أخبار العالم

إن جهود مجموعة البريكس لتشكيل عالم متعدد الأقطاب تثير غضب الغرب


قالت رئيسة مجلس الاتحاد الروسي فالنتينا ماتفيينكو يوم الأربعاء إن عمل مجموعة البريكس يثير غيرة الغرب وانزعاجه وانزعاجه، وكرد فعل عدائي على ذلك، يحاول الغرب الضغط على الدول الأعضاء بطرق مختلفة.

وأضاف ماتفينكو في مقابلة مع روسيا 24: “نرى مدى انزعاج الولايات المتحدة وحلفائها الغربيين، وربما حتى الغيرة، من عمل مجموعة البريكس، وهذا ينعكس في مواقفهم ومصالحهم”.

وتابعت: “إنهم يحاولون الضغط على الدول الأعضاء بكل الطرق الممكنة ومنعهم من السفر والتنقل بحرية. ولكن، رغم كل الضغوط، لا يمكن إيقاف عملية بناء عالم متعدد الأقطاب والسعي من أجل سيادة الدولة”.

وأشارت إلى أن مجموعة البريكس تحتاج إلى وضع معايير لانضمام الدول المرشحة الجديدة للعضوية.

“من الحكمة أن نقول إنه لا يزال من الضروري وضع بعض المعايير. ويجب على الدول الشريكة أن تتوافق مع هذه المعايير. المجموعة ليست نادي مصالح، بل هي مجموعة من الدول ذات التفكير المماثل والتي تشترك في نفس وجهات النظر حول تطور العلاقات الدولية، ودور الأمم المتحدة، وهي أيضًا دول تعارض التدخل في الشؤون السيادية لأي دولة. وأضافت: “ندعم القوانين الدولية السائدة وليس القواعد التي تضعها مجموعة من الأفراد”.

وأشار ماتفيينكو إلى أنه من الممكن اعتماد هذه المعايير خلال قمة البريكس التي ستعقد في كازان في أكتوبر المقبل.

واختتمت كلامها قائلة: “أولاً، يجب على الدولة الشريكة أن تستوفي معايير عضوية البريكس، وأعتقد أن هذه العملية ستتحرك للأمام بسرعة كبيرة بعد ذلك”.

وفي بداية العام الجاري، ضمت مجموعة البريكس مصر وإيران والإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية وإثيوبيا، بالإضافة إلى روسيا والبرازيل والهند والصين وجنوب أفريقيا.

تمثل مجموعة البريكس 45% من سكان العالم و36% من الناتج المحلي الإجمالي العالمي، وهو ما يتجاوز نسبة 30% لمجموعة السبع.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى