أخبار العالم

إصابة 6 رجال إطفاء في حرائق كريات شمونة وبن جفير يدعو إلى “إحراق لبنان”



أصيب ستة عناصر من فرقة الإطفاء الإسرائيلية، الاثنين، أثناء محاولتهم السيطرة على الحرائق في مستوطنة كريات شمونة (شمال)، فيما دعا وزير الأمن القومي إيتمار بن غفير إلى “حرق لبنان كله” ردا على تفشي المرض. 15 حريقا في شمال إسرائيل بعد صواريخ حزب الله.

وقالت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية، مساء الاثنين، إن الحرائق ناجمة عن إطلاق عشرات الصواريخ والطائرات المسيرة من لبنان.

وأوضحت أن الحرائق اشتعلت على مساحة واسعة في منطقة ريش راميم بالقرب من كريات شمونة.

وبحسب الصحيفة، “تم استدعاء العديد من طواقم الإطفاء إلى مكان الحادث، وبسبب الخطر الذي يهدد المنازل في كريات شمونة ومرغليوت، صدرت تعليمات للسكان الذين بقوا في المنطقة بالإخلاء”.

وأصيب ستة من طواقم الإطفاء بجروح طفيفة أثناء إخماد حريق في كريات شمونة، بحسب المصدر نفسه.

وقالت الصحيفة إنه “تم رصد 15 بؤرة حريق في منطقتي الجليل والجولان (سوريا المحتلة) وحدهما، معظمها بسبب إطلاق الصواريخ، وفي يوم حار بشكل خاص، حيث وصلت درجة الحرارة في كريات شمونة ومنطقة طبريا إلى أكثر من 30 درجة مئوية”. 43 درجة مئوية.”

وفي كريات شمونة، تنتشر 7 حرائق، وتحاول 10 فرق إطفاء منعها من الوصول إلى المنازل، بحسب الصحيفة.

وفي وقت سابق الاثنين، قالت هيئة الإطفاء والإنقاذ الإسرائيلية إن حريقا امتد إلى أحد الأحياء شمال كريات شمونة، وإن فرق الإطفاء تكافح النيران المتصاعدة لمنعها من الانتشار إلى المنازل، لكن بعض الساحات بدأت تحترق بالفعل، حيث وكذلك سطح أحد المنازل في المستوطنة.

وبحسب الصحيفة، فإن “سكان المدينة استغيثوا مع اقتراب الحريق من منازلهم”.

كما اندلعت حرائق في مستوطنات “المطلة”، و”كفر جلعادي” (التي تم إجلاء من تبقى من سكانها خوفا على حياتهم)، و”كيرين نفتالي”، و”إيلفليت”، و”مافو حماة”، و”نيتور”، و”الضفة الغربية”. “تل ساكي”، وأيضا بالقرب من شلومي في الجليل الغربي، حيث تعمل 3 فرق إطفاء.

من جانبها، قالت هيئة البث العبرية الرسمية، إنه تم تفعيل “المساعدة العابرة للمناطق”، وغادرت سيارات الإطفاء وسط إسرائيل باتجاه الشمال للمساعدة في إطفاء الحرائق.

وفي هذا السياق، ذكرت صحيفة “هآرتس” العبرية أن حرائق اندلعت في “رخاس رميم” جنوب شرق كريات شمونة لنحو 5 كيلومترات، وأخلت سلطات الإطفاء عدة منازل في كريات شمونة بعد اقتراب النيران منها.

وقالت الصحيفة: “لم يُسمح لطائرات الإطفاء بالمشاركة في الجهود خوفاً من استهدافها من قبل حزب الله”.

من جانبه، علق وزير الأمن القومي الإسرائيلي، إيتامار بن غفير، على اندلاع الحرائق، قائلا: “ما يحدث الآن في الشمال هو إفلاس. حان الوقت ليحترق لبنان كله”، بحسب ما نقلت صحيفة “معاريف” العبرية.

وقال زعيم المعارضة الإسرائيلية يائير لابيد في منشور على حسابه على منصة “إكس”: “الشمال يشتعل، والردع الإسرائيلي يحترق معه”.

وأضاف: “ليس لدى الحكومة خطة لليوم التالي في غزة، ولا خطة لإعادة السكان إلى الشمال، ولا إدارة ولا استراتيجية. حكومة الفوضى الكاملة”.

وفي وقت سابق الاثنين، أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي إطلاق نحو 30 صاروخا من لبنان، سقط بعضها في مناطق مفتوحة شمال البلاد، إضافة إلى اعتراض طائرتين مسيرتين وهبوط اثنتين في منطقة مفتوحة.

وتتبادل الفصائل اللبنانية والفلسطينية في لبنان، أبرزها حزب الله، منذ 8 تشرين الأول/أكتوبر الماضي، القصف اليومي مع جيش الاحتلال عبر “الخط الأزرق” الفاصل، ما أدى إلى سقوط مئات القتلى والجرحى، معظمهم في الجانب اللبناني.

وتقول الفصائل إنها “تتضامن مع غزة” التي تتعرض منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول لحرب إسرائيلية خلفت أكثر من 118 ألف قتيل وجريح فلسطيني، معظمهم من الأطفال والنساء، ونحو 10 آلاف مفقود وسط مجاعة ونزوح هائل. دمار.

تواصل إسرائيل حربها على غزة، متجاهلة قرار مجلس الأمن الذي يطالبها بوقف القتال فورا، وأوامر محكمة العدل بوقف هجومها على رفح، واتخاذ إجراءات فورية لمنع أعمال “الإبادة الجماعية” و”تحسين الوضع الإنساني”. الوضع” في غزة.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى