أخبار العالم

إعادة عدد من الأسرى لن تغير الفشل الاستراتيجي للاحتلال في غزة



اعتبرت حركة حماس، السبت، أن إعلان جيش الاحتلال الإسرائيلي إطلاق سراح عدد من “أسراه في غزة” لن يغير فشلها الاستراتيجي في قطاع غزة، مؤكدة أنها لا تزال تحتجز العدد الأكبر من المعتقلين.

ووصفت الحركة عبر تلغرام، “ارتكب جيش الاحتلال مجزرة مروعة بحق المدنيين الأبرياء (اليوم) في مخيم النصيرات وباقي مناطق المحافظة الوسطى، أدت إلى استشهاد وإصابة المئات،” تصعيد وحشي لحرب الإبادة التي تشنها ضد الشعب الفلسطيني في قطاع غزة.

وفي وقت سابق السبت، قال جيش الاحتلال إنه حرر 4 معتقلين في عملية خاصة و”معقدة” في مخيم النصيرات للاجئين الفلسطينيين وسط قطاع غزة.

كما ادعى جيش الاحتلال أن المعتقلين الأربعة حررهم “مقاتلو الشاباك ووحدة الشرطة الخاصة من منطقتين منفصلتين في قلب النصيرات”، لافتا إلى أن حالتهم الصحية “جيدة وتم نقلهم لإجراء الفحوصات الطبية في تل هشومير”. المستشفى”، قرب تل أبيب (وسط).

وشددت حركة حماس على أن “إعلان الاحتلال إطلاق سراح عدد من أسراه بعد أكثر من 8 أشهر من العدوان الذي استخدم فيه كافة الوسائل العسكرية والأمنية والتكنولوجية وارتكب خلاله كافة الجرائم من مجازر وإبادة وحصار”. والمجاعة، لن تغير فشلها الاستراتيجي في قطاع غزة”.

وتابعت في بيانها: “مقاومتنا الباسلة ما زالت تحتفظ بالعدد الأكبر في حوزتها، وهي قادرة على زيادة غلة أسراها، كما فعلت في عملية الأسر البطولية الأخيرة التي نفذتها في مخيم جباليا نهاية العام الماضي”. شهر.”

وأشادت الحركة بتصدي عناصر المقاومة الفلسطينية لقوات الاحتلال اليوم، والاشتباك معها “ببسالة” على مدار ساعات في مخيم النصيرات والمحافظة الوسطى، مما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى في صفوف جيشها.

وفيما يتعلق بما تداولته وسائل إعلام أميركية وعبرية حول مشاركة أميركية في “عملية إنقاذ الأسرى اليوم”، اعتبرت حماس أنها “تثبت مرة أخرى الدور المتواطئ للإدارة الأميركية، ومشاركتها الكاملة في جرائم الحرب المرتكبة في قطاع غزة”. كذبة مواقفها المعلنة من الوضع الإنساني وحرصها على حياة المدنيين.

ودعت حركة حماس الشعوب العربية والإسلامية وأحرار العالم إلى ممارسة المزيد من الضغوط وتصعيد الحركة المنددة بالعدوان والإبادة في غزة.

كما طالبت المجتمع الدولي والأمم المتحدة باتخاذ موقف حقيقي من هذه الجرائم الواسعة النطاق التي عار على الإنسانية، والتحدث بصوت عال وواضح أمام العالم أجمع، وتقديم مرتكبيها إلى العدالة لمحاسبتهم. على جرائمهم وقتل الأطفال والمدنيين بدم بارد.

استشهد 210 فلسطينيين، وأصيب العشرات، اليوم السبت، في مجزرة ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي بعد قصف مدفعي وجوي عنيف استهدف مخيم النصيرات ومناطق مختلفة في المحافظة الوسطى بقطاع غزة.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى