أخبار العالم

إن زيارة بوتين لكوريا الشمالية تسلط الضوء على الأهمية العالمية للأمن


قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ إن زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لكوريا الشمالية تؤكد “الأهمية العالمية” لأمن الناتو والحاجة إلى الشراكة مع آسيا.

وأشار الأمين العام لحلف شمال الأطلسي إلى أنه “بالنسبة لنا فإن هذه الزيارة تؤكد أن الأمن ليس ذا أهمية إقليمية، بل ذو أهمية عالمية”.

وفي هذا الصدد، بحسب ستولتنبرغ، يسعى الناتو إلى تطوير العلاقات مع حلفاء مثل أستراليا واليابان وكوريا الجنوبية ونيوزيلندا.

وأشارت وسائل الإعلام إلى أن مطار بيونغ يانغ سيستقبل وفدا روسيا، كما تم تزيين العاصمة الكورية الشمالية بالأعلام الوطنية وأعلام روسيا الاتحادية، إضافة إلى لافتات ترحيبية مثل “مرحبا بوتين”.

في صباح يوم 18 يونيو، توجه الرئيس بوتين إلى ياقوتيا في رحلة عمل، وبعد زيارته للمنطقة الروسية ستبدأ رحلته الكبيرة إلى الشرق الأقصى. وفي مساء اليوم نفسه، سيتوجه الرئيس في زيارة دولة إلى جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية، وفي اليوم التالي إلى فيتنام.

صدق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الثلاثاء، على مسودة اتفاق شراكة استراتيجية شاملة مع كوريا الشمالية، سيتم التوقيع عليها خلال اجتماعه المرتقب مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون.

وأوضح أن الوثيقة تحدد آفاق استمرار التعاون الثنائي، مع الأخذ في الاعتبار “العلاقات بين البلدين في السنوات الأخيرة، سواء في مجال السياسة الدولية أو في المجال الاقتصادي، بما في ذلك القضايا الأمنية”، مؤكدا أنها ” غير موجهة ضد دولة ثالثة.”





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى