أخبار العالم

إلغاء مؤتمر حول فلسطين في جامعة ليل الفرنسية


ألغت جامعة ليل الفرنسية مؤتمرا حول فلسطين يعقده الزعيم اليساري المتطرف جان لوك ميلينشون والناشطة الفرنسية الفلسطينية ريما حسن، كان من المقرر عقده الخميس، بناء على طلب زعماء اليمين.

وأكد حزب «فرنسا فخورة» بزعامة ميلينشون الذي رشح ريما حسن للانتخابات الأوروبية المقرر إجراؤها في التاسع من حزيران/يونيو المقبل، أن المؤتمر «سيعقد في مكان آخر».

وفي إشارة إلى الهجوم الصاروخي والطائرات المسيرة الذي نفذته إيران على إسرائيل، قالت الجامعة إن “الظروف لم تعد متاحة لضمان مناقشات هادئة” بسبب تصاعد التوترات “المقلقة” بعد “التصعيد العسكري الذي حدث يومي 13 و14 نيسان/أبريل”. في الشرق الأوسط.”

من جانبه، قال حزب “فرنسا فخورة” في بيان له: “لن نبقى صامتين. وسيعقد مؤتمر جان لوك ميلينشون وريما حسن الخميس في مدينة ليل”، مضيفا أنه “سيتم إرسال إخطارات بشأن الموقع الجديد إلى المسجلين”. وانتقد الحزب إدارة الجامعة “غير القادرة على مقاومة الضغوط التي تمس بحرية التعبير”.

وحزب “فرنسا الفخورة” الذي جعل إدانة العمليات العسكرية الإسرائيلية في غزة أحد محاور حملته الانتخابية الأوروبية، يدين “استغلال هذا المؤتمر من قبل مؤيدي الدعم غير المشروط لحكومة (بنيامين) نتنياهو”.

وكان العديد من المسؤولين المنتخبين، بمن فيهم كزافييه برتراند، رئيس الحزب الجمهوري (المعارضة اليمينية)، قد دعوا إلى حظر الحدث.

وقال برتراند يوم الأربعاء إن “هذا اللقاء السياسي المقنع في هيئة مؤتمر والذي يحمل إيحاءات مناهضة للصهيونية لا مكان له في جامعة فرنسية”.

وفي قلب النقاش كان الملصق الذي تم نشره للإعلان عن انعقاد المؤتمر، والذي يوضح المساحة التي تشمل إسرائيل والضفة الغربية وقطاع غزة، وتم لصق عبارة “فلسطين حرة” وهو الاسم من اتحاد الطلاب الذي تأسس في نوفمبر 2023 وكان وراء مبادرة تنظيم المؤتمر.

وهو ما اعتبره البعض “إنكارًا لوجود دولة إسرائيل”، ومن بينهم رافائيل جلوكسمان رئيس القائمة الاشتراكية في الانتخابات الأوروبية، وهو ما نفته الرابطة.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى