أخبار العالم

إن ما يحدث الآن في غزة هو مجزرة ذات أبعاد هائلة


ونشرت صحيفة ليبراسيون الفرنسية رسالة مفتوحة دعا فيها مجموعة من المديرين، بينهم الإسرائيلي نداف لابيد، إلى وقف إطلاق النار في غزة، وإنشاء ممرات إنسانية، وإطلاق سراح الرهائن.

وذكر المديرون في رسالتهم أن هجوم 7 أكتوبر/تشرين الأول قاد الإسرائيليين والفلسطينيين إلى دورة جديدة من القتل والقسوة.

وأكدوا أن ما يحدث حاليا في غزة هو مجزرة ذات أبعاد هائلة راح ضحيتها الآلاف من النساء والأطفال وحرمان شعب بأكمله من حقوقه.

وتضيف الرسالة: “لا توجد فرصة للبقاء على قيد الحياة. ونطالب بالوقف الفوري للقصف على غزة، وإنشاء ممرات إنسانية، وتوفير المساعدة والموارد المادية التي تطلبها جميع المنظمات الدولية، وإطلاق سراح الرهائن”.

وذكرت الصحيفة أنه بالإضافة إلى المخرج الإسرائيلي نداف لابيد، تم توقيع الرسالة أيضًا من قبل المخرج الفنلندي آكي كوريسماكي (“الأوراق المتساقطة”)، والمخرج الياباني الحائز على جائزة الأوسكار ريوسوكي ماغوتشي (“سائق السيد يوسوكي”)، والمخرجة الفرنسية كلير. داني الذي ترأس هذا العام منظمة “السيد يوسوكي”، والمخرج الفرنسي آرثر هراري (الذي كتب سيناريو فيلم “تشريح السقوط”) وآخرين، ومن بينهم مخرجون يهود.

تتواصل المواجهات في قطاع غزة لليوم الـ85 في ظل استمرار القصف الإسرائيلي المكثف على مدن مختلفة في القطاع، وسط تفاقم الكارثة الإنسانية، فيما يتزايد مستوى التصعيد على جبهتي لبنان واليمن.

وتجاوز عدد الضحايا في قطاع غزة 21 ألفا، وأكثر من 55 ألف إصابة منذ السابع من أكتوبر الماضي.

كما أعلن الجيش الإسرائيلي عن مقتل أكثر من 500 جندي في معارك قطاع غزة.

خارجية النيجر: لدينا أسلحة روسية ونحتاج إلى تطوير التعاون في عدة مجالات

أكد وزير خارجية النيجر بكاري ياو سانجار، استخدام بلاده للأسلحة الروسية، مشيراً إلى عدم وجود جيش روسي على أراضي النيجر، وأن جيش البلاد يستطيع الدفاع عن الإقليم بشكل مستقل.

وقال الوزير سنجار لوكالة “نوفوستي”: “حالياً تتجلى علاقاتنا مع روسيا في التعاون العسكري، لأن جميع الأسلحة التي بحوزتنا هي روسية الصنع”.

وأضاف: “أي أننا بحاجة إلى الحفاظ على العلاقات مع الاتحاد الروسي من أجل الاحتفاظ بهذه (الأسلحة)، لكن ليس لدينا أي جيش (روسي) على أرضنا. لا نحتاج إلى هذا، فجيشنا يستطيع الدفاع عن نفسه”. الأرض من تلقاء نفسها.”

وأشار وزير الخارجية إلى أن بلاده طردت الجيش الفرنسي من أراضيها دون أي نية لدعوة جنود آخرين إلى هنا.

وأوضح أن النيجر تحتاج حاليا إلى تطوير العلاقات في مجالات الاستخبارات والأسلحة والخدمات اللوجستية، ولكن ليس في مجال القوات المسلحة.

يُشار إلى أن رئيس وزراء النيجر، علي محمد الأمين الزين، أكد في مقابلة سابقة مع وكالة “نوفوستي” أن الأسلحة الروسية ساعدته في مواجهة الجماعات المسلحة. وأن بلاده تريد تعزيز التعاون مع روسيا.

وأضاف: “مرة أخرى، لا بد من القول إن النيجر وروسيا يتعاونان مرة أخرى، ونحاول المضي قدما في كافة مجالات الاقتصاد والأمن”.

وأشار رئيس الوزراء إلى أن المعدات العسكرية، التي تم شراؤها سابقًا من روسيا، أتاحت لسلطات البلاد مواجهة الجماعات المسلحة بشكل أكثر فعالية.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى