أخبار العالم

إطلاق برنامج النمر العربي للابتعاث

[ad_1]

أطلق صندوق النمر العربي بالشراكة مع الهيئة الملكية لمحافظة العلا، الأربعاء، برنامج النمر العربي للابتعاث، الذي يهدف لخلق جيل معرفي يسهم في تأمين مستقبل مزدهر للنمر العربي وتحقيق التوازن الطبيعي.

ويضم البرنامج، الذي يندرج ضمن مسارات برنامج العلا للابتعاث، 50 بعثة دراسية لتزويد الجيل القادم من دعاة الحفاظ على البيئة بالمهارات والمعرفة العملية التي يحتاجون إليها لحماية مستقبل النمر العربي المهدد بالانقراض بشكل حرج. ويعد الأول من نوعه ومكملاً لجهود الصندوق في الاستثمار طويل الأجل ببناء قدرات القادة والخبراء المستقبليين بجميع أنحاء المنطقة.

يضم البرنامج 50 بعثة دراسية لتزويد الجيل المقبل بالمهارات والمعرفة (واس)

وتضمنت جهود الصندوق في بناء الكوادر البشرية عقد شراكة خمسية مع أكاديمية دوريل البريطانية، حيث يقدم التمويل الكامل للمتدربين في برنامجها «ديزمان» لمهارات صون الحياة الفطرية، بالإضافة لشراكة أخرى مع الهيئة لتطوير برنامج تدريبي مختص في مهارات رعاية النمور العربية وإدارة الإكثار في الأسر.

ويأتي إطلاق البرنامج مكملاً لمنحة النمر العربي لتمويل الأبحاث والمبادرات للأفراد والمنظمات؛ التي تهدف لدعم الجهود القائمة لحماية النمر العربي والحفاظ على موائله والحد من انقراضه.

تطوير برنامج تدريبي في مهارات رعاية النمور العربية وإدارة الإكثار (واس)

وتستهدف المنح مختلف المؤسسات والجهات المعنية والخبراء، وتتضمن عدداً من المجالات منها علم الحيوان، وحماية البيئة والحفاظ على الطبيعة والطب البيطري والبيولوجيا، والاقتصاد وعلم الاجتماع.

يذكر أن الهيئة أسست الصندوق بموجب مرسوم ملكي وتمويلٍ مبدئي بقيمة 25 مليون دولار أميركي لدعم جهود صون النمر العربي إقليمياً وعالمياً، بعد ملاحظة الانخفاض الحاد في أعداد النمور العربية، التي صنّفها الاتحاد الدولي لحماية الطبيعة «مهددة بالانقراض بشكل حرج».

يدعم «الصندوق» جهود صون النمر العربي إقليمياً وعالمياً (واس)

ويؤكد اهتمام السعودية بالنمر العربي على التزامها الراسخ بحماية التنوع الحيوي والحفاظ على البيئة الطبيعية، بما يتماشى مع مستهدفات «رؤية 2030»، حيث يؤدي الصندوق عبر برامجه ومبادراته دوراً محورياً في حشد الجهود العالمية للحد من انقراض القطط الكبيرة، واستعادة التوازن البيئي بالمنطقة.

من جانب آخر، تستقبل «مدرسة الديرة» أبناء وبنات العلا الراغبين في تعلّم مبادئ الحِرف اليدوية التقليدية مع خيارات متنوعة من ورش العمل الأسبوعية على مدار العام، تتضمن جميع أنواع الفنون المحلية الجميلة المتوارثة عبر الأجيال؛ كالنحت على الحجر، وصناعة وتصميم المجوهرات، والتطريز، ونسج السدو وتشكيل السيراميك، نظراً لأهميتها في حفظ التراث والثقافة، ولكونها مصدر دخل جيداً؛ إذ يحرص السياح على اقتنائها.

تتضمن ورش العمل جميع أنواع الفنون المحلية الجميلة المتوارثة عبر الأجيال (واس)

ويشمل التدريب والتأهيل في المدرسة أعمالًا متنوعة، أهمها «الفخار والنسيج وتصميم المجوهرات والخوص»، ويمكن للمتدرب فتح مشروعه الخاص بعد الانتهاء من الورش والدورات بدعم من «الهيئة الملكية لمحافظة العلا».

وتهدف مدرسة الديرة التي تُعد أول مركز للفنون والتصاميم في المحافظة إلى أن تكون مركزاً تعليمياً ثقافياً يضم خبرات عالمية، ومركزاً إبداعياً يحوّل ما تحويه بيئة العلا من مكوِّنات متنوعة إلى منتجات إبداعية ذات جودة عالية.

يمكن للمتدرب فتح مشروعه الخاص بعد الانتهاء من الورش والدورات (واس)

[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى