أخبار العالم

إطلاق الصواريخ يرفع أسعار المواد الأساسية ويعزز المخاوف من عملية عسكرية


لا يفهم الغزيون النازحون إلى رفح ماذا حدث في وقت قصير. فبعدما كانوا يتجهزون للعودة إلى منازلهم في مناطق شمال قطاع غزة، أطلقت «حماس» صواريخ من رفح المكتظة على موقع عسكري قرب معبر كرم أبو سالم، فردت إسرائيل بعدة غارات عنيفة، مع قرار بإغلاق المعبر، قبل أن تتضاعف أسعار المواد الأساسية هناك، ثم بدأت (إسرائيل) حملة من أجل إخلاء مناطق في رفح إيذاناً ببدء عملية عسكرية محتملة.

ودعت إسرائيل، الاثنين، عشرات آلاف الفلسطينيين في منطقة شرق رفح إلى المغادرة فوراً؛ لأن الجيش سيصعد بقوة ضد «حماس» في تلك المنطقة، في تطور لافت وخطير.

خوف وغضب

قال هشام إسماعيل (53 عاماً) النازح من مخيم جباليا شمال قطاع غزة إلى مدينة رفح جنوباً: «مش فاهمين شو صار».

وأضاف لـ«الشرق الأوسط» قائلاً: «كنا نخطط للعودة. لكن فوجئنا بإطلاق الصواريخ من رفح. المنطقة مكتظة. ما في مجال لحد يتنفس. ثم بدأت الأخبار تتوالى. تم إغلاق المعبر ثم قالوا إن المحادثات تنهار، واليوم بدأوا بإخلاء الناس».

ولم يخف إسماعيل أنهم غاضبون من عملية إطلاق الصواريخ من قبل «حماس».

وتابع قوله: «لا أريد القول إنهم السبب. لا. لكن كنا نخشى ذلك. عملية إطلاق الصواريخ المفاجئة غير مبررة في الوقت الحالي. على الأقل قلبت الوضع في رفح رأساً على عقب. انظر إلى الخوف انظر إلى الأسعار. بعد الإطلاق مباشرة تهافت الناس على المحال التجارية استعداداً لهجوم واسع، ورفع التجار الأسعار مرة واثنتين وثلاث مرات».

ويشتكي الناس في رفح من ارتفاع جنوني في الأسعار، تفاقم أكثر مع إعلان إغلاق معبر كرم أبو سالم.

واتهم إسماعيل، من وصفهم بـ«تجار الحروب» باستغلال عذابات الناس.

وأضاف: «يبدو أننا سنعيش تجربة مجاعة مثلما حدث في الشمال. ما يحدث يدل على غياب المسؤولية. ولا أريد أن أقول أكثر من ذلك».

وكانت إسرائيل أغلقت معبر كرم أبو سالم بين إسرائيل وقطاع غزة، الذي يستخدم لتفتيش المساعدات الإنسانية التي تمر من مصر قبل دخولها للقطاع، ما أدى إلى ارتفاع جنوني في أسعار المواد الغذائية الأساسية في مدينة رفح المكتظة بأكثر من مليون و400 ألف فلسطيني، غالبيتهم من النازحين.

وتذرعت إسرائيل بأن إغلاق المعبر جاء بسبب إطلاق الصواريخ من رفح باتجاه موقع كرم أبو سالم العسكري الذي يضم عدداً كبيراً من الجنود الإسرائيليين، والذي من خلاله يتم تأمين المعبر إلى جانب تأمين الحدود المشتركة ما بين إسرائيل وقطاع غزة ومصر، وهي عملية تبنتها «كتائب القسام» الجناح المسلح لـ«حركة حماس»، بإعلانها إطلاق عدة صواريخ «رجوم»، ما أدى لمقتل 4 جنود، وإصابة 9 بجروح متفاوتة، وفق إعلان عسكري رسمي من تل أبيب.

غزيون نازحون إلى رفح يعيدون تهيئة خيامهم وأمتعتهم استعداداً لنزوح جديد (رويترز)

من المستفيد من عملية كرم أبو سالم؟

وقالت نهال أبو محسن (36 عاماً) من سكان مدينة رفح: «بقدرة قادر قفز سعر كيلو السكر من 12 (نحو 3 دولارات ونصف) إلى 50 شيقلاً (نحو 14 دولاراً)، وكيس الدقيق من 5 شواقل فقط (ما يزيد على دولار واحد قليلاً)، إلى 100 شيقل (نحو 26 دولاراً)، وكل ذلك بعد ساعة فقط من إطلاق الصواريخ».

وأضافت لـ«الشرق الأوسط»: «من المستفيد من إطلاق هذه الصواريخ حالياً، ومن المتضرر؟ نحن المتضررون دائماً. المواطنون الغلابة والمسحوقون دائماً يدفعون الثمن من دمهم وعذاباتهم. من جهة في الحرب مع إسرائيل، ومن جهة ثانية من تجار الحروب. كلهم يحاربوننا ويحاربون الحياة».

وارتفاع أسعار المواد الغذائية في رفح مستمر بسبب التطورات التي شملت استمرار عمليات القصف الجوي والمدفعي في المدينة منذ مساء الأحد، التي خلفت مزيداً من الضحايا والجرحى، وطلب الجيش صباح الاثنين، من نحو 100 ألف نسمة، من الفلسطينيين القاطنين في مناطق شرق رفح، بإخلاء بعض المربعات السكنية والأحياء، باتجاه مناطق غرب المدينة، وتحديداً في منطقة المواصي التي تمتد من جنوب غرب دير البلح، وحتى شمال غربي مدينة رفح.

وجاءت هذه التطورات على وقع التقارير المرتبطة بتعثر مفاوضات القاهرة، في ظل تشديد «حماس» لمطلبها بالحصول على ضمانات لوقف الحرب، بينما لا تزال إسرائيل ترفض ذلك، وتصر على اقتحام المدينة بادعاء أنها ستعمل على تفكيك ما تبقى من كتائب فيها.

وقال تامر صقر النازح من مخيم الشاطئ إلى مدينة رفح: «واضح أن الدور وصلنا».

وأضاف: «لا توجد مسؤولية. نحن متروكون للموت. هناك شيء غلط. شيء غير طبيعي. كل شيء في رفح تغير بسرعة غير مفهومة، بعد إطلاق الصواريخ، وكأن إطلاقها كان رسالة للاحتلال بأن يدخل المدينة، ومنحه مبررات لارتكاب مجازر جديدة، وتهجيرنا من جديد… مش فاهمين شو بيصير».

وانتقد الكثيرون في غزة إطلاق «حماس» الصواريخ من المدينة المكتظة بالنازحين في هذا الوقت.

وقالت فرح عبد الله (29 عاماً) من سكان مدينة رفح لـ«الشرق الأوسط»: «شعرت وكأن من أطلقها هم التجار لأجل رفع الأسعار وكسب مزيد من المال، وليس المقاومة الواعية التي اعتدنا في كثير من المواقف على نضوجها».

وأضافت: «مستغربة ومش فاهمة. من المسؤول عن حياة أكثر من مليون و200 ألف مواطن، ومن أطلق الصواريخ لماذا لم يحسب حسابهم، خاصة وأن هناك ضغوطاً دولية على الاحتلال على الأقل تمنعه من بدء عملية دون إخلاء رفح. متوقع أن يقول نتنياهو: رأيتم الصواريخ يجب أن ندخل رفح».

وهاجم نازحون آخرون لم يرغبوا في نشر أسمائهم إطلاق الصواريخ.

وقال أحدهم لـ«الشرق الأوسط»: «يقولون إنهم مؤتمنون على الناس. أي ناس؟ الذي يطلق صواريخ من بين مليون ونصف هل يؤتمن فعلاً».

وكانت «حماس» أعلنت أن إطلاق الصواريخ جاء في سياق التأكيد على جهوزية المقاومة للتصدي لأي عملية عسكرية في رفح. وقال أسامة حمدان القيادي في «حماس»: «عملية كرم أبو سالم رسالة للاحتلال بأن عواقب أي مغامرة قد يرتكبها جيشه لن تكون كما يتصور، وأن المقاومة قادرة على الاستمرار أكثر مما يتصور».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى