أخبار العالم

إقصاء آرسنال من الكأس لا يعزز فرص ليفربول في «البريميرليغ»



«الدوري الإيطالي»: يوفنتوس يُضيق الفارق مع إنتر

أبقى يوفنتوس الثاني الفارق عن إنتر، المتصدر، عند نقطتين بفوزه بشِق الأنفس على ساليرنيتانا، صاحب المركز الأخير والمنقوص عددياً، 2 – 1، الأحد، ضمن منافسات المرحلة التاسعة عشرة من «الدوري الإيطالي لكرة القدم»، في حين عزَّز ميلان مركزه الثالث بفوزه على مضيفه إمبولي، وصيف القاع، 3 – 0، وعمق تورينو جراح نابولي بالفوز عليه 3 – 0.

في المباراة الأولى دخل يوفنتوس مباراته ضد ساليرنيتانا مرشحاً فوق العادة لإحراز النقاط الثلاث، ولا سيما أنه سحق مُنافسه قبل ثلاثة أيام 6 – 1 في مسابقة الكأس، لكن ساليرنيتانا فاجأ مضيفه بافتتاح التسجيل عبر جوليو ماغيوري (39)، وحافظ على تقدمه حتى نهاية الشوط الأول.

ومُني ساليرنيتانا بضربة قوية، في مطلع الشوط الثاني، بطرد ماغيوري، لنيله البطاقة الصفراء الثانية بعد مرور 53 دقيقة، ليكمل فريقه المباراة بعشرة لاعبين.

استغلّ يوفنتوس النقص العددي ليدرك التعادل أولاً بواسطة الإنجليزي صامويل إيلينغ جونيور (65)، قبل أن يمنح المهاجم الصربي دوشان فلاهوفيتش الفوز ليوفنتوس في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع.

ورفع يوفنتوس رصيده إلى 46 نقطة متخلفاً بفارق نقطتين عن إنتر المتصدر، والفائز على فيرونا 2 – 1، السبت.

وحسم ميلان النتيجة لصالحه في الشوط الأول، عبر هدفيْ روبن لوفتوس-تشيك (11)، والمُهاجم المخضرم الفرنسي أوليفيه جيرو (31 من ركلة جزاء)، وأضاف الثالث، في وقت متأخر من الشوط الثاني، بفضل البديل الإيفواري تشاكا تراوريه (88).

وهو الفوز الثاني توالياً لميلان في الدوري، والثالث في مختلف المسابقات، بعدما كان قد سحق كالياري 4 – 1 في ثمن نهائي مسابقة الكأس، والرابع في مبارياته الخمس الأخيرة، مقابل التعادل أمام ساليرنيتانا 2 – 2 في المرحلة الـ17.

ورفع ميلان رصيده في المركز الثالث إلى 39 نقطة، متقدماً بفارق 6 نقاط عن فيورنتينا الرابع الذي كان قد خسر أمام ساسوولو 0 – 1، السبت، كما قلّص الفارق إلى 9 نقاط مع جاره اللدود إنتر، المتصدر الفائز بشِق الأنفس على فيرونا 2 – 1.

وافتتح روسونيري التسجيل بعد 11 دقيقة من صافرة البداية، بفضل مجهود فردي للبرتغالي رافايل لياو على الجهة اليسرى ليُمرّر عرضية داخل المنطقة، تابَعَها مباشرة في المرمى لاعب الوسط الإنجليزي لوفتوس-تشيك.

واحتسب الحَكَم ركلة جزاء لصالح ميلان، بعدما عاد إلى حَكَم الفيديو المساعد «في إيه آر» لتأكيد لمسة يد على المغربي يوسف مالح، انبرى لها جيرو وسدّدها بقدمه اليسرى في الشِّباك (32)، تحت ناظري المهاجم السابق لميلان ومستشاره الرياضي الحالي السويدي زلاتان إبراهيموفيتش.

ورفع جيرو، الذي غاب عن التهديف في الدوري منذ 11 نوفمبر (تشرين الثاني) (أمام ليتشي 2 – 2)، عدد أهدافه إلى تسعة، هذا الموسم، ليحتلّ المركز الثاني في ترتيب الهدّافين متساوياً مع دومينيكو بيراردي (ساسوولو)، ولكن بفارق كبير عن المتصدر مُهاجم إنتر؛ الأرجنتيني لاوتارو مارتينيس (16 هدفاً).

واختتم تراوريه (19 عاماً) التسجيل بعد دخوله من على مقاعد البدلاء في أول أهدافه في «سيري أ»، بعد هجمة مرتدّة من الأميركي كريستيان بوليسيتش (88).

ولم يذقْ إمبولي، وصيف القاع مع 13 نقطة، طعم الفوز في مباراته السابعة توالياً في الدوري (أربع هزائم مقابل ثلاثة تعادلات)، كما لم يحصد النقاط الثلاث منذ 12 نوفمبر الماضي، وفوزه على نابولي حامل اللقب 1 – 0 في المرحلة الـ12.

وعمّق تورينو جِراح نابولي بفوزه عليه بثلاثية نظيفة في غياب هدّاف الأخير؛ النيجيري فيكتور أوسيمهن الذي التحق بمنتخب بلاده المشارِك في نهائيات «كأس الأمم الأفريقية» التي تنطلق في كوت ديفوار، نهاية الأسبوع المقبل.

وافتتح أنتونيو سانابريا التسجيل لأصحاب الأرض، قبل نهاية الشوط الأول بدقيقتين.

وازداد الأمر سوءاً بالنسبة لنابولي بعد طرد لاعبه باسكوالي مازوتشي، بعد أربع دقائق من مشاركته، مطلع الشوط الثاني، في أول مباراة رسمية له مع الفريق، بعد قدومه من ساليرنيتانا قبل أيام فقط.

واستغلّ تورينو النقص العددي في صفوف ضيفه ليضيف هدفين عبر الكرواتي نيكولا فلاسيتش (52)، وأليساندرو بونجورنو (66).

والخَسارة هي الرابعة لنابولي في آخِر ست مباريات، علماً بأنه استعان بخدمات المدرب والتر ماتزاري منتصف نوفمبر الماضي خلفاً للفرنسي رودي غارسيا؛ لتحسين وضعية الفريق.

وتابع ماتزاري المباراة من المُدرّجات بعد طرده، خلال مباراة فريقه الأخيرة ضد مونتسا.

ويلعب لاحقاً روما مع أتالانتا.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى