أخبار العالم

إن حظر صادرات الأسلحة البريطانية إلى إسرائيل قد يزيد من قوة حماس


أكد وزير الخارجية البريطاني ديفيد كاميرون أن وقف مبيعات الأسلحة البريطانية لإسرائيل في حال شنت هجوما بريا على مدينة رفح في غزة سيزيد من قوة حركة حماس.

وقال كاميرون إنه لا يؤيد شن عملية في رفح في ظل غياب خطة لحماية مئات الآلاف من المدنيين الذين لجأوا إلى المدينة الحدودية الجنوبية.

وأضاف في تصريح لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)، أن بريطانيا في “وضع مختلف تماما” عن الولايات المتحدة فيما يتعلق بتزويد إسرائيل بالأسلحة، حيث أن حصة بريطانيا منها أقل من واحد بالمئة، والبيع الأسلحة تخضع بالفعل لرقابة نظام ترخيص صارم. .

وتابع كاميرون: “يمكننا أن نبعث برسالة سياسية ونقول إننا سنتخذ هذه الخطوة السياسية”.

وأضاف: “آخر مرة طُلب مني فيها القيام بذلك، شنت إيران هجوما وحشيا على إسرائيل بعد أيام قليلة فقط، والذي شمل إطلاق 140 صاروخ كروز”.

وأضاف أن “الرد الأفضل هو أن تقبل حماس، التي تدير غزة، باتفاق إطلاق سراح الرهائن”.

وأضاف: “مجرد إعلاننا اليوم أننا سنغير نهجنا بالكامل تجاه صادرات الأسلحة بدلاً من اتباع عمليتنا الدقيقة سيزيد من قوة حماس ويقلل من فرص إبرام اتفاق الرهائن. لا أعتقد أن هذا النهج سيكون هو الصحيح واحد.”

وفي وقت سابق، أصدرت إسرائيل أوامر بإخلاء مناطق جديدة في مدينة رفح جنوب قطاع غزة، في إشارة إلى أنها ماضية في خططها لشن هجوم بري رغم تهديد الرئيس الأمريكي جو بايدن بوقف تزويدها ببعض الأسلحة إذا فعلت ذلك. لذا .





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى