أخبار العالم

إيقاف رئيس النادي التركي المعتدي على الحكم «مدى الحياة»

[ad_1]

يونايتد المتعثر يقلق عشاقه قبل الذهاب لملعب ليفربول

اعترف الحارس بيتر شمايكل المتوج مع مانشستر يونايتد بالثلاثية بأنه لا يفضل التفكير في مباراة فريقه أمام ليفربول بالدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم يوم الأحد المقبل، ويشاركه الكثير من المشجعين هذه المخاوف.

ويواجه يونايتد صعوبات قبل الانتقال إلى ملعب أنفيلد لتعثره بعد هزيمة مذلة 3 – صفر أمام ضيفه بورنموث ثم الهزيمة دون قتال 1 – صفر من ضيفه بايرن ميونيخ التي حكمت على فريق المدرب إريك تن هاغ بالخروج الأوروبي.

ويعد النقص المزمن في الأهداف والإبداع من الأسباب الجذرية لمحنة يونايتد الحالية، في حين أن قائمة الإصابات الطويلة التي تضم الآن ثنائي الدفاع هاري مجواير ولوك شو تسببت في المزيد من الصداع لتن هاغ.

ويلقي شبح الهزيمة 7 – صفر على ملعب أنفيلد الموسم الماضي بظلاله وقد يفضل بعض مشجعي يونايتد عدم السفر لحضور المباراة لشعور عميق بالقلق.

كما خسر يونايتد 4 – صفر على ملعب أنفيلد في الموسم قبل الماضي وسجل هدفاً واحداً فقط في آخر سبع زيارات له، ويعود فوزه الأخير هناك لعام 2016. وخسر أيضاً 5 – صفر في أولد ترافورد قبل عامين.

ومع خسارة يونايتد لنصف مبارياته البالغ عددها 24 مباراة في كل المسابقات هذا الموسم تقدم ليفربول إلى الصدارة حتى ولو لم يكن مقنعاً.

ورغم ذلك لا يمكن توقع نتائج مباريات القمة، حيث اعتاد يونايتد تحت قيادة تن هاغ الرد على الأزمات بأداء قوي رغم غياب القائد برونو فرنانديز للإيقاف، مما يزيد من مشاكل الفريق يوم الأحد.

وقال ديميتار برباتوف مهاجم يونايتد السابق لموقع «بت. فير» قبل المباراة: «بالطبع هناك أمل. دائماً هناك أمل، تحديداً حين تكون مباراة قمة».

«يونايتد قادم من هزيمتين لكن حين يتعلق الأمر بمباراة قمة تتوقع أن يفهم الفريق ما تعنيه هذه المباراة».

وستؤدي هزيمة ثقيلة أخرى إلى زيادة الضغط على تن هاغ، خاصة مع قرب شراء مجموعة إنيوس المملوكة لجيم راتكليف لنسبة 25 في المائة من النادي، مما سيؤدي إلى تغييرات كبيرة.

ورغم فوزه الكبير بملعبه على يونايتد الموسم الماضي فإن ليفربول أنهى الدوري خلف يونايتد في الترتيب.

وشهد هذا الموسم انتفاضة فريق المدرب يورغن كلوب وحقق ثلاثة انتصارات متتالية في الدوري سمحت له بالتقدم على مانشستر سيتي وآرسنال لصدارة الترتيب.

ويعاني ليفربول، الذي من المقرر أن يريح عدة لاعبين في مباراة الدوري الأوروبي اليوم الخميس أمام يونيون سان جيلواز، من مخاوف الإصابة مع خضوع جويل ماتيب لجراحة في الركبة وشكوك حول جاهزية لاعب الوسط أليكسيس ماك أليستر.

ومن المرجح أن يكون ليفربول قد ترك الصدارة حين يلعب آرسنال ثاني الترتيب مع ضيفه برايتون آند هوف ألبيون بجانب استضافة برنتفورد لمنافسه أستون فيلا ثالث الترتيب في وقت مبكر يوم الأحد.

ويمتلك ليفربول 37 نقطة من 16 مباراة مقابل 36 لآرسنال و35 لفيلا. ويحتل مانشستر سيتي حامل اللقب المركز الرابع برصيد 33 نقطة وسيستضيف كريستال بالاس يوم السبت.

وظهر أستون فيلا كحصان أسود حقيقي في السباق على اللقب، ويعود الفضل في ذلك إلى حد كبير إلى سجله المذهل على أرضه بتحقيق 15 فوزاً متتالياً في الدوري، وهو أفضل سجل في تاريخ النادي الممتد منذ 149 عاماً.

وسيسعى تشيلسي للخروج من سلسلة مؤلفة من ثلاث هزائم في أربع مباريات بالدوري عندما يستضيف شيفيلد يونايتد متذيل الترتيب يوم السبت، بينما تبدأ مباريات الجولة بزيارة توتنهام هوتسبير صاحب المركز الخامس لملعب نوتنغهام فورست الجمعة.

[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى