدا.

أما الحزب الاشتراكي الذي يتولى السلطة في البلاد منذ 2015، فقد شهدت أصواته تراجعا كبيرا، حيث وصلت إلى ما بين 25 و29%.

جدير بالذكر أنه في الانتخابات السابقة التي جرت عام 2022، حصل الحزب الاشتراكي على نسبة قياسية بلغت 41% من الأصوات.

وشارك الحزب الاشتراكي في الانتخابات الأخيرة بقيادة بيدرو نونو سانتوس الذي انتخب زعيما للحزب قبل نحو 3 أشهر، محققا ما بين 69 و77 مقعدا في البرلمان.

وحقق حزب تشيغا اليميني المتطرف أكبر صعود في الانتخابات تحت قيادة المعلق الكروي السابق أندريه فينتورا، الذي بدأ ممارسة السياسة فقط في عام 2019.

وارتفع عدد مقاعد تشيغا في البرلمان من 12 عام 2022 إلى ما بين 40 و47 مقعدا في انتخابات الأحد.

من جهته، اعترف زعيم الحزب الاشتراكي الذي يمثل يسار الوسط في البرتغال، بيدرو نونو سانتوس، بهزيمته في الانتخابات البرلمانية التي شهدت منافسة شديدة.

وهنأ سانتوس التحالف الديمقراطي الذي يمثل يمين الوسط على الفوز الذي جاء بفارق ضئيل للغاية.

ويتولى الحزب الاشتراكي السلطة منذ أواخر عام 2015، لكن معظم استطلاعات الرأي أشارت إلى تخلفه عن التحالف الديمقراطي منذ استقالة رئيس الوزراء الاشتراكي أنطونيو كوستا، وسط تحقيقات فساد مستمرة منذ 4 أشهر.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى