أخبار العالم

إمدادات الشوكولاته في العالم مهددة بفيروس مدمر



أفادت دراسة أميركية بأن فيروساً سريع الانتشار يهدد سلامة شجرة الكاكاو، والبذور المجففة التي تُصنع منها الشوكولاته، ما يعرض للخطر الإمدادات العالمية من الحلوى الأكثر شعبية في العالم.

وأوضح الباحثون أن نحو 50 في المائة من الشوكولاته في العالم تأتي من أشجار الكاكاو في دول غرب أفريقيا، مثل ساحل العاج وغانا، ونشرت النتائج، الثلاثاء، في دورية «بلوس وان».

وينتشر مرض فيروس براعم الكاكاو عن طريق حشرات صغيرة تسمى البق الدقيقي تأكل أوراق الأشجار، وبراعمها، وأزهارها، وهو من بين التهديدات الأكثر ضرراً للمكون الأساسي للشوكولاته.

ويهاجم الفيروس المدمر أشجار الكاكاو في غانا، مما يؤدي إلى خسائر في المحصول تتراوح بين 15 و50 في المائة. ويمكن للمزارعين مكافحة البق الدقيقي عن طريق إعطاء لقاحات للأشجار لتحصينها من الفيروس.

لكن اللقاحات باهظة الثمن، خصوصاً للمزارعين من ذوي الدخول المنخفضة، وتنتج الأشجار الملقحة محصولاً أقل من الكاكاو، مما يؤدي إلى تفاقم الدمار الذي يحدثه الفيروس.

من جانبه، قال الباحث الرئيسي للدراسة بجامعة تكساس، الدكتور بينيتو تشين شاربنتييه: «يشكل هذا الفيروس تهديداً حقيقياً للإمدادات العالمية من الشوكولاته».

وأضاف عبر موقع الجامعة: «لا تعمل المبيدات الحشرية بشكل جيد ضد البق الدقيقي، مما يترك المزارعين يحاولون منع انتشار المرض عن طريق قطع الأشجار المصابة وتربية الأشجار المقاومة، ولكن رغم هذه الجهود، فقدت غانا أكثر من 254 مليون شجرة كاكاو في السنوات الأخيرة».

وبالتعاون مع معهد أبحاث الكاكاو في غانا، طور فريق البحث استراتيجية جديدة تستخدم البيانات الرياضية لتحديد المسافة المثلى التي يمكن للمزارعين زراعة أشجار الكاكاو الملقحة بها حول باقي الأشجار، لمنع البق الدقيقي من الانتقال بينها، ونشر الفيروس.

هذا النموذج يمكّن المزارعين من إنشاء حاجز وقائي من الأشجار الملقحة حول الأشجار غير المحصنة بمسافات آمنة، مما يحد من انتشار الفيروس، ويحافظ على التكاليف في متناول المزارعين الصغار.

وقال شاربنتييه: «رغم أن هذه الاستراتيجية لا تزال في مرحلة التجربة، فإنها تحمل وعوداً مثيرة، لأنها ستساعد المزارعين على حماية محاصيلهم، وتحقيق حصاد أفضل، وهذا ليس فقط جيداً للمزارعين، بل يسهم أيضاً في تلبية الطلب العالمي المتزايد على الشوكولاته».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى