أخبار العالم

إصابة 3 أميركيات بفيروس نقص المناعة بعد خضوعهن لإجراء تجميلي


نقاد مصريون يدعون طهران للرد «فنياً» على «الحشاشين» بدلاً من الحظر

بعد هجوم إعلامي شرس دام أسابيع، حظرت إيران بثّ المسلسل التلفزيوني المصري «الحشاشين» المستوحى من تاريخ طائفة من العصور الوسطى، مندّدة بـ«تشويهات» تاريخية، وفق ما ذكرت وسائل إعلام رسمية الأحد.

يستوحي المسلسل أحداثه من قصة حسن بن الصباح، وهو من مواليد بلاد فارس، ومؤسس طائفة الحشاشين التي نفّذ أعضاؤها اغتيالات في القرنين الحادي عشر والثاني عشر. وتعد فرقة «الحشاشين» من فروع الإسماعيلية النزارية.

بدورها، قالت وكالة «إيسنا» الحكومية إن المسلسل هو «مثال» على «تحريف الحقيقة وتزييفها».

وأثار القرار الإيراني بحظر بث مسلسل «الحشاشين» المصري على «جميع المنصات المحلية» ردود فعل مختلفة في الأوساط الفنية المصرية، خصوصاً بعدما عدّت طهران المسلسل الذي بُثّ في 30 حلقة خلال شهر مارس (آذار) في الموسم الرمضاني الماضي، يحتوي على «تشويهات تاريخية عديدة، ويبدو أنه أنتج بنهج سياسي متحيز»، حسبما نقلت وكالة الأنباء الإيرانية (إرنا) عن المسؤول في التلفزيون مهدي سيفي، الأحد.

«حمل (الحشاشين) وجهة نظر مؤلفه ومخرجه»، وفق علا الشافعي الناقدة الفنية ورئيسة تحرير صحيفة «اليوم السابع» المصرية، التي تؤكد لـ«الشرق الأوسط» أن «الرد على الفن يكون بالفن من خلال تقديم رواية أخرى يرى أصحابها أنّها الأصح والأدق وتعبر عن موقفهم».

وبرّرت السلطات الإيرانية قرار الحجب لكون المسلسل «يقدم صورة زائفة عن الإيرانيين»، ونقلت الوكالة الإيرانية عن خبراء قولهم إنه يسعى إلى ربط الإيرانيين بـ«مولد الإرهاب».

كريم عبد العزيز في مشهد من المسلسل (الشركة المنتجة)

وكان مخرج المسلسل بيتر ميمي قد نشر تدوينة عبر حسابه على «فيسبوك» بعد عرض الحلقات الأولى منه، أكد فيها أنه «من وحي التاريخ وليس وثيقة تاريخية»، لافتاً إلى «عدم وجود كتاب اتفق حول حسن الصباح لقيام المغول بحرق قلعته وكتبه وأفكاره».

وعَدّ الناقد الفني المصري طارق الشناوي أن «المسلسل حمل جانباً كبيراً من الخيال لخدمة الدراما إلا أن صناعه يستحقون التحية، لكون العمل أغضب الإيرانيين والجماعات الإسلامية المتطرفة». وأضاف لـ«الشرق الأوسط» أنه نجح في تحقيق اختراق للجانب الفكري وهو أحد الأدوار الرئيسية للدراما.

وتدعم علا الشافعي هذا الرأي، مؤكدة أن «كاتب المسلسل قدّم من خلال روايات مختلفة رؤية درامية لتجربته الفنية ليس لها أي بعدٍ سياسي، مما جعله يحظى بنسب مشاهدة مرتفعة ليس فقط في مصر والعالم العربي ولكن أيضاً في الداخل الإيراني، الأمر الذي يمكن رصده من خلال الانقسام في الآراء داخل إيران حول المسلسل الذي برز عبر مواقع التواصل الاجتماعي».

ويعد «الحشاشين» من أضخم الأعمال الدرامية التي أنتجتها مصر خلال الموسم الرمضاني الماضي، وبدأ تصويره في دول عدّة قبل أكثر من عام، وهو من تأليف عبد الرحيم كمال، وإخراج بيتر ميمي، وبطولة كريم عبد العزيز، بمشاركة فتحي عبد الوهاب، وأحمد عيد، وميرنا نور الدين، وإسلام جمال، ونيقولا معوض.

وتلفت علا الشافعي إلى «افتقاد إيران حرية الإبداع الفني بوجود وقائع عدة لسجن ومنع مخرجين من إكمال أعمالهم الفنية التي تحمل رؤية مختلفة لوجهة النظر الرسمية»، مبينة أن «العمل قدّم دراما تاريخية بها مساحات للحذف والإضافة، وخلق شخصيات لم تكن موجودة من الأساس، وهو الأمر الذي أكّده صناع المسلسل».

كريم عبد العزيز والمخرج بيتر ميمي في كواليس التصوير (الشركة المنتجة)

ويتفق الشناوي والشافعي على انعدام تأثير قرار الحظر في الداخل الإيراني لعدة أسباب من بينها، «ما حققه من نسب مشاهدة بالفعل، ومناقشات منذ بداية عرضه، مروراً بإمكانية مشاهدته عبر نوافذ عدة»، مؤكدين أن «الحجب والحظر لا يصلحان في الوقت الحالي، ولن ينجحا في منع الجمهور من مشاهدة أي عمل فني».

إخراج جيد

قال مخرج الأفلام الوثائقية (م. ف) (45 عاماً)، الذي يقيم في طهران، إن «المسلسل جيّد من الناحية السينمائية، ومقبولٌ فنّياً، وتصويره جيد للغاية، والديكور والموسيقي مناسبان، وتمثيل الممثلين رائع جداً، كما أن الشخصيات الرئيسية وتصميم الأزياء ليست بعيدة عن السياق، لذلك يحصل المسلسل على درجة ناجحٍ بشكل عام. هو مسلسل لافت رغم بعده كلّ البعد عن المسلسلات العالمية المصنفة درجة أولى».

وتابع: «يتقدّم مخرج المسلسل في القصة بشكل جيد، ويختار نهاية مناسبة لكلّ مشهد، تُشجّع المشاهد على متابعته للنهاية». وأضاف أنّ «السيناريو كُتب ليسرد قصتين متوازيتين، واحدة عن حسن الصباح، والثانية قصة عشق فرعية تضيف جاذبية على القصة».

التحديات التاريخية

وفيما يتعلق بمحتوى المسلسل، يقول المخرج: «هذا النوع من المسلسلات لا يلتزم بالضرورة بالحقائق التاريخية، ويمكن للخبراء التاريخيين التعليق على ذلك».

وعزا التعليقات الحادة في وسائل إعلام إيرانية، إلى «تحريف الحقائق التاريخية، الذي تسبب في رفض المسلسل الذي يتناول شخصية إيرانية، أو يتناول أجواء إيران وما يدور فيها من قصص على الأقل. لم تكن وسائل الإعلام الإيرانية تهتم بأي انتقاد خارجي أو حديث يطال بلادها والشّعب، ومن المهم القول إنّ أي طريقة كان سيتّبعها المخرج ستُرفض، ولن يقبلها الإيرانيون ويرغبون دائماً في أن يكونوا هم الرّواة».

ويقول المخرج الوثائقي إنه على خلاف ردود وسائل الإعلام الإيرانية فإن «محبي السينما وأشخاصاً عاديين ومستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي يصنّفون المسلسل على أنه جيد ومثير للاهتمام».

وختم المخرج موضحاً أن منع «الحشاشين» في إيران «كان متوقعاً، والمسلسل قابل للتأويل، لأنه يتحدث عن موضوع قريب من هذا الواقع الذي يمرّ بالشرق الأوسط حالياً، وردود الفعل هذه لم تظهر في إيران فحسب، بل في بعض الدول العربية».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى