أخبار العالم

إطلاق صفارات الإنذار للاشتباه في اختراق طيران معاد بالجولان



لماذا فشل الجيش الإسرائيلي في صد هجوم 7 أكتوبر؟

قد يستغرق فهم الأسباب الكاملة وراء الاستجابة البطيئة للجيش الإسرائيلي لهجوم «حماس» في 7 أكتوبر (تشرين الأول) عدة أشهر. وقد وعدت الحكومة الإسرائيلية بإجراء تحقيق في هذا الأمر؛ إلا أن تحقيقاً أجرته صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية ونشرته اليوم (الأحد)، وجد أن الجيش الإسرائيلي كان يعاني من نقص في عدد الأفراد، مع وجود قواته خارج مواقعها، وسوء التنظيم، لدرجة أن الجنود تواصلوا في مجموعات تم إنشاؤها على تطبيق «واتساب» واعتمدوا على منشورات وسائل التواصل الاجتماعي للوصول إلى معلومات عن الهجوم.

واستند تحقيق «نيويورك تايمز» إلى وثائق حكومية إسرائيلية داخلية، ومراجعة لعشرات الآلاف من مقاطع الفيديو الموجودة في مخبأ عسكري إسرائيلي يعرف باسم «باندورا»، بما في ذلك لقطات من الكاميرات التي كان يرتديها مقاتلو «حماس» ولقطات كاميرات المراقبة في إسرائيل. كما أجرت الصحيفة مقابلات مع عشرات الضباط والجنود وشهود العيان.

وقال التقرير إن الفشل العسكري الذي عانت منه إسرائيل وقت هجوم 7 أكتوبر كان بسبب عدم وجود خطة، إلى جانب سلسلة من الأخطاء الاستخباراتية في الأشهر والسنوات التي سبقت الهجوم.

ولفت إلى أن القوات الإسرائيلية اندفعت إلى المعركة وهي مسلحة بأسلحة تصلح فقط لخوض معركة قصيرة. وأُمر طيارو طائرات الهليكوبتر بالاطلاع على التقارير الإخبارية وقنوات تطبيق «تلغرام» لاختيار الأهداف.

ولم يكن لدى الجيش الإسرائيلي حتى خطة للرد على هجوم واسع النطاق لـ«حماس» على الأراضي الإسرائيلية، وفقاً لما أكده جنود وضباط حاليون وسابقون.

وقال يوم توف ساميا، وهو لواء في قوات الاحتياط الإسرائيلية والرئيس السابق للقيادة الجنوبية للجيش: «من الناحية العملية، لم يكن هناك إعداد دفاعي صحيح، ولا تدريب، ولا تجهيز لمثل هذه العملية».

وقال أمير أفيفي، العميد في قوات الاحتياط، والنائب السابق لقائد الفرقة الإسرائيلية المعروفة بـ«فرقة غزة»: «لم تكن هناك خطة دفاعية لهجوم مفاجئ مثل النوع الذي رأيناه في 7 أكتوبر».

وقبل الهجوم، أصدرت الأجهزة الأمنية والعسكرية الإسرائيلية تقييمات متكررة مفادها أن «حماس» لم تكن مهتمة أو قادرة على شن غزو واسع النطاق، وفقاً للتقرير الذي أشار إلى أن فكرة قيام «حماس» بتنفيذ هجوم طموح كان يُنظر إليها على أنها غير محتملة، إلى حد أن مسؤولي المخابرات الإسرائيلية قاموا بتخفيض التنصت على الاتصالات اللاسلكية لـ«حماس»، وخلصوا إلى أن ذلك كان مضيعة للوقت.

وقال ياكوف أميدرور، وهو جنرال إسرائيلي متقاعد ومستشار سابق للأمن القومي لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو: «الجيش لا يجهز نفسه لأشياء يعتقد أنها مستحيلة. ومن ثم فإنه لم يضع خطة لمثل هذا الهجوم».

ومن جهته، قال ديفيدي بن تسيون (38 عاماً)، وهو رائد في قوات الاحتياط، إن «جنود الاحتياط في إسرائيل لم يتدربوا أبداً على الرد على أي هجوم أو غزو مفاجئ؛ بل افترض التدريب أن المخابرات الإسرائيلية ستعلم بالغزو الوشيك مقدماً، مما يمنح جنود الاحتياط الوقت الكافي للاستعداد والمواجهة».

وقال الجنرال باراك حيرام، قائد فرقة إسرائيلية على طول حدود غزة، إنه تلقى رسائل نصية من جنوده في يوم 7 أكتوبر، جاء فيها: «تعالوا وأنقذونا. أرسلوا قوات إضافية لنا بسرعة، إنهم يقتلوننا… لقد نفدت أسلحتنا».

وتظهر الوثائق التي لم يتم الكشف عنها سابقاً والتي استعرضتها صحيفة «نيويورك تايمز» مدى سوء قراءة الجيش الإسرائيلي للوضع بشكل كبير. وقدّر الجيش أن «حماس»، في أحسن الأحوال، ستكون قادرة على اختراق السياج الحدودي الإسرائيلي في أماكن قليلة فقط. وتظهر وثيقة استخباراتية منفصلة، تم إعدادها بعد أسابيع، أن فرق «حماس» اخترقت بالفعل السياج في أكثر من 30 موقعاً، وسرعان ما توغلت في عمق جنوب إسرائيل.

وتدفق مقاتلو «حماس» على إسرائيل بالبنادق الآلية الثقيلة وقاذفات القنابل الصاروخية والألغام الأرضية، وغير ذلك. كانوا على استعداد للقتال لعدة أيام. ويبدو أن قوات «الكوماندوز» الإسرائيلية اعتقدت أنهم سيقاتلون لمدة ساعات فقط.

ورداً على تقرير «نيويورك تايمز»، قال الجيش الإسرائيلي: «الجيش يركز حالياً على القضاء على التهديد الذي تشكله حركة (حماس). سيتم النظر في التقارير والتصريحات من هذا النوع في مرحلة لاحقة».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى