أخبار العالم

إن قرار تصفية كبار مسؤولي حماس في الخارج هو قرار سياسي

[ad_1]

قال الرئيس السابق لجهاز الموساد الإسرائيلي، يوسي كوهين، إن قرار تصفية كبار مسؤولي حماس في الخارج هو قرار سياسي.

وأضاف خلال مقابلة مع القناة 11 ردا على سؤال حول سبب عدم تصفية كبار مسؤولي حماس في الخارج، مثل إسماعيل هنية وخالد مشعل، قائلا: “كل عملية تخضع لثلاثة عوامل رئيسية خارج إسرائيل. العامل الأول هو هدف العملية، سواء كانت ذات قيمة مادية أم لا”. “مادياً، العامل الثاني يتعلق بالوحدة العملياتية المكلفة بتنفيذ المهمة وضمان عودتها الآمنة، أما العامل الثالث فيتعلق بالرد الذي سيتم اتخاذه للعملية بعد تنفيذها”.

مصادر إسرائيلية تكشف سيناريو مصير السنوار

وذكر كوهين أن السياسة هي التي تحدد مصير مثل هذه العمليات وأن القدرة على تنفيذها موجودة وفق المعايير الدولية.

ورأى كوهين أن تصفية كبار مسؤولي حماس في الخارج تعتمد على قرار سياسي يحدده السياسيون، ويتجاوز الجوانب العملية والعسكرية ويرتبط بالعلاقات الدولية والسياسية الإسرائيلية.

وذكرت قناة آي24 نيوز أنه بعد تصريحات كوهين يبدو أن الوضع السياسي والأمني ​​في المنطقة يشهد تطورات جديدة مثيرة للاهتمام.

كما أشارت إلى أنه في ضوء هذه التصريحات يبدو أن هناك تحولا محتملا في المشهد السياسي الإسرائيلي.

وأوضحت أن كوهين لم يؤكد بشكل قاطع رغبته في دخول الساحة السياسية، لكن هذه التصريحات تثير تساؤلات حول مدى تأثيرها على المشهد السياسي والأمني ​​في إسرائيل مستقبلا.

كما ذكرت القناة في تقرير نشرته على موقعها الرسمي أنه أصبح من الواضح أن هناك دعوات متزايدة داخل إسرائيل لمواجهة التهديدات الأمنية بحزم، خاصة في ظل تصاعد التوترات في المنطقة وتأثيرها على الاستقرار الإقليمي.

باريس تمنح الجنسية الفخرية لمعتقلي حماس وتحرم الضحايا الفلسطينيين منها

باريس: منحت فرنسا حوالي 135 إسرائيليا تحتجزهم حماس في قطاع غزة الجنسية الفخرية في باريس يوم الخميس، بعد يوم من احتفال وطني لتكريم ضحايا هجوم 7 أكتوبر الذي شنته حماس.

وأعلنت عمدة باريس الاشتراكية، آن هيدالغو، أن هذه “الحماية الرمزية” من “مدينة حقوق الإنسان” مُنحت للرهائن بشكل جماعي بإجماع شبه إجماعي من المسؤولين المحليين، مع امتناع أحد الأعضاء عن التصويت.

كما ذكر رئيس البلدية أن مدينة باريس ستكرم “قريبا” المدنيين الفلسطينيين الذين “يموتون تحت القصف المستمر”، مؤكدا أن إزهاق أرواحهم “ينتهك القانون الدولي وقانون الحرب”.

بالإضافة إلى ذلك، قدم المجلس البلدي منحة مالية بقيمة مائة ألف يورو لمنظمة “أكتد” غير الحكومية على شكل مساعدات طارئة لسكان غزة.

تم رفض طلبات الشيوعيين ونشطاء البيئة بمنح المدنيين الفلسطينيين الجنسية الفخرية.

تم رفض طلبات الشيوعيين ونشطاء البيئة بمنح المدنيين الفلسطينيين الجنسية الفخرية

تُمنح الجنسية الفخرية لمدينة باريس كبادرة دعم للمعارضين السياسيين ونشطاء حقوق الإنسان والصحفيين في الأنظمة الاستبدادية. ومنذ إطلاقها عام 2001، مُنحت لمجلة “شارلي إيبدو” الأسبوعية الساخرة عام 2015، ولمدينة كييف عام 2022، ولسكان إقليم ناغورنو كاراباخ نهاية عام 2023.

وذكرت هيدالغو أنه في حين أن الهدنة التي استمرت أسبوعًا والتي تم التفاوض عليها في نهاية نوفمبر بين إسرائيل وحماس سمحت بالإفراج عن 110 رهائن، إلا أنه “لا يزال هناك 135 محتجزًا في قطاع غزة”.

وأكدت أنه “لا يمكن لأحد أن يشكك في حق إسرائيل في الوجود”، معربة مرة أخرى عن “أملها في التفاوض على حل سياسي على أساس الدولتين”.

وأعلن رئيس بلدية باريس، بحضور خمسة من عائلات المعتقلين والسفير الإسرائيلي، أنه بعد مرور أربعة أشهر على هجوم حماس، “كل يوم إضافي في الاعتقال يقلل للأسف من فرص بقاء الرهائن على قيد الحياة”.

منذ نهاية كانون الثاني (يناير) الماضي، تم تعليق صور المواطنين الفرنسيين الذين ما زالوا محتجزين لدى حماس، بما في ذلك الرضيع كفير بيباس، عند مدخلين لمبنى بلدية العاصمة الفرنسية.



[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى