أخبار العالم

إيران تحذر القوى الأوروبية من تحرك ضدها في اجتماع «الذرية الدولية»


حذر علي شمخاني، المستشار السياسي للمرشد الإيراني، القوى الأوروبية من تبعات تحريك قرار ضد إيران في الاجتماع الفصلي للوكالة الدولية للطاقة الذرية، الذي يبدأ أعماله الاثنين في فيينا.

وقال شمخاني، في منشور على منصة «إكس»، باللغة العربية: «إذا سعت بعض الدول الأوروبية المُخاتلة، عشية الانتخابات الرئاسية الإيرانية، إلى تبني موقف عدائي تجاه البرنامج النووي السلمي الإيراني في الاجتماع المقبل لمجلس محافظي الوكالة، فإنها ستواجه رداً جدياً وفعالاً من بلدنا».

وكانت تقارير إيرانية قد كشفت عن تولي شمخاني الإشراف على المفاوضات النووية منذ 3 أشهر بأمر من المرشد علي خامنئي.

ونقلت وكالة «رويترز»، عن دبلوماسيين، أن الحلفاء الأوروبيين يؤيدون خيار المواجهة مع إيران.

وآخر مرة أصدر فيها مجلس محافظي الوكالة الدولية، المؤلّف من 35 دولة، قراراً ضد إيران كانت قبل 18 شهراً، وأمرها بالتعاون بشكل عاجل مع تحقيق الوكالة المستمر منذ سنوات بشأن جزيئات اليورانيوم التي عُثر عليها في 3 مواقع سرية.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، ماثيو ميلر، إن «التقرير غير صحيح؛ لم نمارس ضغوطاً على أي بلد للتصويت ضد أي قرار في هذا الصدد، أو الامتناع عن التصويت عليه». وتابع: «نعمل بنشاط على زيادة الضغوط على إيران، من خلال مزيج من العقوبات والردع والعزلة الدولية لمواجهة سلوكها المزعزع للاستقرار، ومنعها من الحصول على سلاح نووي».

وأظهر تقريران سريان لـ«الوكالة الدولية»، الاثنين الماضي، أن إيران تواصل تخصيب اليورانيوم إلى مستوى يقترب من الدرجة اللازمة لصنع الأسلحة، في الوقت الذي تتعثر فيه المناقشات الرامية إلى تحسين تعاونها مع الوكالة التابعة للأمم المتحدة. وتواجه الوكالة مجموعة من الصعوبات في إيران، منها حقيقة أن طهران لم تنفذ سوى جزء صغير من الخطوات التي اعتقد مديرها العام رافائيل غروسي أنها التزمت بها في «بيان مشترك» بشأن التعاون مارس (آذار) العام الماضي.

مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي ورئيس الطاقة الذرية الإيرانية محمد إسلامي في أصفهان (أ.ف.ب)

وزار غروسي إيران الشهر الماضي لإجراء محادثات مع المسؤولين الإيرانيين؛ بهدف تحسين التعاون، وقدرة الوكالة على الاضطلاع بمهام المراقبة في إيران. لكن المحادثات توقفت بعد وفاة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي في حادث تحطم طائرة هليكوبتر.

وقالت الوكالة الدولية إن مخزون إيران من اليورانيوم المخصب إلى درجة نقاء تصل إلى 60 في المائة، أي ما يقرب من درجة النقاء الصالحة لصنع الأسلحة، وهي 90 في المائة، زاد 20.6 كيلوغرام خلال الأشهر الثلاثة الماضية إلى 142.1 كيلوغرام حتى 11 مايو (أيار)، قبل أن تخفف إيران 5.9 كيلوغرام لخفض مستوى التخصيب. وتقول القوى الغربية إنه لا يوجد غرض مدني منطقي يدعو إيران إلى التخصيب لهذا المستوى، في حين تقول طهران إن أغراضها سلمية.

إلى ذلك، أدانت إيران، السبت، فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات جديدة على مسؤولين رفيعي المستوى، وعلى «الحرس الثوري» على خلفية تزويد روسيا وحلفاء طهران في الشرق الأوسط بطائرات من دون طيار.

واستهدفت العقوبات الأوروبية، الجمعة، وزير الدفاع الإيراني محمد رضا أشتياني وقائد «فيلق القدس» الذراع الخارجية لـ«الحرس الثوري» إسماعيل قاآني ومسؤولين آخرين.

كذلك، طالت العقوبات مركز قيادة تابعاً للقوات المسلّحة ورئيس شركة طيران حكومية وشركة كاوان الترونك بهراد.

ووصفت وزارة الخارجية الإيرانية هذه الإجراءات بـ«المؤسفة»، معتبرة أنها تستند إلى «ذرائع واتهامات متكرّرة وسخيفة، ولا أساس لها من الصحة».

وقال المتحدث باسم الخارجية ناصر كنعاني، في بيان، إنّ «الاتحاد الأوروبي… لجأ مرة أخرى إلى أداة العقوبات البالية وغير الفعّالة ضدّ إيران القوية»، حسبما أوردت «وكالة الصحافة الفرنسية».

وتمنع العقوبات أي مواطن أو شركة في الاتحاد الأوروبي من التعامل مع الأفراد والمنظمات المدرجة في القائمة.

وتتهم الولايات المتحدة وحلفاؤها، بما في ذلك إسرائيل، إيران بتزويد حلفائها في الشرق الأوسط، خصوصاً «حزب الله» اللبناني وجماعة «الحوثي» في اليمن، بطائرات من دون طيار.

كذلك، تتهم كييف، وحلفاؤها الغربيون، إيران بتزويد روسيا بمسيّرات لاستخدامها في الحرب على أوكرانيا.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى