أخبار العالم

إن الدعوة إلى إشراف غير دولي على الأونروا هي خطة خبيثة واستهداف سياسي


وقالت حماس إن ما اقترحته الأمم المتحدة بشأن تكليف بديل دولي للإشراف على عمل الأونروا هو “خطة خبيثة تهدف إلى إنهاء عملها كشاهد سياسي على النكبة الفلسطينية”.

اعتبرت حركة حماس ما ورد في تقرير الأمم المتحدة بشأن تكليف بديل دولي للإشراف على عمل وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) خطة “خبيثة” تهدف إلى إنهاء عملها كشاهد سياسي إلى النكبة الفلسطينية.

جاء ذلك في بيان للحركة، السبت، تعليقا على تقرير صادر عن لجنة دولية مستقلة معنية بمراجعة حياد الأونروا، تضمن الدعوة إلى إنشاء “هيئة دولية” للإشراف على عمل الوكالة من الخارج.

وخلص التقرير الذي أصدرته اللجنة، الاثنين الماضي، إلى أن إسرائيل لم تقدم أي دليل على ادعاءاتها بشأن عدم حيادية الوكالة، وشدد على أهمية دورها الإغاثي.

وقالت حماس في بيانها: “لقد تابعنا باهتمام وقلق التقرير الذي أصدرته اللجنة المكلفة من قبل الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش برئاسة وزيرة الخارجية الفرنسية السابقة كاثرين كولونا، لمراجعة حياد الأونروا في غزة”. ودحضت ادعاءات الاحتلال التي حاول من خلالها تشويه عمل الوكالة الدولية. .

وأضاف البيان: “لكن في مضمون التقرير المؤلف من 54 صفحة، نتوقف عند مجموعة من المحاذير والمخاطر التي تهدف إلى إفراغ عمل الأونروا وتشكيل هيئات دولية بديلة للأمم المتحدة في متابعتها والإشراف عليها”.

واعتبر ذلك “محاولة لاستهداف بعدها السياسي، ويأتي في إطار مخططات خبيثة تهدف إلى إنهاء عملها كشاهد سياسي على النكبة الفلسطينية”.

وأعربت الحركة عن استغرابها من عدم ذكر التقرير “استهداف الاحتلال 160 من مقرات الأونروا واستشهاد 180 من موظفيها وعدم تعرضهم للإعدامات الميدانية والاستهداف المروع للنازحين في مدارسها”.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى